شرطة أم القيوين تنظم “مجلس زايد الشرطي”

الإمارات

نظمت القيادة العامه لشرطة أم القيوين أمس تحت رعاية اللواء الشيخ راشد بن أحمد المعلا قائد عام شرطة أم القيوين، وضمن مبادرات القيادة في عام زايد 2018 “مجلس زايد الشرطي” الذي تم من خلاله طرح عدة محاور عرضت دور المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” في التنمية من عدة جوانب وتحقيق رؤية الارتقاء بدولة الإمارات وشعبها.
حضر المجلس الذي أقيم في قاعة الشيخ محمد بن راشد “قاعة الاتحاد” بأم القيوين سعادة العميد الدكتور سالم أحمد المزروعي نائب القائد العام لشرطة أم القيوين والعقيد خالد يوسف بن حضيبة المدير التنفيذي للإقامة وشؤون الأجانب بأم القيوين وعدد من الضباط وأفراد الشرطة.
وناقش المجلس في جلسته الحوارية التي أدارها الاعلامي محمد عيسى الكشف عدة محاور عن حياة المغفور له الشيخ زايد حيث تناول سعادة راشد الكشف عضو المجلس الوطني الاتحادي السابق محور “الشورى في حياة زايد”، وتحدث عن إيمان الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “رحمه الله” بالشورى وحرصه على توطيد نهج الشورى وجعلها منهجاً له في قيادته للعمل الوطني ..مشيراً إلى أهم تجارب الشورى والديمقراطية التي ترسخت في انشاء المجلس الوطني الاتحادي الذي ساهم بشكل فاعل في عملية التنمية المستدامة الشاملة من خلال ممارسته لاختصاصاته الدستورية ودعم القيادة له .
وحول محور” المرأة في عهد زايد” قدمت الدكتورة شيخه عيسى العري استاذ مساعد بكليات التقنية العليا عضوة المجلس الوطني الاتحادي سابقا مقارنة بين المرأة قبل عهد زايد وفي عهده ..وقالت عند الحديث عن المرأة في عهد المغفور له الشيخ زايد يجب المقارنة بين المرأة في الإمارات قبل الاتحاد وبعده فقد حرص زايد طيب الله ثراه على رفع شأن المرأة فكفل لها كل أشكال الرعاية والاهتمام في دستور الدولة واعتبرها شريكاً أساسياً في التنمية ومن ثم أعلى من شأنها انطلاقاً من تعاليم الإسلام السمحة وحكمة قائد آمن بمكانة المرأة ودورها المكمل لدور الرجل فجعل تنمية المرأة وتطويرها جزءاً مهماً من استراتيجيته الوطنية للمساهمة في بناء الدولة والعمل على تقدمها وازدهارها.
وأضافت “لقد اخذت المرأة الاماراتية دورها كاملاً في المجتمع بفضل توجيهات المغفور له وحظيت في عهد زايد بكل ما كانت تطمح إليه من تقدير واحترام وحب ورعاية واهتمام وفرص للنجاح والتقدم وبفضل هذا الدعم اصبحت تشارك الرجل في تقلد أعلى المناصب داخل الدولة وخارجها”.
من جهته تحدث الشاعر والباحث في التراث الاماراتي سلطان بن غافان عن اهتمام المغفور له الشيخ زايد بالشعر والتراث وحبه للشعر واستماعه للشعراء وتقديره لهم .
وفي ختام الجلسة قام سعادة العميد سالم المزروعي بتكريم جميع المشاركين في الجلسة وتقدم لهم بالشكر وأكد على تنظيم مجالس حوارية أخرى تهم المجتمع وأفراده. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.