الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى يشارك في “أبوظبي للصيد والفروسية”

الإمارات

يشارك الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى أحد أبرز برامج الحفاظ على الأنواع في العالم في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية “أبوظبي 2018” الذي سيعقد في الفترة من 25 إلى 29 سبتمبر الجاري في المركز الوطني للمعارض في أبوظبي.
وستشمل مشاركة الصندوق الإعلان عن صدور كتاب علمي تفصيلي عن التاريخ الطبيعي لطيور الحبارى الآسيوية.
وسيتضمن جناح الصندوق أحدث التقنيات التي تنقل التاريخ الطبيعي لطائر الحبارى إلى الزوار بطرق حيوية وتفاعلية وتعيد إلى الواجهة قروناً من الثقافة والتراث المحليين بالإضافة إلى التعريف بجهود المحافظة على البيئة التي ابتدعتها أبوظبي للحفاظ على الأنواع للأجيال القادمة.
ومن خلال الشاشة المنزلقة يمكن للزوار تتبع تاريخ برنامج الحبارى الذي أسسه المغفور له الشيخ زايد في سبعينيات القرن الماضي وسيكون تاريخ ذلك التأسيس نقطة محورية لكل من يريد معرفة المزيد عن هذا البرنامج الذي فتح آفاقاً جديدة للمحافظة على الحياة الفطرية كما سيتاح للزوار مشاهدة طيور حبارى حية في الجناح ويضم الركن المخصص للأطفال أنشطة متنوعة للاستمتاع والتعلم.
وقال معالي ماجد المنصوري العضو المنتدب للصندوق إن طائر الحبارى كان عنصراً أساسياً في تاريخنا منذ آلاف السنين وهو جزء لا يتجزأ من ثقافتنا ونسجت جدية القصص والحكايات التي تعاقبت الأجيال على روايتها والاستماع إليها.
وأضاف انه عندما شرع الوالد المؤسس الشيخ زايد طيب الله ثراه في استعادة الحبارى والحفاظ عليها لم يكن ذلك مجرد مبادرة لاستعادة نوع من الأنواع المهمة في بيئة وتراث الإمارات بل كان أيضاً للحفاظ على أسلوب حياة يربطنا بالسلوكيات المستدامة لأسلافنا وبأخلاقهم الفاضلة في التعامل مع الإنسان والحيوان والطبيعة ..ومن خلال المعرض الدولي للصيد والفروسية يمكن لزوارنا معرفة المزيد عن طائر الحبارى والعمل الذي تم القيام به للحفاظ عليه وعلاقة هذا الطائر بتراثنا وثقافتنا.
وأوضح أنه خلال هذا الحدث سيتم الإعلان عن صدور أول كتاب علمي رئيسي له يتناول بالتفصيل التاريخ الطبيعي للحبارى الآسيوية باستخدام البيانات التي جمعها باحثو الصندوق على مدى عدة عقود من خلال برنامج أبوظبي للحفاظ على الحبارى ..ويشارك في هذه المناسبة محمد صالح البيضاني المدير العام للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى وأحد مؤلفي هذا الكتاب.
وسيعلن الصندوق خلال المعرض عن أحدث النتائج السنوية لأعداد الحبارى المنتجة في مراكزه الأربعة في مختلف أنحاء العالم وكذلك عدد الطيور التي تم استخدامها لتعزيز أعداد الحبارى في آسيا وشمال إفريقيا. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.