حمدان بن راشد يصدر قراراً بتشكيل لجنة التفتيش على المناطق الحرة المالية

الإقتصادية

 

أصدر سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية القرار الوزاري رقم (111) لسنة 2018 بشأن تشكيل لجنة التفتيش على المناطق الحرة المالية.
ونصت المادة الأولى من القرار الذي نشر بالعدد الأخير من الجريدة الرسمية على أن تشكل اللجنة برئاسة أحمد سعيد القمزي مدير أول دائرة الرقابة على البنوك لدى مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي وعضوية كل من عبدالله أحمد عبدالله مدير إدارة الشؤون القانونية بوزارة المالية و أحمد علي الحوسني مدير إدارة التراخيص بوزارة الاقتصاد و خالد غيث الزعابي مدير إدارة التفتيش والرقابة بهيئة الأوراق المالية والسلع و سلطان يوسف الشيخ مساعد مراقب بهيئة التأمين و أحمد محمد حلمي مراقب مالي بهيئة التأمين.
وتختص اللجنة بالتفتيش على المناطق الحرة المالية ومراجعة التشريعات والأنظمة والإجراءات المعمول بها للتحقق من مدى التزام هذه المناطق بأحكام القانون الاتحادي رقم (8) لسنة 2004 بشأن المناطق المالية الحرة.
وتراجع اللجنة التقارير نصف السنوية عن المناطق المالية الحرة عن نشاطاتها والتزامها بالقانون الاتحادي رقم (8) لسنة 2004 بشأن المناطق الحرة المالية.
و تضطلع اللجنة بمهمة التأكد من وجود إجراءات لمواجهة غسل الأموال و مكافحة تمويل الإرهاب متوافقة مع التشريعات المعمول بها في الدولة وإعداد تقرير بنتائج عملها متضمنا الاقتراحات و التوصيات اللازمة لتحقيق مهامها.. و تجتمع اللجنة بدعوة من رئيسها أو نائب الرئيس حال غيابه مرة كل شهر على الأقل أو كلما دعت الحاجة إلى ذلك.
وتختار اللجنة في أول اجتماع لها نائبا للرئيس يمارس مهام رئيس اللجنة حال غيابه ومقررا لها ليتولى التحضير لاجتماعاتها ودعوة الأعضاء للحضور بالتنسيق مع رئيس اللجنة أو نائبه وصياغة محاضر اجتماعاتها وتوصياتها والتوقيع عليها من الأعضاء.
ويجوز لرئيس اللجنة أو نائبه استدعاء أي شخص من غير أعضاء اللجنة وذلك للاستماع إلى رأيه في أي من الموضوعات المطروحة على اللجنة دون أن يكون له صوت معدود كما يجوز دعوة الاستشاريين والمختصين لعرض الدراسات وتقديم الاستشارات إلى اللجنة.
و تعد اللجنة تقريرا سنويا بنتائج عملها، متضمنا الاقتراحات والتوصيات اللازمة لتحقيق مهامها يتم رفعه إلى مجلس الوزراء. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.