جريمة وحشية جديدة لمرتزقة إيران في اليمن

الدفاعات السعودية تعترض صاروخاً باليستياً أطلق باتجاه المملكة

الرئيسية دولي

 

أعلن العقيد الركن تركي المالكي المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن إن قوات الدفاع الجوي للتحالف رصدت إطلاق صاروخ باليستي من قبل ميليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران من داخل الأراضي اليمنية من محافظة صعدة باتجاه أراضي المملكة العربية السعودية.
وأضاف أنه في تمام الساعة العاشرة وإحدى وخمسين دقيقة من مساء الأربعاء تم رصد إطلاق صاروخ باليستي وقد تمكنت قوات الدفاع الجوي من اعتراض وتدمير الصاروخ الذي أطلق لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان في منطقة نجران ولم ينتج عن اعتراضه وتدميره أي إصابات.
وأكد المالكي أن هذه الأعمال العدائية التي تقوم بها ميليشيا الحوثي الانقلابية تثبت تورط النظام الإيراني ودعمه لهذه الميليشيا الإرهابية وتؤكد تعنت وتحدي هذه الميليشيا للقرارات الأممية الصادرة في هذا الشأن واستمرارها في تهديد أمن المملكة والأمن الإقليمي والدولي وإصرارها على مخالفة القانون الدولي الإنساني.
من جهة ثانية قال مصدر محلي بمحافظة البيضاء اليمنية، أمس الخميس، إن مشرف الميليشيات الحوثية في مديرية العرش، لقي مصرعه في جبهات القتال الدائرة بالمحافظة.
وأوضح المصدر أن القيادي الحوثي المدعو عبدالله علي هادي الحمزي المكنى “أبو عماد”، وهو من منطقة الحمزات مديرية سحار محافظة صعدة، ونصبته الميليشيات الحوثية مشرفاً لها بمديرية العرش بمحافظة البيضاء، لقي مصرعه مع عدد من اتباعه ومرافقيه.
وأضاف المصدر أن “الصريع الحمزي من أهم قيادات الميليشيا في المحافظة، وقاد عمليات اقتحام لمنازل المواطنين في المديرية والتهديد بتفجيرها، كما أثرى من أموال بعض المتنفذين بوقوفه ضد من يرفض حفر آبار ارتوازية متجاوزاً المسافات المتعارف عليها قانوناً وعرفاً”.
وأشار إلى أن هذا الإجراء تسبب في جفاف وديان زراعية مثل وادي “خبة” بين منطقتي ملاح وثاه، بعد أن تمّ حفر حوالي 20 بئراً ارتوازية في مساحة صغيرة.
على صعيد آخر برزت في الآونة الأخيرة عمليات اغتيال داخل صفوف الحوثيين، سببها الانقسامات الداخلية وسط الميليشيات، والانشقاقات بين صفوف قياداتها العليا.
وإثر الانقسامات، يتم تصفية المنشقين جسدياً من خلال عمليات اغتيال مباشرة أو تفجير منازلهم.
وفي هذا السياق، هاجم مسلحون في صنعاء منزل الدكتور عباس محمد زيد وسرقوا مستندات وأجهزة منه. وعباس محمد زيد هو شقيق المطلوب رقم 14 لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن حسن محمد زيد وزير الرياضة في حكومة الحوثيين غير المعترف بها دولياً وأحد قادة الميليشيات الحوثية. وتُعد أسرة آل زيد من العائلة التي دعمت تمرد عبدالملك الحوثي في الماضي وعملت على تسهيل دخوله صنعاء في سبتمر 2014.
وقد زادت حدة الخلافات والانقسامات بين قيادات الحوثيين مؤخراً، وقد وقعت مواجهات دموية بين زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي وبين مفتي الميليشيات محمد عبدالعظيم الحوثي قبل عدة أيام في صعدة ومديرية مجز تحديداً. وهجمت قوات الحوثي على منازل وبيوت عمه محمد عبدالعظيم بالدبابات والصواريخ وقذائف الهاون، متسببةً بمقتل أكثر من 30 شخصاً وجرح العشرات وتفجير عشرات المنازل التي تعود ملكيتها لأتباع عمه في المديرية.وام+وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.