الإمارات تتصدر مؤشرات التنافسية العالمية لقطاع الاتصالات

الإقتصادية

 

حققت دولة الإمارات إنجازاً جديداً في التنافسية العالمية في قطاع الاتصالات بتحقيقها مراكز متقدمة في مؤشرات التنافسية العالمية وذلك حسب النتائج التي نشرها الاتحاد الدولي للاتصالات مؤخرا.
وأظهرت النتائج تقدم الدولة للمركز الأول عالمياً في معدل الاشتراكات في النطاق العريض المتنقل، بالإضافة إلى تحقيق المركز الأول في نسبة السكان المستفيدين من تغطية شبكات الهاتف، وكذلك نسبة السكان المستفيدين من تغطية شبكات البيانات (خدمات 3G فما فوق) .. كما حققت الدولة المركز الثاني عالمياً في مؤشر معدل الاشتراكات في الهاتف المتحرك.
وواصلت الامارات ريادتها في المؤشرات الأخرى، حيث حققت المركز الرابع عالمياً في مؤشر نسبة الأسر التي لديها جهاز كمبيوتر، بالإضافة إلى المركز السابع عالمياً في نسبة الأسر المستفيدة من خدمة الانترنت المنزلي، والمركز الثامن عالمياً في نسبة مستخدمي الانترنت.
وتعليقاً على هذا الإنجاز ..قال سعادة حمد عبيد المنصوري المدير العام للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات “يليق بنا في دولة الإمارات تحقيق الإنجازات المتوالية، ونحن ماضون نحو تحقيق المركز الطليعي المستحق لدولتنا” ..مؤكدا ان اعتلاء الدولة للمراكز المتقدمة في عالم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يشكل خطوة على الطريق الصحيح في سبيل تحقيق رؤية الإمارات 2021 .
وأضاف “ما حققناه اليوم يؤكد بأننا نسير بالاتجاه المرسوم بأن نكون في المركز الأول عالمياً في الخدمات الحكومية الإلكترونية/الذكية بحلول 2021 .. لقد أنجزنا الكثير إلى يومنا هذا وما زال أمامنا الكثير لإنجازه، السباق ما زال مستمراً، وأنا واثق بأننا قادرين على تحقيق المزيد من الإنجازات، مقتدين بتوجيهات قيادتنا الرشيدة، ومتسلحين بكوادر بشرية إماراتية على درجة عالية من الكفاءة”.
وتواصل الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات العمل مع المشغلين لرفع ترتيب الدولة في مؤشرات التنافسية العالمية من خلال استمرار العمل على تطوير قطاع الاتصالات والبنية التحتية للقطاع وتوفير أفضل الخدمات للمشتركين، وتنظيم وتسهيل دخول تكنولوجيا الاتصالات الحديثة للدولة ، بما يساهم في ريادة الدولة في هذا القطاع على مستوى العالم. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.