اكتشاف ثغرة في تطبيق واتساب تتيح للقراصنة تغير محتوى الرسائل وأسماء المستخدمين

الرئيسية منوعات

 

أعلنت شركة Check Point للأمن الإلكتروني عن اكتشافها لثغرة في تطبيق التراسل الفوري واتساب والتي تتيح للقراصنة تغيير محتوى الرسالة أو تغيير هوية مرسل رسالة تم تسليمها مسبقًا.
يستطيع المتسللين من خلال إنشاء نسخة مخترقة من تطبيق واتساب تغيير ما يُعرف باسم “اقتباس ــ quote” – وهي ميزة تسمح للأشخاص داخل إحدى الدردشات بعرض رسالة سابقة والرد عليها – لإعطاء الانطباع بأن شخصًا ما أرسل رسالة وهو لم يرسلها فعليًا، وذلك حسبما ذكر تقرير صحيفة نيويورك تايمز.

قالت شركة واتساب للصحيفة إنها تعمل على إزالة الأشخاص الذين يستخدمون إصدارات مخترقة من خدمتها، ولكنها قالت إن القدرة على التلاعب بميزة الاقتباس لم تكن عيبًا، لأن المحاولات لمنع مثل هذا الخداع من خلال التحقق من كل رسالة على المنصة من شأنه أن يخلق مخاطر خصوصية هائلة أو إبطاء التطبيق كثيرًا أو تعطل الخدمة.
قال كارل ووج Carl Woog المتحدث باسم واتساب في بيان: “لقد راجعنا هذه المسألة بعناية، وأن ما اكتشفته شركة Check Point لا علاقة له بطريقة تشفير واتساب طرف إلى طرف end-to-end encryption، والتي تضمن فقط أن المرسل والمتلقي هما الوحيدان اللذان يطلعان على الرسائل”.
وفي نفس السياق قال باحثو شركة Check Point إنهم اكتشفوا أيضًا وسيلة داخل الدردشات الجماعية لإرسال رسالة إلى فرد محدد في المحادثة بحيث يتم خداع هذا الشخص وإقناعه بأن المجموعة بأكملها رأت الرسالة واستجابت وفقًا لذلك.
في حين قلل واتساب من شأن المخاوف التي أثارتها Check Point بخصوص هذه النقطة، قائلاً إن معظم الأشخاص يعرفون الشخص الذي يراسلونه على المنصة، وقالت الشركة: “إن 90 في المائة من جميع الرسائل على الخدمة يتم إرسالها في محادثات فردية، وأن غالبية المجموعات تتكون من ستة أشخاص أو أقل – مما يجعل من غير المرجح أن يتمكن شخص غير معروف من التسلل إلى محادثة لخداع مستخدمين آخرين”.
يمتلك تطبيق واتساب المملوك لشركة فيسبوك 1.5 مليار مستخدم وفقًا لإحصائيات موقع Statista، مما يجعله تطبيق المراسلة الأكثر استخدامًا على مستوى العالم، وقد اكتسب شعبيته من بساطة وأمان خدماته، وتوفير طريقة تشفير قوية حتى أن الشركة نفسها لا يمكنها الإطلاع على محتوى رسائل المستخدمين.
ولكن التطبيق تعرض لموجة من الانتقادات في الأشهر الأخيرة بسبب انتشار المعلومات المضللة على منصته، ففي الهند أدت الشائعات الكاذبة عن خاطفي الأطفال المتداولة عبر واتساب إلى الكثير من جرائم العنف، وفي البرازيل نُشرت قصص كاذبة حول ردود الفعل على اللقاحات المخصصة للحمى الصفراء.
أكد كارل ووج من واتساب أن الشركة تأخذ تحدي التضليل والأخبار الكاذبة على محمل الجد، ووضع حدود على مدى إمكانية مشاركة رسالة إلى مجموعات مختلفة وإرفاق ملصقات عند إرسال رسالة”، وأكد أن القضية التي أثارتها شركة Check Point لا علاقة لها بجهود الشركة للحد من المعلومات المضللة التي تنتشر عبر المنصة.

