بوردو يعاقب مدربه بوييت تمهيداً لإقالة محتملة غداة انتقاده الإدارة

الرياضية

 

عاقب نادي بوردو الفرنسي لكرة القدم الجمعة مدربه الأوروغواياني غوستافو بوييت بإيقافه عن مهامه لمدة أسبوع تمهيدا لإقالة محتملة، وذلك غداة تلويحه بالرحيل وانتقاده الإدارة لبيعها مهاجمه غايتان لابورد دون موافقته.
ووصل بوييت الى مقر النادي صباح الجمعة، حيث التقى عددا من مسؤوليه، وغادر قبل موعد انطلاق التمارين الصباحية، بحسب ما أفاد صحافي في وكالة فرانس برس.
وبعد وقت قصير من مغادرة المدرب، أعلن رئيس النادي ستيفان مارتان في مؤتمر صحافي أن اللقاء مع بوييت عقد “وفق الإجراءات الإدارية”، وأبلغ فيه بأنه “لن يدرب الفريق” في الأسبوع المقبل، تمهيدا لـ “إقالة محتملة”.
وأضاف أن الطرفين سيعقدان اجتماعا يوم الجمعة المقبل، وأنه “خلال فترة أسبوع يمكن أن يحصل تواصل، لذا فكل شيء ممكن من الناحية الفنية”.
وردا على سؤال عما إذا كان النادي قد بدأ البحث عن مدرب جديد، قال مارتان “في الوقت الراهن، لا نزال في مسار لم ينته بعد. قبل الحديث عن مدرب مستقبلي، علينا انتظار الجمعة المقبل. في الوقت الراهن، لا نتحدث سوى عن إيقاف (عن ممارسة المهام). حتى مساء أمس (الخميس)، لم يكن من المطروح بالنسبة إلينا تغيير المدرب (…) لننتظر الجمعة المقبل”.
ويأتي ذلك غداة تأكيد المدرب الذي سبق له الإشراف على أندية مثل برايتون وسندرلاند الإنكليزيين، أنه سيفكر بمستقبله مع بوردو ويبحث مع إدارة النادي في مسألة انتقال مهاجمه لابورد (24 عاما) لنادي مونبلييه.
وقال المدرب في أعقاب مباراة ضد ضيفه ماريوبول الأوكراني ضمن الأدوار التمهيدية للدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” (2-1) “لست سعيدا، هذا أسوأ يوم في تاريخ النادي” الذي يدربه منذ كانون الثاني/يناير الماضي.
وأضاف “ما قام به النادي اليوم (الخميس) مع غايتان هو إهانة، طلبت من ادارة النادي عدم بيعه قبل أن نتعاقد مع لاعب. الا أنها لم تتعاقد مع لاعب جديد وسمحت للابورد بالرحيل (…) إهانة بحقي وبحق اللاعبين والمشجعين”.
وتابع “عندما وصلنا الى الفندق قبيل مباراة اليوم، لم يكن لابورد موجودا. اتصلنا به لنجد أنه في مونبلييه. لم يخبرني أحد”.
وأشار المدرب الى أنه سيتحدث الى وكيل أعماله قبل “اتخاذ قرار” بشأن مستقبله، مضيفا “لا أعرف ما اذا سيكون ذلك بمثابة النهاية بالنسبة إلي” في النادي الفرنسي.
وأكد مارتان الخميس أن بوييت كان على إطلاع على الصفقة منذ بعد ظهر الأربعاء. وفي مؤتمره الصحافي الجمعة، شدد رئيس النادي على أن المدرب “تجاوز الحدود” بالتصريحات التي أدلى بها.
أضاف “من المفاجىء بعد فوز، أن تخرج تصريحات عنيفة بهذا الشكل. اتخذنا إجراء وقمنا، من وجهة نظري، بالخطوة التي تفرض نفسها. بالنسبة إلي، وبعد تصريحات مماثلة، من الصعب التصرف وكأن شيئا لم لكن”.
وكشف مارتان أن العلاقة مع المدرب شهدت توترا خلال فترة الانتقالات الصيفية. وأبرم بوردو مؤخرا سلسلة صفقات، أبرزها التخلي عن جناحه البرازيلي مالكوم لصالح برشلونة الإسباني، وإعارة مواطنه جوناثان كافو للنجم الأحمر الصربي، وضم المهاجم جيمي بريان من غانغان، إضافة الى صفقة لابورد التي أنجزت الخميس.
وتأتي هذه الأزمة في النادي الفرنسي قبل يومين من خوضه مباراته في المرحلة الثانية ضمن الدوري المحلي بضيافة تولوز. وكان بوردو قد خسر مباراته في المرحلة الأولى أمام ستراسبورغ (صفر-2).
ورأى مارتان أن ما جرى “ليست ظروفا يسعدنا اختبارها (…) لم نكن نتمنى الوصول الى هنا”، على رغم تأكيده ردا على سؤال عن إمكانية رؤية بوييت مجددا على كرسي المدرب الفني أن “كل شيء ممكن”. ا ف ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.