مؤسسة المباركة تنظم لقاءً تعريفياً لطلاب وطالبات جامعة زايد

الإمارات

 

أكدت الشيخة موزة بنت مبارك بن محمد آل نهيان رئيسة مجلس إدارة مؤسسة المباركة حرص المؤسسة واهتمامها بترسيخ الوعي لدى مختلف فئات المجتمع حول دورهم الحيوي في دفع مسيرة التنمية الوطنية في الدولة من خلال التركيز على قيم الولاء والانتماء للوطن وقيادته الرشيدة وقيم البذل والعطاء في مختلف الميادين التنموية لمواصلة مسيرة النهضة الحضارية التي تشهدها الدولة.
وأشارت إلى أن رسالة المباركة تستهدف توسيع مظلة الوعي الإيجابي لدى مختلف شرائح وفئات الشباب في المجتمع من الجنسين عبر تنظيم ورش عمل وبرامج تعريفية وإرشادية تسلط في محاورها الضوء على التجارب الناجحة للشباب من أبناء وبنات الوطن الذين قدموا اسهامات رائدة في مسيرة العمل والإنتاج كل في موقعه.
جاء ذلك خلال اللقاء التعريفي الذي نظمته المؤسسة لطلاب وطالبات جامعة زايد في أبوظبي تحت عنوان “رحلة نجاح” بحضور الشيخة شما بنت خليفة بن حمدان آل نهيان الأمين العام لمؤسسة المباركة والشيخة فاخرة بنت خليفة بن حمدان آل نهيان رئيسة لجنة التقنيات الحديثة والإعلام في مؤسسة المباركة.
ويأتي اللقاء ضمن برنامج “قهوة مع خبير” والذي يعتبر من المبادرات المتميزة للمباركة ويمثل جسراً للتواصل وتبادل الخبرة بين الأجيال مع الإفادة من التجارب المتميزة التي مر بها كل منهم ..وتحدث خلال اللقاء كل من سعد الودامي رئيس مجلس الشباب بمؤسسة المباركة ومريم الأميري وذلك بحضور عدد كبير من الطلاب والطالبات في الجامعة.
وأكدت الشيخة شما بنت خليفة أهمية هذه الفعاليات التي تفتح آفاقاً واسعةً أمام الطلاب والطالبات للاطلاع على تجارب مبدعة لخريجين سابقين من جامعة زايد التي قدمت إسهامات رائدة وتحمل اسماً غالياً على قلوبنا وهو المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”.
ومن جانبه قدم سعد الودامي اطلالة سريعة حول مسيرته كطالب في جامعة زايد والتحديات التي واجهها والطموحات التي تحققت خلال هذه الرحلة الطلابية والتي تكللت بالتخرج في النهاية والالتحاق بسوق العمل ..كما قدمت مريم الأميري نبذة حول الحياة الجامعية والأنشطة والفعاليات التي شاركت فيها خلال دراستها في جامعة زايد، مؤكدة أهمية التفاعل من جانب الطلاب والطالبات مع هذه الأنشطة لدورها الحيوي في صقل الشخصية الطلابية واكساب الطالب المهارات القيادية التي تمكنه من بناء شخصيته وتدعم مواهبه وقدراته الأكاديمية والعملية وتفتح أمامه مجالات متعددة سواء لاستكمال دراسته العليا أو الالتحاق بسوق العمل والتميز فيه.
وفي ختام اللقاء دار حوار بين المتحدثين والطلاب حول عدد من المحاور ذات العلاقة بدور الطالب الجامعي واسهامه في خدمة التنمية الوطنية لمجتمعه وكذلك دوره في ترسيخ ونشر الإيجابية والسعادة في المجتمع. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.