من جهته قال أوديد فانونو Oded Vanunu رئيس أبحاث الاختراقات في شركة Check Point: “إن القدرة على تغيير الرسائل أعطت المهاجمين أداة قوية لنشر المعلومات المضللة من مصدر موثوق به على ما يبدو، وإنها مشكلة خاصة في الدردشات الجماعية، والتي يمكن أن تتضمن ما يصل إلى 256 شخصًا، وإن الرسائل المتعددة يمكن أن تأتي في وقت واحد حيث يكون من السهل أن تفقد ما قاله شخص ما في الدردشة الجماعية، لذلك يحتاج واتساب إلى اتخاذ إجراء لمنع هذا التلاعب البسيط”.

في الوقت الحالي يبدو أن القضية تقتصر على مناقشة بين خبراء الأمن، حيث أكد كل من واتساب و Check Point أنهم لم يروا مستخدمين منتظمين ينشئون رسائل اقتباس مزيفة في الدردشات.
يمكن لأي شخص التحقق من صلاحية رسالة اقتباس عن طريق النقر عليها، وسيؤدي ذلك إلى العودة إلى الموضع الخاص بهذه الرسالة في الدردشة ما لم يتم حذف الرسالة أو لم يكن الشخص مشاركًا في الدردشة عند إرسال تلك الرسالة.
ذكرت شركة واتساب: “إن الحلول المحتملة لهذه المشكلة لا تستحق المحاولة، أحد الحلول هو إنشاء نسخ لكل تبادل رسائل للتحقق من دقة كل عرض، وإن إنشاء مثل هذه النسخة يمثل خطرًا كبيرًا على الخصوصية لأنه يجب تخزين لما كتبه الناس إلى بعضهم البعض في مكان ما”. وكالات

 

 

 

ONEm تعلن عن نشاطات دعم العملة الرقمية mCoin مع اقتراب بدء التداول

أعلنت شركة ONEm في بيان صحفي مساء أمس الخميس بالتزامها الكامل بدعم العملة الرقمية mCoin باعتبارها الأب الشرعي لها. وقالت الشركة إن ارتفاع قيمة mCoin سينعكس بشكل مباشر على القيمة السوقية للشركة.

وأضافت الشركة في بيانها: “لذلك وفي إطار الاستعدادات لبدء التداول في منصات العملات الرقمية خلال شهر أكتوبر المقبل من العام الجاري، فإننا نعمل حاليا على تجهيز العديد من الأعمال التي ستشكل القيمة الحقيقية لعملة mCoin وتضمن ارتفاع قيمتها بشكل مستمر بفضل الإطلاق المتواصل للعديد من الأعمال والأنشطة ذات الصلة.

ومن أبرز نشاطات شركة ONEm الرامية لدعم العملة الرقمية mCoin على المديين القصير والمتوسط:

أولًا: تسهيل انتشار العملة وامتلاكها من قبل الملايين حول العالم

لتسهيل التعامل مع العملة وامتلاكها وإجراء التحويلات قامت شركة ONEm بتطوير 5 محافظ لهذا الغرض:

المحفظة الرقمية عبر الجوال (الأندرويد) – تم إطلاقها
المحفظة الرقمية عبر الجوال (الأيفون) – تم إطلاقها
المحفظة التي تستخدم عبر أجهزة الكمبيوتر المكتبية والمحمولة – سيتم إطلاقها في شهر أكتوبر 2018
المحفظة الافتراضية (بدون إنترنت) – سيتم إطلاقها في شهر سبتمبر 2018
المحفظه الهجينة (مع أو بدون إنترنت) لأجهزة الأندرويد – سيتم إطلاقها في شهر ديسمبر 2018
وقالت الشركة إنه وبذلك تكون mCoin هي العملة الرقمية الوحيدة المتاحة للتعامل لأكثر من 5 مليار مستخدم للجوال حول العالم مهما كان نوعه (هاتف ذكي أو تقليدي) ، مع أو بدون إنترنت.

ثانيًا: استخدامات للعملة على أرض الواقع

تستخدم عملة mCoin في عدد من الخدمات التي قامت الشركة بطرحها و خدمات عبر شراكات مع أطراف أخرى، ومنها عدد من التطبيقات التجارية بالإضافة إلى مؤسسات مالية ومنظمات وحكومات.
بدأت الشركة في تأهيل شركاء ووكلاء محليين في عدد من الدول بهدف تسهيل بيع وشراء عملة mCoin وتحويلها من وإلى العملات المحلية لملايين المتعاملين الذين لا يستطيعون التعامل مع منصات التداول العالمية مباشرة. وسيتم الإعلان تباعاً عن الدول التي يتوفر فيها وكلاء محليين مع بالتزامن مع إطلاق رقم محلي للمحفظة الإفتراضية (بدون إنترنت) في تلك الدول.

