لوبن ترد بغضب على أمر قضائي بإخضاعها لفحص نفسي

دولي

 

ردت زعيمة اليمين الفرنسي المتطرف مارين لوبن بغضب أمس الخميس على قرار قاض إخضاعها لفحص نفسي، عملاً بمجريات القانون، بعد أن نشرت في أواخر 2015 صور ضحايا أعدمهم تنظيم “داعش” الإرهابي على تويتر.
كتبت مارين لوبن زعيمة “التجمع الوطني”، “هذا هو الهذيان بعينه. هذا النظام بدأ حقاً يثير الرعب”، في تغريدة على تويتر أرفقتها بنص الأمر.
يعود تاريخ طلب إجراء الاختبار إلى 11 سبتمبر وأصدره القاضي الذي يجري التحقيق الذي اتُهمت فيه لوبن “بنشر صور عنيفة” المضمون، ويطلب إجراء فحص نفسي لها في “أقرب وقت”.
“ظننت أن لدي الحق في كل شيء: لكن لا! فلأنني استنكرت ويلات داعش في تغريدة، تخضعني ’العدالة’ لفحص نفسي! إلى أي مدى سيذهبون؟!”
ويهدف إجراء الاختبار النفسي لمرشحة الرئاسة عام 2017 إلى التحقق من قدرتها على فهم الأمور والإجابة على الأسئلة.
وفي أروقة الجمعية الوطنية، قالت النائبة لوبن أنها لن تخضع للاختبار، “أريد أن أرى كيف سيرغمني القاضي على ذلك”.
ووصف أنصارها هذا الإجراء بأنه “ديكتاتوري”. وكتب رفيقها ورئيس “التجمع الوطني” لوي أليو إن “إخضاع الخصوم للفحص النفسي كان من اختصاص السوفيات والأنظمة التوتاليتارية”.
نشرت لوبن على تويتر في 16 ديسمبر 2015 صور إعدامات وحشية ارتكبها تنظيم “داعش” الإرهابي رداً على الصحافي جان جاك بوردان الذي اتهمته بمقارنة حزبها مع التنظيم المتطرف.
وأثارت الصور الوحشية جدلاً في فرنسا والخارج لا سيما وأنها نشرت بعد شهر من اعتداءات نوفمبر في فرنسا والتي أوقعت 130 قتيلا.
وفتحت نيابة نانتير قرب باريس في اليوم نفسه تحقيقاً في “نشر صور عنيفة” بإيعاز من وزير الداخلية حينها.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.