لاستقطاب التبرعات من خلال هبات الأفراد والشركات والفعاليات الخيرية

مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال ومؤسسة الجليلة يطلقان صندوقاً خيرياً جديداً

الإمارات

 

أعلن مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال المستشفى ومؤسسة الجليلة العالمية الخيرية للرعاية الصحية عن إطلاق صندوق الجليلة للأطفال الخيري في مبادرة جديدة تهدف إلى استقطاب التبرعات من خلال هبات الأفراد والشركات والفعاليات الخيرية، وذلك عبر الموقع الإلكتروني للمستشفى www.aljalilachildrens.ae.
وسيختص الصندوق بتقديم الدعم إلى مرضى مستشفى “الجليلة” التخصصي للأطفال وذلك في إطار جهود المستشفى الساعية نحو التوسع في تقديم رعاية صحية متميزة إلى الأطفال في دولة الإمارات والمنطقة.
وقال الدكتور محمد العوضي المدير التنفيذي للعمليات في مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال إنه منذ البداية تم إنشاء مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” رعاه الله ” ليكون هدية إلى الأطفال في دولة الإمارات والمنطقة ككل وبهدف جوهري يتمثل في تقديم مستوى لا يضاهى من التميز في الرعاية الصحية للأطفال.
وأضاف: “باعتباره مؤسسة غير ربحية يحظى الجليلة للأطفال بدعم من خلال مكرمات المانحين بالإضافة إلى مصادر التمويل الأخرى.. وسوف يتم توجيه الهبات الواردة إلى صندوق الجليلة للأطفال نحو علاج الأطفال في دولة الإمارات والمنطقة والحصول على أحدث المعدات الطبية المبتكرة خصيصا للأطفال فضلا عن دعم مركز الأبحاث التابع للمستشفى حيث سيتم تمويل الدراسات والأبحاث الهادفة إلى التوصل إلى علاجات طبية متقدمة للأمراض الحرجة والنادرة عند الأطفال”.
من جانبه ذكر سليمان باهارون مدير إدارة الشراكات والإستدامة في مؤسسة الجليلة أنه من خلال برامج الرعاية الصحية للمؤسسة نوفر بعضا من أفضل العلاجات الطبية المتاحة ونستثمر في البحوث العلمية الرائدة من أجل مكافحة الأمراض التي تصيب البشرية مؤكدا إيمان مؤسسة الجليلة بأن الصحة هي أساس السعادة وأن كل طفل يستحق فرصة أن ينمو بصحة حيدة وأن تكون لديه أحلام وأن يسعى لتحقيق أقصى طاقاته.
وتتعاون مؤسسة الجليلة تعاوناً وثيقاً مع شركاء الرعاية الصحية لتطوير برامج علاجية خاصة تلبي احتياجات المرضى الكبار منهم والصغار غير القادرين على تحمل تكاليف العلاج ذات المستويات الرفيعة.
ونجحت المؤسسة حتى الآن في تقديم المساعدة إلى 190 طفلا في دولة الإمارات.. بينما تراوحت خدمات المؤسسة مابين إنقاذ للحياة بإجراء عمليات جراحية للقلب إلى علاج أطفال مصابين بأمراض السرطان وزراعة القوقعة والأطراف الصناعية حيث تم منح هؤلاء الأطفال بداية جديدة للحياة بعد حصولهم على رعاية خاصة قدمها لهم عدد من أفضل مزودي الرعاية الطبية والأطباء في المنطقة.. في حين ستضمن الشراكة مع مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال إمكانية حصول عدد أكبر من الأطفال على العلاج الذي هم في أمسِّ الحاجة إليه.
وفي إطار هذه الشراكة بين مؤسسة الجليلة الخيرية ومستشفى الجليلة للأطفال فإن جميع الهبات والعائدات الواردة إلى صندوق الجليلة للأطفال سوف يتم جمعها من قبل مؤسسة الجليلة كشريك الأعمال الخيرية وسوف تُستخدم حصرياً من أجل مبادرات مستشفى الجليلة للأطفال.
ويقدم مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال خدماته إلى الأطفال واليافعين حتى سن الثامنة عشرة وهو المستشفى الأول والوحيد المكرس للأطفال في دولة الإمارات .. كما يعد هذا المستشفى الذي تم افتتاحه في الأول من نوفمبر 2016 مستشفى فائق التطور حيث يستخدم المستشفى التكنولوجيا والتصاميم الذكية لرفع مستوى الرعاية الصحية ويضم فرقا عالمية المستوى من خبراء الرعاية الصحية ذوي المؤهلات والكفاءات الرفيعة.
كما يهدف مستشفى الجليلة للأطفال إلى تعزيز الابتكارات الإكلينيكية وبرامج التعليم والتطوير المتميزة والاهتمام بالمرافق البحثية ذات أحدث المواصفات..فيما يحتوي المستشفى على 200 سرير ضمن جو مريح لكل من الطفل وأسرته. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.