الإدراج في منصات كبرى

تعمل شركة ONEm على إدراج العملة الرقمية mCoin في منصات التداول الكبرى ذات السيولة العالية ليبدأ التداول خلال شهر أكتوبر القادم. وتهدف الشركة إلى وصول العدد من 3 إلى 5 من المنصات العشر الكبرى قبل نهاية العام الحالي.

دخول السوقين الصيني والأمريكي

يعتبر السوقان الصيني والأمريكي من أكبر الأسواق للعملات الرقمية ومع إدراج mCoin في منصات التداول ستكون الفرصة مواتية لتسويق العملة في هذين السوقين، مما سيوفر طلباً كبيراً مقابل كميات محدودة ستكون معروضة على المنصات.

دخول صناع السوق

كل ما ذكر من أعمال وما سيتم الإعلان عنه يمكن أن يدفع صناع السوق الكبار الباحثين عن الفرص للدخول بقوة مما سيدعم الإتجاه الصاعد لقيمة العملة.

إطلاق منصة ONEm للتداول

سيشهد العام القادم 2019 إطلاق منصة ONEm للعملات الرقمية والتي ستكون أول منصة هجينة في العالم، بحيث يمكن التداول فيها مع أو بدون الإنترنت. وستوفر المنصة دعم قوي لعملة mCoin وستعمل على تسهيل التحويلات المالية للمتعاملين بها مما سيعزز جاذبيتها و يمنحها ميزة تنافسية كبرى تساعد على وصولها لتكون العملة الرقمية الأكثر شعبية في العالم. وكالات

 

 

سامسونج تعلن عن ساعتها الذكية Galaxy Watch

تخلت شركة سامسونج رسميًا عن العلامة التجارية Gear لصالح العلامة التجارية الجديدة Galaxy Watch، حيث أعلنت الشركة أمس ضمن فعاليات حدث Galaxy Unpacked 2018 عن ساعتها الذكية الجديدة Galaxy Watch، والتي تتضمن بعض التحسينات بالمقارنة مع تشكيلة ساعات Gear S3 البالغة من العمر عامين، وتشبه ساعة Galaxy ساعة Gear S3 Classic، مع توافرها بعدة خيارات لونية هي الذهبي الوردي والفضي والأسود.
وتأتي الساعة بحجمين هما 46 ميليمتر بسعر يبدأ من 350 دولار أمريكي، و 42 ميليمتر بسعر يبدأ من 330 دولار أمريكي، وحافظت سامسونج على الشكل الدائري، حيث تأتي ساعة 46 ميليمتر بسماكة 13 ميليمتر ووزن 63 جرام، في حين أن ساعة 42 ميليمتر تأتي بسماكة 12.7 ميليمتر وبوزن 49 جرام.
واستخدمت الشركة زجاج محسن Corning Gorilla DX+ لحماية شاشة الساعة من نوع AMOLED وجعلها قادرة على الصمود تحت الماء لعمق يصل إلى 50 متر مدعومة بمعيار IP68 و MIL-STD-810G، وحافظت على دقة الشاشة نفسها على كلا النموذجين، 360×360 بيكسل، مع امتلاك ساعة 42 ميليمتر لشاشة بقياس 1.2 إنش، بينما تمتلك ساعة 46 ميلميتر شاشة بقياس 1.3 إنش.

