بحضور ثاني الزيودي والسفير السنغافوري والشباب السنغافوري

المؤسسة الاتحادية للشباب تحتفل باليوم الوطني السنغافوري

الإمارات

 

دبي: الوطن

احتفت المؤسسة الاتحادية للشباب باليوم الوطني السنغافوري في مركز الشباب بدبي بحضور معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، وسعادة صامويل تان تشي تسي، سفير جمهورية سنغافورة لدى الدولة، وسعيد محمد النظري، المدير التنفيذي لمكتب الشباب، حيث تضمنت الفعالية جلسات نقاشية بين الشباب الإماراتي والسنغافوري بهدف بحث سبل التعاون بين الجانبين، والتبادل المعرفي والثقافي بهدف خلق مبادرات مشتركة.
حضر الاحتفال مجموعة من شباب الإمارات وشباب سنغافورة من روّاد أعمال وفنانين وأعضاء مجالس الشباب، حيث تطرق الحضور من خلال حوار تفاعلي بين الشباب السنغافوري والإماراتي، للحديث عن التحديات التي قد تواجه الشباب، وأفضل الطرق لتنمية مهارات الشباب، وتعزيز التواصل بين الشباب والقادة، بالإضافة للجوانب المشتركة بين الشباب السنغافوري والإماراتي.
وخلال كلمته الافتتاحية، قال معالي الدكتور ثاني الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة: “تبرز هذه التجمعات الشبابية أهمية التواصل وتعزيز العلاقات بين الشباب من جميع دول العالم لأنهم القوة القادرة على إحداث التأثيرات الإيجابية الفاعلة، كما أنها تؤكد في الوقت نفسه على المكانة الكبيرة التي يحظى بها الشباب في صناعة المستقبل لأي مجتمع من المجتمعات، كما تبرز أهمية الاستفادة من قدرات الشباب وطاقاتهم في إيجاد الحلول العملية لجميع التحديات الحالية والمستقبلية.”
وأضاف معاليه: “في جهودهما لبناء اقتصاد قائم على المعرفة، تحرص سنغافورة ودولة الإمارات على تطوير رأس المال البشري، وبناء قدرات الشباب، وتعزيز شراكاتهما الدولية. وتواصل القيادة الرشيدة في دولة الإمارات الاستثمار في الإرث العظيم للوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه)، ولدينا الكثير من الأدلة على الاهتمام الكبير الذي توليه الحكومة لتمكين الشباب وتحويل أحلامهم إلى واقع وتوجيه قدراتهم في المجالات التي تؤثر بشكل إيجابي على مستقبل دولتنا والمنطقة والعالم.”
كما تطرق الشباب المشاركين في المبادرة، إلى تطلعاتهم المستقبلية، وفرص التعاون بين مختلف المؤسسات المعنية بالشباب في دولة الإمارات وجمهورية سنغافورة، لتحقيق التكامل في خلق نموذج عمل شبابي يحقق طموحات الشباب، ويصل بهم لأعلى مراحل التمكين والدعم.
وبهذه المناسبة قالت معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب، رئيس مجلس إدارة المؤسسة الاتحادية للشباب إن من أولويات حكومة دولة الإمارات دعم شبابها ليكونوا فاعلين، ويتم ذلك من خلال ضمان مساهمة شبابنا في مختلف الفعاليات المحلية والعالمية، والتفاعل مع أقرانهم من الشباب المميزين حول العالم، وهذا ما نسعى له في المؤسسة الاتحادية للشباب.
وهنأت المزروعي جمهورية سنغافورة بمناسبة يومها الوطني، متمنيةً لهم مزيداً من التقدم والرخاء والتطور، كما أعربت المزروعي عن تطلعها لمزيد من التعاون بين الشباب الإماراتي والسنغافوري بهدف الاطلاع على أفضل الممارسات في العالم في مجال خدمة وتمكين الشباب وبناء المنشآت المتعلقة بالشباب كالمراكز الشبابية، حيث أشارت المزروعي إلى زيارة وفد مجلس الإمارات للشباب في إبريل الماضي لجمهورية سنغافورة للاطلاع على أفضل المبادرات السنغافورية في هذا المجال.
من جانبه أعرب سعادة صامويل تان تشي تسي، سفير جمهورية سنغافورة لدى الدولة عن سعادته بلقائه بالشباب في احتفالية مركز الشباب باليوم الوطني السنغافوري، حيث أبدى تان تشي تسي عن بالغ اعتزازه بالتعاون بين دولة الإمارات وجمهورية سنغافورة لدعم قدرات الشباب، والوصول بهم لأعلى المستويات.
وقال تان تشي تسي “اليوم الوطني السنغافوري مناسبة عزيزة على قلوبنا، ويزداد فينا الفرح بأن نحتفل بهذه المناسبة بحضور مجموعة من الشباب المبدعين من دولة الإمارات وجمهورية سنغافورة، حيث تعول قيادتا البلدين عليهم النهوض بمستقبل بلدانهم، والاستمرار في مسيرة التنمية والعطاء”.
وأشاد سعادة شيونغ مينغ فونغ القنصل العام لجمهورية سنغافورة. بمبادرة المؤسسة الاتحادية للشباب بإقامة حفل عشاء بمناسبة الاحتفالات بالعيد الوطني السنغافوري، المناسبة الوطنية التي يفخر بها كل مواطن سنغافوري، معتبراً إياها فرصة مهمة لالتقاء شباب البلدين وتبادل الأفكار والخبرات والاطلاع على المبادرات التي يمكن لها أن تساهم في الارتقاء بواقع الشباب في البلدين وتعزيز مساهمتهما في مسيرة التنمية والتطور وفي جميع المجالات.
وأكد سعيد النظري المدير التنفيذي لمكتب الشباب، شباب الإمارات يعملون على بناء أفضل العلاقات مع الشباب من جميع دول العالم كما تحرص على تنظيم الفعاليات التي تمكن من إيجاد نوع من التواصل البناء والفاعل معهم، والذي يقود بدوره إلى اطلاع شباب الإمارات على جميع التجارب والخبرات العالمية وبما يؤهلهم لتطوير قدراتهم ومعارفهم.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.