جلفود للتصنيع يقدم منصةً متكاملة لتلبية متطلبات قطاع صناعة الأغذية

الإقتصادية

دبي – الوطن
يعود “جلفود للتصنيع″، المعرض الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط لمعالجة الأغذية والمشروبات، في نسخته الخامسة بمركز دبي التجاري العالمي نوفمبر المقبل، حاملاً معه توقعاتٍ إيجابيةٍ للغاية ترتقي لتطلعات جميع العاملين في هذا الميدان. وستقدّم المنصة الأكثر تطوراً وتكاملاً حتى اليوم باقةً من الحلول الشاملة لتلبية متطلبات المنطقة، مدفوعةً بالإقبال الكبير من قبل العملاء الراغبين بترسيخ مكانتهم في ظلّ الظروف التنافسية القوية التي يشهدها السوق.
ويتضمن معرض “جلفود للتصنيع 2018” الذي يعقد في الفترة من 6- 8 نوفمبر مجموعةٍ من المعارض والمؤتمرات والفعاليات المتنوعة الكفيلة بمجاراة آخر مستجدات السوق والتنبؤ بالتوجهات المستقبلية وتعزيز الخبرات المعرفية لدى العاملين في القطاع؛ مرسخا بذلك مكانته كأحد أهم وجهات عقد الصفقات التجارية الضخمة التي تساهم في انتعاش الاقتصاد.
وينطوي المعرض على أربعة مجالاتٍ رئيسية من شأنها تغطية جميع جوانب القطاع بشكلٍ كامل؛ وهي برنامج “المشترين الكبار” حيث تمّت دعوة ما يزيد عن 2000 شخص من أكبر وأهم المشترين، و”جولات الابتكار” التي ستقدم رؤى معمقة حول الذكاء الاصطناعي والتعلم على الآلات وتقنيات البلوك تشين والروبوت، وجوائز “جلفود للتصنيع” التي تحتفي بالأداء المميز للشركات، إلى جانب سلسلةٍ من مؤتمرات وندوات الأعمال المتخصصة.
وتعليقاً على الحدث المرتقب، صرّحت تريكسي لوه ميرماند، نائب الرئيس الأول لإدارة الفعاليات والمعارض لدى مركز دبي التجاري العالمي: “يمرّ قطاع معالجة الأغذية والمشروبات بمرحلة تحوليةٍ واسعة النطاق تقتضي وجود منصة متعددة المجالات لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية، وذلك بهدف تطوير ودفع عجلة عمليات التصنيع التي تعتبر من أبرز اهتمامات العملاء.
وأضافت: تتجه أنظار الموردين من مختلف أنحاء العالم اليوم إلى منطقة الشرق الأوسط، حيث تشهد زيادةً مطردةً في الطلب على جميع ميادين القطاع. لذا تعمل الشركات المنتجة في المنطقة حاليا على توسيع نشاطاتها واستخدام أحدث التقنيات المتطورة لتلبية متطلبات القطاع المتنامية في ظلّ الثورة الصناعية الرابعة. ولذا فقد طوّر ’جلفود للتصنيع‘ أجندته لهذا العام ليستهدف شرائح متعددة من الجمهور ويقدّم ما يلبي تطلعات المنتجين والموردين على حد سواء”.
وسيحتضن “جلفود للتصنيع” سلسلة من المؤتمرات التي ستبحث مستقبل القطاع عبر مناقشة مجموعةٍ من الرؤى المعمّقة على المديين القريب والبعيد. وستركز الجلسة الافتتاحية على مفهوم “مصنع المستقبل” ودور الثورة الصناعية الرابعة في رسم ملامح قطاع تصنيع ومعالجة الأغذية والمشروبات. فيما ستطرح المحادثات الأخرى أسئلة شائكة وتمهّد الطريق للإجابات عبر تقديم اقتراحات من شأنها النهوض بالقطاع، وذلك في إطار التطورات الرقمية والتقنية المتسارعة.
ويواصل “جلفود للتصنيع” إسعاد زواره على أرض المعرض وتجاوز توقعاتهم، مع خمسة أقسامٍ تخصّصيةٍ رائدة؛ هي “المكونّات” و”المعالجة” و”التغليف” و”حلول سلسلة التوريد” و”الأتمتة والتحكم”، ما يوفر للمشترين والبائعين على حدّ سواء تجربةً أفضل تعود عليهم بأكبر قدرٍ ممكن من الفائدة.
وتشغل الأقسام الخمسة مساحة إجمالية تبلغ 80,000 متراً مربعاً تتوزع على 16 قاعة تنتظر استقبال ما يزيد عن 1,600 شخص من موردي ومزودي خدمات القطاع.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.