وكانت ساعة Gear S3 قد تضمنت دعمًا لتقنية NFC و MST لتمكين مجموعة واسعة من عمليات الشراء اللاسلكية بواسطة سامسونج باي Samsung Pay، لكن الساعة الجديدة Galaxy Watch تخلت عن تقنية MST، وتتضمن تقنية NFC فقط، مع دعمها لتقنية Bluetooth 4.2 و 802.11b/g/n Wi-Fi.
وتستخدم ساعة 42 ميلميتر رباطات بقياس 20 ميليمتر، بينما تستخدم ساعة 46 ميليمتر رباطات بقياس 22 ميليمتر، وقالت شركة سامسونج إن العملاء الذين يطلبون Galaxy Watch عبر موقعها الإلكتروني Samsung.com قبل تاريخ 8 سبتمبر/ايلول سيتلقون رباطات مجانية من الشركة.
وتواصل ساعة Galaxy Watch استخدام نظام سامسونج المسمى تايزن Tizen، مع تضمنها معالج Exynos 9110 ثنائي النواة الأكثر القوة، والذي يعمل بتردد 1.15 جيجاهيرتز، وكما كان الحال مع Gear S3 Frontier، فإن Galaxy Watch متوفرة في إصدار داعم للبلوتوث فقط وإصدار داعم لتقنية LTE.
ويشمل طراز البلوتوث على 768 ميجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي، في حين يتضمن طراز LTE على 1.5 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي، مع امتلاك كلا النموذجين على 4 جيجابايت من مساحة التخزين الداخلية، وتقول سامسونج أن Galaxy Watch LTE قادر على العمل بشكل مستقل تمامًا في وضع LTE، دون الحاجة إلى الاتصال بهاتف مثل Galaxy Note 9 الذي تم الإعلان عنه للتو.
وتشمل Galaxy Watch على ميزات برامج جديدة، بما في ذلك شاشة رئيسية جديدة تقدم ملخصات يومية مقترنة بالتقويم لعرض المواعيد، وتتضمن Galaxy Watch مقياسًا للضغط الجوي يمكنه أن يوفر إشعارات حول إمكانية هطول مطر، مع نظام تحديد المواقع، وعداد السرعة ووضع الطوارئ SOS.
وتتضمن الساعة ما يصل إلى 39 وضعًا للتمرين، ويمكنها أيضًا تتبع النوم، والبدء في تتبع ستة أنواع محددة من التمارين الرياضية بشكل تلقائي، في حين تشتمل ميزات الصحة على أداة لإدارة الإجهاد، والذي يمكنه مساعدة المستخدم على تقليل الإجهاد في حال ارتفاع معدل ضربات القلب.
ووعدت سامسونج بإمكانية استخدام Galaxy Watch لأكثر من 80 ساعة مع الاستخدام النموذجي بالنسبة لطراز 46 ميليمتر، والذي يتضمن بطارية بسعة 472 ميلي أمبير، وأكثر من 45 ساعة بالنسبة لطراز 42 ميليمتر، والذي يتضمن بطارية بسعة 270 ميلي أمبير، وستكون ساعة جالاكسي قادرة على إعادة الشحن باستخدام شاحن الهاتف اللاسلكي الثنائي الجديد من سامسونج. وكالات

 

 

تعرف على سيارات جاكوار لاند روفر الجديدة

شهد أسطول جاكوار لاند روفر إستقبال سيارات جديدة في العام الماضي وهي جاكوار E-Pace الكهربائية والوافد الجديد لأسطول لاند روفر رنج روفر فيلار، كما كشفت التقارير السابقة أن 4 سيارات جديدة كلياً ستكون من ضمن أسطول المجموعة قبل حلول العام 2024.
ظهرت تقارير جديدة تخص مستقبل المجموعة وسياراتها، في البداية كشفت التقارير أن المجموعة تعمل على قاعدة عجلات جديدة تدعى MLA تستخدم عنصر الألمنيوم خفيف الوزن عنصراً أساسياً في إنتاج السيارات بنظامي الدفع الخلفي والرباعي وجميع السيارات ستكون هجينة أو كهربائية بالكامل، كما كشفت التقارير أن المجموعة ستتخلى عن محركات V8 في المستقبل للتركيز على محركات أصغر تتماشى مع خطتها الجديدة للتحول بالكامل إلى أسطول مزيج من السيارات الهجينة والكهربائية. وكالات

 

 

 

سامسونج تكشف عن مكبر الصوت الذكي Galaxy Home

أعلنت شركة سامسونج عبر حدث Galaxy Unpacked 2018 عن مكبر الصوت المنزلي الذكي خاصتها Galaxy Home، وذلك بعد مرور أكثر من عام على ظهور التكهنات والتسريبات المتعلقة بهذا المكبر، بحيث يعد هذا الجهاز أول مكبر صوت ذكي من سامسونج، والذي يتضمن مساعدها الرقمي الصوتي المعتمد على الذكاء الاصطناعي بيكسبي Bixby.

