أرباح بي.إتش.بي بيليتون السنوية تقفز 33% لكن دون التوقعات

الإقتصادية

أظهرت نتائج أعمال شركة بي.إتش.بي بيليتون، أكبر شركة تعدين في العالم، أمس قفزة نسبتها 33 بالمئة في الأرباح الأساسية السنوية مدعومة في الأساس بأسعار النفط والمعادن الأساسية القوية.
وبلغت الأرباح الأساسية، التي تستبعد المكاسب والخسائر غير المتكررة، في السنة المنتهية في 30 يونيو حزيران إلى 8.93 مليار دولار من 6.73 مليار دولار في السنة السابقة، لتأتي أقل قليلا من تقديرات 15 محللا استطلعت تومسون رويترز آي/بي/إي/إس آراءهم والتي أشارت لربح قدره 9.27 مليار دولار.
وأعلنت بي.إتش.بي بيليتون، أكبر شركة من حيث القيمة السوقية في استراليا، عن توزيعات أرباح نهائية قياسية قدرها 0.63 دولار للسهم، ارتفاعا من 0.43 دولار قبل عام، بدعم من تدفقات نقدية حرة بلغت 12.5 مليار دولار ساهم فيها الأداء التشغيلي القوي وارتفاع أسعار السلع الأولية.
ومع أخذ تكاليف غير متكررة في الحسبان، انخفضت أرباح بي.إتش.بي بيليتون 37 بالمئة إلى 3.71 مليار دولار.
وارتفع إجمالي الإيرادات 20 بالمئة إلى 45.81 مليار دولار. وزادت إيرادات أنشطة استخراج الحديد الخام، أكبر قطاعات بي.إتش.بي، بنسبة 1.3 بالمئة، بينما قفزت إيرادات النحاس نحو 60 بالمئة بدعم من ارتفاع الإنتاج من منجم إسكونديدا في تشيلي.
ونمت إيرادات وحدة البترول 14.5 بالمئة مع ارتفاع أسعار النفط.
وقالت بي.إتش.[ي إنها خفضت صافي ديونها إلى 10.9 مليار دولار، عند الحد الأدنى للنطاق المستهدف الذي يتراوح بين 10 مليارات و15 مليار دولار.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.