أبو الغيط يشارك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة

دولي

 

أعلنت الجامعة العربية، أمس، مشاركة أحمد أبو الغيط أمينها العام في أعمال الشق رفيع المستوى من اجتماعات الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة.
وأوضح السفير محمود عفيفي المتحدث الرسمي باسم الأمين العام أنه من المنتظر أن تشهد الزيارة برنامج عمل مكثف للأمين العام يتضمن المشاركة في عدد من الفعاليات والاجتماعات رفيعة المستوى التي ستناقش موضوعات وقضايا ترتبط بأولويات عربية هامة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، إضافة إلى إجراء مقابلات مع عدد من كبار المسؤولين الدوليين، سواء من الدول أو من المنظمات الدولية، للتباحث معهم حول سبل تطوير التعاون بين الجامعة العربية والأطراف التي يمثلونها بما يخدم المصالح المشتركة للدول الأعضاء في الجامعة ويؤمن المساندة المطلوبة للقضايا والأولويات العربية على المستوى الدولي.
وقال إنه من المنتظر أن يشارك الأمين العام في هذا الإطار في فعاليات هامة من بينها ” قمة نيلسون مانديلا للسلام “والتي تعقد بالتزامن مع مرور 100 عام على مولد الزعيم الجنوب أفريقي وذلك بمشاركة عدد كبير من قادة العالم، والاجتماعات الوزارية التي تناقش التطورات الخاصة بالقضية الفلسطينية وأزمة الأونروا والأوضاع في كل من سوريا وليبيا، والاجتماع رفيع المستوى الذي يرأسه السكرتير العام للأمم المتحدة حول حفظ السلام، والاجتماع الوزاري للجنة تنسيق الشراكة العربية الأفريقية والذي من المقرر أن يناقش الترتيبات الخاصة بالقمة العربية الأفريقية المقبلة، والاجتماع الوزاري لمجموعة أصدقاء تحالف الحضارات، إضافة إلى اجتماع وزراء الخارجية العرب والذي يعقد دورياً كل عام على هامش اجتماعات الجمعية العامة لتنسيق المواقف العربية في الأمم المتحدة.
وأشار المتحدث الرسمي إلى أن أبو الغيط سيلتقي أيضاً خلال زيارته إلى نيويورك مع عدد من كبار المسؤولين الدوليين من مختلف مناطق العالم، وذلك في إطار السعي لتأكيد ونقل وجهات النظر والمواقف العربية تجاه القضايا الإقليمية والدولية ذات الأولوية وضمان الحصول على أكبر قدر ممكن من الدعم الدولي لهذه المواقف.
وأضاف أن الأمين العام سيعقد في هذا الصدد جلسة مباحثات هامة مع أنطونيو جوتيريس السكرتير العام للأمم المتحدة، ينتظر أن تشهد استعراض أخر تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وكيفية العمل على الارتقاء بالتعاون القائم بين المنظمتين في العديد من مجالات العمل السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وذلك في إطار مذكرة التفاهم الموقعة بينهما.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.