وتحاول العملاقة الكورية الجنوبية منافسة أجهزة مكبرات الصوت المنزلية الذكية Echo من أمازون و Home من جوجل و HomePod من آبل من خلال Galaxy Home، وامتنعت الشركة عن تحديد تاريخ أو سعر بيع هذا الجهاز، مع وجود تقديرات سابقة تشير إلى حوالي 300 دولار.

وبحسب تصريحات جي سو يي Ji Soo Yi، نائب رئيس شركة سامسونج لاستراتيجيات الذكاء الاصطناعي، فإن الشركة تتجه إلى مشاركة معلومات إضافية حول مكبر الصوت المنزلي خاصتها في مؤتمرها للمطورين المقرر عقده بتاريخ 7 نوفمبر بمدينة سان فرانسيسكو الأمريكية.
ويأتي جهاز Galaxy Home مع وظائف تعتبر قياسية بالنسبة لأجهزة مكبرات الصوت الأخرى مثل القدرة على تشغيل الموسيقى أو التحكم بالأجهزة المنزلية الذكية، كما تم الإعلان عن أن خدمة سبوتيفاي Spotify تعتبر الشريك الموسيقي لجهاز Galaxy Home، مما يسمح للمستخدمين بالتبديل السريع للموسيقى بين هاتفه الذكي وتلفزيونه الذكي وجهاز Galaxy Home.
كما يوفر هذا الأمر إمكانية حصول المستخدم على توصيات موسيقى سبوتيفاي من خلال بيكسبي Bixby، والذي يعاني منذ ظهوره لأول مرة خلال عام 2017 عبر جهاز Galaxy S8 من انخفاض قدراته بالمقارنة مع المساعدات الرقمية الأخرى مثل أليكسا وسيري ومساعد جوجل وكورتانا، ولكن وصول جهاز Galaxy Home قد يساعده على تحسين مكانته.
وتسوق سامسونج جهازها الجديد على أنه مكبر صوت منزلي راقي، مع مكبرات صوت AKG، ومضخم صوت، وثلاثة أرجل للتثبيت وجعل الصوت يصل بكل الاتجاهات، مع استخدامه تقنية شركة هارمان Harman للتعرف على مكان تواجد المستخدم عبر ميزة SoundSteer، والتي تتيح للمساعد الرقمي، عبر قول Bixby SoundSteer، القيام بتوجيه الصوت نحو المستخدم أينما كان ضمن الغرفة، كما يأتي Galaxy Home مع مصفوفة مكونة من ثمانية ميكروفونات للتعرف على الصوت من مسافات بعيدة، بحيث يمكن للجهاز سماع كلمة “Hi Bixby” من بعيد. وكالات

 

 

 

القلم السحري لـ”نوت 9″ يصلح لهؤلاء فقط

بعد طرح شركة “سامسونغ” الكورية الجنوبية قلم “إس” المدمج في “غالاكسي نوت 9″، عاد متابعون ليطرحوا أسئلة حول منافع هذا القلم والفئة التي يستهدفها.
وعرض رئيس قسم تسويق المنتجات في سامسونغ، جوناثان وونغ، مساء الخميس، قلم “إس” الجديد المدمج في “نوت 9″، والذي يمكّن المستخدمين من القيام بالعديد من المهام.
وذكر متابعون، في تغريدات مختلفة على تويتر، أن “قلم سامسونغ في الهواتف السابقة يكاد يكون غير نافع″، وأشاروا إلى أن “إس” يستهدف في غالب الأحيان الرسامين والمهندسين والمصممين.
وسبق لمنتقدين أن قالوا إن القلم يستخدم بشكل كبير في الرسم والتصميم، فيما يتم استخدام الأصابع في الميزات الأخرى التي توفرها هواتف الشركة الكورية الجنوبية، وهو ما يؤكد أن القلم “لا حاجة للمستخدمين فيه”.
هذا وردت سامسونغ على كل هذه الانتقادات، وكشفت أنها نجحت في تحويل قلم S Pen في سلسلة هواتف “نوت” من مجرد وسيلة للكتابة والرسم إلى أداة تتيح للمستخدمين المزيد من القوة والتحكم بين أيديهم.

ويتيح القلم المدعم بخاصية “البلوتوث” اللاسلكية، التقاط الصور وعرض الشرائح التوضيحية وتشغيل الفيديوهات بلمسة واحدة وعن بعد.

