عمال هنود في قطر: نعيش الذل

دولي

 

كشفت ناشطة سياسية هندية، أن “العديد من العمال الهنود في قطر، يعملون في ظروف شديدة البؤس، حيث “هناك حوالي 50 معسكر عمل غير قانوني، وغالبيتها لا تتوفر على الوسائل والظروف الأساسية للعمل”.
ونقل موقع “عرب نيوز″، شهادات مؤسفة لعمال هنود عن ظروف العمل السيئة في قطر، إذ قال دورلال سينغ، (35 عاماً)، إنه “باع أرضه في ولاية البنجاب شمالي الهند، من أجل اقتناء تذكرة للسفر إلى قطر عام 2015″، وأضاف “بعد انقضاء ثلاث سنوات أشعر بالندم على هذا القرار”.
وأضاف “منذ يناير من العام الحالي، لم أستلم أي مدفوعات من شركة البناء التي كنت أعمل فيها منذ ثلاث سنوات.. إنها أسوأ أزمة أواجهها في حياتي”.
وتابع سينغ أنه “توقف عن إرسال المال إلى أسرته، كون أجره الشهري لا يكفي سوى للبقاء على قيد الحياة في قطر، كما أنه لم يعد يحصل على مكافآت مالية أو أي تعويضات أخرى، مشيراً إلى أن وضعه في تلك البلاد “غير إنساني”.
ولفت سينغ إلى أن “الكهرباء متوفر خلال النهار فقط.. نكافح للحصول على الماء والأمور الأساسية الأخرى”.
وبدوره، وصف الميكانيكي سوريندر سينغ 60 عاماً، الظروف المعيشية في قطر بـ”البائسة” وقال: “لم أواجه أبداً مثل هذا الإذلال”، ولم يستلم سوريندر- راتبه خلال الأشهر الخمسة الماضية من شركة البناء التي يعمل فيها”.
وأضاف أن “العمل كميكانيكي بدوام جزئي لا يجلب لك ما يكفي من المال، فلا يمكنك إرسال الأموال إلى بلدك.. إذا لم يكن لديك عقد منتظم في الشركة، فأنت لا تكسب مالاً جيداً ولا تحصل على أي امتيازات”، وقال: “بفضل بعض الجمعيات الخيرية التي يديرها المغتربون، أستطيع تناول الطعام والبقاء على قيد الحياة”.
فيما واجه أوبو تريبواتي، من ولاية تيلانغانا جنوبي الهند، عقوبة حبس لمدة 5 أشهر في قطر، لأن الشركة، التي كان يعمل فيها، لم تنفذ إجراءات السلامة المطلوب بشكل قانوني.
وقال الشاب (34 عاماً): “انتهى بي الأمر في السجن بالرغم من أنني لم أرتكب أي خطأ”، وأضاف “رفضت شركتي إنقاذي.. وبفضل جهود الجالية الهندية تمكنت من جمع بعض المال للإفراج عني”.
وزارت الناشطة السياسة والحقوقية الهندية ريما جورج، (42 عاماً)، قطر الشهر الماضي، للوقوف على الانتهاكات التي تشهدها قطر في حق عمالها.
وقالت: “سمعت أن أكثر من 1200 شخص فقدوا وظائفهم ولم تدفع أجورهم.. تمت ملاحقتي خلال الزيارة التي قمت بها وكان من الصعب مقابلة العمال داخل مساكنهم.. لكن بالرغم من ذلك نجحت في الاستماع لبعض الشهادات”، وأضافت “يتم الإبقاء على العديد من العمال بشكل غير قانوني في المخيمات على الرغم من انتهاء صلاحية تأشيراتهم”.

وتابعت جورج أنها وجهت رسالة رسمية إلى السفارة الهندية في قطر تذكر فيها المشاكل التي يواجهها العمال، وجاء فيها “هناك أكثر من 50 معسكر عمل غير قانوني في قطر وغالبيتها لا يتوفر على وسائل وظروف العمل الأساسية.. انتشرت هذه الأمور كثيراً بعد إعلان احتضان البلاد كأس العالم 2022”. “موقع “24”


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.