واشنطن تحذر من خرق العقوبات الدولية على بيونغ يانغ

دولي

 

هددت الولايات المتحدة بفرض عقوبات فورية على أي طرف يساعد في إرسال وقود إلى كوريا الشمالية، وذلك بعد أيام من اتهام نيكي هيلي سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة موسكو بالتحايل على هذه العقوبات.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، هيذر ناورت في بيان إن كوريا الشمالية تواصل استخدام أساليب للتملص من عقوبات الأمم المتحدة. وأضافت أن على الدول الأعضاء في الأمم المتحدة حظر عمليات نقل الوقود من سفينة لأخرى إلى كوريا الشمالية.
ونقلت تقارير إخبارية عن ناورت قولها إن “الولايات المتحدة لن تتردد في فرض عقوبات على أي فرد، أو كيان، أو سفينة تدعم الأنشطة الكورية الشمالية غير المشروعة بصرف النظر عن الجنسية”.
وعزز مجلس الأمن الدولي بالإجماع العقوبات على كوريا الشمالية منذ 2006 في محاولة لوقف تمويل برامج بيونغ يانغ في مجالي الأسلحة النووية والصاروخية الباليستية.
وقالت هيلي الاثنين الماضي إن واشنطن تملك “دليلا على ارتكاب روسيا انتهاكات مستمرة وواسعة النطاق”.
وأضافت أن روسيا ساعدت كوريا الشمالية على الحصول بشكل غير قانوني على وقود من خلال عمليات نقل في البحر، ورفضت طرد كوري شمالي أدرج مجلس الأمن اسمه ضمن قائمة سوداء العام الماضي وضغطت من أجل إجراء تغييرات في تقرير مستقل للأمم المتحدة بشأن انتهاك العقوبات لتغطية خروقات الروس.
وقالت روسيا عقب تصريحات هيلي إن موسكو لم تضغط على معدي تقرير الأمم المتحدة وأنحى باللوم على هيلي في زيادة التوترات.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.