ويمكن استخدام القلم كأداة لربط الهاتف بالتلفزيون، بحيث يستطيع المستخدم مشاهدة محتويات “غالاكسي نوت 9” على الشاشة، هذا إلى جانب إمكانية استعماله في إرسال الرسائل وترجمة الكلمات.
من جهته، ووصف موقع “سي نت” الهاتف الجديد لسامسونغ بأنه “عديم النفع في حال لم يكن مرفقا بقلمه”، وهو ما يؤكد أن الشركة تداركت الموقف وأضافت العديد من الخصائص للقلم، ليصبح استخدامه ضروريا.
وكانت تقارير إعلامية كشفت في وقت سابق أن الشركة تخطط لعدم طرح “القلم” خلال إصداراتها القادمة، وذلك بعد الانتقادات الكثيرة التي تعرض لها. وكالات

 

 

تعرّف على مواصفات هاتف “غالاكسي نوت 9”

كشفت شركة “سامسونغ”، الخميس، عن هاتفها “غالاكسي نوت 9″، والذي يدعم العديد من القدرات الجديدة المميزة.
وبحسب بيان للشركة الكورية الجنوبية، فإن الهاتف الجديد يقدم خاصيات جديدة مثل قلم اللمس “إس” الذي تم تعزيزه بمزايا اتصال لأول مرة، كما يضم الجهاز كاميرا ذكية تدعم تقنية الحد من الضوضاء وعدسات بفتحة مزدوجة متحركة، تتكيف مع الضوء مثل العين البشرية.
وتستطيع عدسة “نوت 9” تحسين المنظر من خلال الاعتماد على خصائصها الذكية لتحديد عناصر الصورة، مثل المنظر والجسم المراد تصويره، وتصنيفها تلقائيا إلى واحدة من 20 فئة ثم تقوم بتحسينها بشكل فوري استنادا إلى فئتها.

وتساعد الكاميرا على اكتشاف الخلل، فتوضح للمستخدمين ما إذا كان هناك شيء خاطئ، حتى يتمكنوا من التقاط صورة أخرى بسرعة دون تضييع الوقت.
ويأتي الهاتف بشاشة عرض ممتدة من الحافة إلى الحافة من نوع AMOLED Infinity Super قياس 6.4 إنشات، كما أضيفت مكبرات صوت “ستيريو” توفر صوتا بتقنية Dolby Atmos.
وتم تزويد الهاتف ببطارية تصل سعتها إلى 4.000 مللي أمبير في الساعة، وهي الأكبر على الإطلاق، وبذلك يكون الجهاز قادرا على توفير طاقة كافية طيلة اليوم لتمكين المستخدمين من إجراء المكالمات والمراسلة واللعب ومشاهدة الأفلام دون الخوف من نفاذ البطارية.
أما على مستوى التخزين فيتيح الجهاز الجديد خيارين للتخزين الداخلي، إذ يمكن للمستخدمين الاختيار بين 128 غيغابايت أو 512 غيغابايت.
ويتيح “نوت 9” إدخال بطاقة ذاكرة منفصلة microSD، حتى تصبح سعة التخزين الكلية في الهاتف تيرابايت.

ويدعم الهاتف معالجا فائق القوة 10 نانومتر متطور يدعم أعلى السرعات الشبكية المتوفرة في السوق (تصل إلى 1.2 غيغابت في الثانية) وذلك لتمكين المستخدمين من القيام بالبث وتنزيل وتحميل الفيديوهات بسرعة.
وعزّز الهاتف بنظام التبريد المائي الذي طورته سامسونغ، علاوة على خوارزمية ضبط الأداء المستندة إلى تقنية الذكاء الاصطناعي لتوفير أداء قوي وثابت.
ودعمت سامسونغ هاتفها بقلم “إس” بخاصية البلوتوث منخفض الطاقة (BLE)، والذي يمكّن المستخدمين من التقاط صور شخصية وجماعية وعرض شرائح، وتشغيل الفيديوهات وإيقافها عن بعد وبلمسة واحد. وكالات

 

 

 

