رؤية جديدة

الرئيسية مقالات
د. محمد سعيد

رؤية جديدة

ولد في مدينة خوارزم التابعة لإقليم خرسان والمعروف الآن بأوزبكستان، وقد تربى في مكان تمسك فيه الناس بالدين وتقاليد السحر، بدأ يبحث في أسرار الكون ولكن باستخدام الأرقام، حيث يكتب المسائل الحسابية ويحلم بالأرقام ويحول كل حركة من حركات اليوم إلى رقم، حتى خطوات سيره وزاوية انعكاس الشمس على الأرض، ومنحنيات طريق الحرير الذي يمتد حتى منتصف الكرة الأرضية، إنه ساحر الأرقام محمد بن موسى الخوارزمي.
شعر الخوارزمي أن في الأرقام والمعادلات والحسابات شفرات الكون المخبأة، وأن هذا التمثيل الرقمي تعبير عن مدى تعقد الخليقة وإبداع الخالق، ومن أجل ذلك أرسل الخليفة المأمون في طلبه عندما أسس بيت الحكمة في بغداد، حيث التقى الخوارزمي بمترجمين بارعين مثل حنين بن إسحاق الذي كان يفك شفرة إقليدس، ومترجمين آخرين اهتموا بأعمال أرشميدس، وغيرها من معارف الإغريق، ووسط ذلك بحث الخوارزمي في علوم الرياضيات أينما وجدها، كما كان يتأملها وينظر في اكتشافات السابقين عليه بمعونة مترجمي بيت الحكمة الذين كانوا يبهرونه يوماً بعد يوم، إلى أن يكتشف الشكل الهندي الذي يبدو أشبه بالنقطة السوداء أو رأس الدبوس الأسود، وتعد هذه النقطة السوداء أساس رؤية جديدة في علم الرياضيات والعلوم، بل والكون كله؛ فتلك النقطة السوداء تعني العدم، وهي مصدر بناء علوم الرياضيات العليا التي ستستمر إلى الآن، والتي ستظهر في العصر الحديث على شكل الدائرة المعروفة بالصفر.
ولا يقف الخوارزمي ورفاقه عند هذا الحد؛ وإنما يأخذون عن الهنود الدلالات الفلكية للأرقام، ومن الفرس يصلون إلى علم الرياضيات العشرية وأول دلالات تمثيل الأرقام باستخدام الرموز وليس بالكلمات. كما عمل هو وأتباعه على رفع مستوى علم الرياضيات حتى يصل إلى المستوى الذي كان عليه أيام الإغريق والهندوس، ثم يرتفع إلى ما هو أعلى من ذلك، حيث يستوعب علوم الإغريق والبيزنطيين والهنود ويدمج هذا العلم ليصير أكثر تقدماً ورقياً.
وتبدأ كتابات الخوارزمي في الحسابات الجبرية والفلك ويصحح نظريات بطليموس وخرائط العالم، ويقدم خطوط العرض والطول لأكثر من ألفين وأربعمائة مكان في العالم لتشمل مدناً وأقاليم ومحيطات وأنهاراً وجبالاً، وبذلك يرسي أساس خريطة العالم. والعجيب في الأمر أن كتابات الخوارزمي لم تُعرف للأوروبيين إلا عندما تُرجمت إلى اللاتينية وكان قد مر على وفاته ثلاثمائة عام، ورغم ذلك فإن الأوروبيين لم يروا لها مثيلاً في مجال الاستفادة من القدماء، وتدهشهم اكتشافات هذا العالِم الذي مضى على وفاته وقت طويل، وهكذا أصبحت أعمال الخوارزمي أساس كتب الرياضيات والفلك في جامعات أوروبا والعالم أجمع.


تعليقات الموقع

  • طارق
    رد

    رؤية جديدة للأرقام اكتشفها الخوارزمي، وتاريخنا العربي مشجع على العمل والإبداع. شكرا لجريدة الوطن

  • نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.