لأول مرة.. سناب شات يخسر ملايين المستخدمين النشطين

أعلنت شركة سناب Snap المطورة لتطبيق التراسل الفيديوي سناب شات Snapchat عن نتائج أعمالها للربع الثاني من عام 2018، حيث تقلص عدد المستخدمين النشطين بنسبة 1.5% ليصلوا إلى 188 مليون مستخدم هذا الربع، مما شكل انخفاضاً بالمقارنة مع عدد مستخدميها النشطين سابقاً 191 مليونا، والنمو الإيجابي بنسبة 2.9% خلال الربع السابق.
ويبدو أن الحرب الدائرة حول ميزة القصص قد أنهت رسمياً نمو سناب شات، مما أدى إلى هذا الانخفاض في عدد المستخدمين لأول مرة منذ إطلاقه في عام 2011.
وتفوقت الشركة على توقعات الأرباح عبر تحقيقها إيرادات بلغت 262.3 مليون دولار، مما يعني ارتفاعها بنسبة 44% على أساس سنوي بالمقارنة مع 182 مليون دولار خلال الربع الثاني من العام الماضي، بينما انخفضت الخسارة الصافية بنسبة 20% على أساس سنوي. كذلك توقعت سناب أن تبلغ إيرادات الربع الثالث من العام بين 265 مليون دولار و 290 مليون دولار، بزيادة بين 27% و39% عن العام السابق.
وفقد تطبيق سناب شات حوالي مليون مستخدم في كل منطقة من مناطق التقارير الجغرافية الثلاثة وهي أميركا الشمالية وأوروبا وبقية العالم. ويتوقع المحللون في المتوسط أن تحقق سناب ما يقرب من 2 مليون مستخدم في الربع الثاني من العام الأول. كما حذرت الشركة من أن الاستخدام يميل إلى التباطؤ في الربع الثالث، لكنه لم يأت بتوقعات محددة.
من جانبهم، قال المدراء التنفيذيون لشركة سناب للمحللين إن إعادة التصميم كانت السبب الرئيسي في انخفاض الاستخدام وإن قانون حماية البيانات الخاص بالاتحاد الأوروبي، الذي أدخل تغييرات على شروط خصوصية المستخدم، لم يكن له أي تأثير مادي، لافتين إلى أن المستخدمين يقضون في المتوسط قضاء أكثر من 30 دقيقة على سناب شات يومياً.

وكان الرئيس التنفيذي للشركة، إيفان شبيغل، يأمل أن تؤدي عملية إعادة تصميم تطبيق سناب شات إلى زيادة المعلنين ضمن المنصة وتقديم إعلانات أفضل للمستخدمين.
وخلال الأشهر التي تلت ذلك، وقع 1.2 مليون مستخدم حول العالم عريضة تطلب من الشركة إعادة النظر في هذا التصميم، إلا أن سناب لم تستمع، واليوم، أكدت أن إعادة التصميم كلفتها خسارة 1.5% من المستخدمين النشطين يومياً.
وأوضح شبيغل في تصريحات الأربعاء أنه يأخذ تعليقات وردود فعل المستخدمين على محمل الجد، قائلًا: “نحن نشعر بأننا قد عالجنا الآن أكبر حالات الإحباط التي سمعناها وتواقون إلى إحراز مزيد من التقدم لإظهار المزيد من المحتوى الصحيح للأشخاص المناسبين”.
ومع ذلك، فإن هذا الانخفاض هو الأول في عدد المستخدمين، ولن يكون من السهل استردادهم.

ونشرت سناب أعداد المستخدمين النشطين شهرياً لأول مرة، حيث قالت إن لديها 100 مليون مستخدم نشط شهرياً في الولايات المتحدة وكندا.

بدوره، ذكر كبير الموظفين الماليين في سناب، تيم ستون، أن الشركة مهتمة بتحقيق الدخل من كل جزء من التطبيق، بما في ذلك “التواصل”، مما ينذر بمزيد من الإعلانات في صندوق الرسائل الواردة. وتأمل سناب أن تزداد أسعار الإعلانات والإيرادات. وكالات

 

 

» Huawei بدأت فعلا بإختيار تحديث Android 9 Pie لأربعة هواتفها الذكية

في منشور جديد على الشبكة الإجتماعية الصينية Weibo، أوضحت شركة Huawei أن المطورين في الشركة يعملون بجد لجلب تحديث Android 9 Pie لهواتفها الذكية. ووفقا للشركة، فقد بدأ الفريق فعلا بإختبار تحديث Android 9 Pie على أربعة من الهواتف الذكية التابعة للشركة.
كما هو متوقع، جميع هذه الهواتف الذكية الأربعة هي هواتف راقية، فالأمر يتعلق هنا بكل من Huawei Mate 10 Pro و Huawei P20 إضافة إلى Honor 10 و Honor V10. والغريب في الأمر أن لا نجد الهاتف Huawei P20 Pro ضمن هذه القائمة.
ونظرًا إلى أن شركة Huawei تستخدم واجهتها الخاصة في هواتفها الذكية، فسوق تستغرق الشركة بعض الوقت قبل أن تجلب تحديث Android 9 Pie لهواتفها الذكية. ونحن نتوقع قدوم واجهة EMUI 9.0 الأحدث مع مجموعة من الميزات الجديدة، وبالتالي هذا الإنتظار سيكون مفيدًا في نهاية المطاف.
المنشور على الشبكة الإجتماعية الصينية Weibo أوضح كذلك بأن هناك المزيد من الأجهزة التي ستحصل بدورها على تحديث Android 9 Pie التجريبي قريبًا. وبمجرد الإنتهاء من التقييم والإختبارات، ستعلن شركة Huawei عن خارطة طريق رسمية وقائمة الأجهزة المؤهلة للحصول على الإصدار الأحدث من نظام الأندرويد. وكالات

 

 

فورد تيريتوري 2019 الجديدة تظهر رسميا في الصين

كانت فورد تيريتوري سيارة مرموقة يتم صنعها في استراليا بالفترة بين 2004-2016، إلا أن هذا الموديل لا يمت لها بصلة حيث أنه حصري للسوق الصينية، وهو في الحقيقة SUV صينية تسمى يوشينج S330 بشارة فورد وفق اتفاقية بين صانعة السيارات الأمريكية وجيانجلينج.
تمتلك السيارة تحديثات طفيفة بالواجهة الأمامية حيث أنها تبدو عصرية مثل موديلات فورد الحديثة، في حين أن المقصورة محسّنة تمتلك شاشة معلومات ترفيهية كبيرة بمركز لوحة القيادة، كما هنالك مقود وعدادات قياسات جديدة.
لدى تيريتوري معدات قياسية يشملها فرش من الجلد، تطريز متضاد، زخارف ألومنيوم، فتحة سقف، فتحات تهوية بالمقصورة الخلفية، نوافذ ومرايا جانبية تعمل بالكهرباء.
حسب وسائل الإعلام الصينية، يعمل الموديل بشكل قياسي بمحرك بترول، كما سيتوفر مستقبل في نسخ هجينة.
هذا وسيتم إطلاق فورد تيريتوري 2019 بالسوق الصينية ابتداءً من العام المقبل، خلاف ذلك، ليست لدينا أية تفاصيل عنها. وكالات

 

 

بي إم دبليو تستدعي 324,000 سيارة لاحتمالية اشتعالها بشكل مفاجئ

أعلنت بي إم دبليو رسميا استدعاء 324,000 سيارة تعمل بالديزل في أوروبا، وذلك لإصلاح مشكلة فنية تتسبب باشتعال سياراتها.
المشكلة تكمن بوحدة إعادة تدوير الوقود، والتي أدت إلى احتراق 27 محرك واستدعاء 106,000 سيارة على إثره في كوريا الجنوبية.
وقد أصدرت صانعة السيارات الألمانية اعتذارا على لسان كيم هيو جون رئيس بي إم دبليو في كوريا الجنوبية، حيث صرح قائلا: “بشأن حوادث الاشتعال التي جرت بالبلاد، إننا نعتذر بصدق على ما سببناه من قلق وتوتر بين الناس والجهات الحكومية”
خلال الاسبوع الجاري، قام 13 مواطن كوري جنوبي يمتلك سيارة بي إم دبليو بتقديم دعوى قضائية ضد الصانعة البافارية، طالبين تعويضات مالية لأنهم خائفون من قيادة سياراتهم لاحتمالية اشتعالها المفاجئ.
هذا وحسب أوتوموتيف نيوز، فإن بي إم دبليو تستعد الآن لاستدعاء 96,300 سيارة في ألمانيا وحدها، كما أن الشركة كانت تعلم بالمشكلة منذ 2016، لكنها لم تتعرف على سببها والموديلات المتورطة بها سوى في يونيو الماضي. وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.