” قمة الصناعة والتصنيع ” تبرم شراكة استراتيجية مع شركة هانيويل

الإقتصادية

 

وقعت القمة العالمية للصناعة والتصنيع – المبادرة المشتركة بين دولة الإمارات العربية المتحدة و منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية ” يونيدو” – شراكة استراتيجية مع شركة هانيويل العالمية الرائدة في مجال البرمجيات الصناعية.
ومن شأن الشراكة الجديدة أن تعزز من أهمية وجود منصة عالمية لصياغة مستقبل تحولي للقطاع الصناعي العالمي يعتمد على الاستدامة وتسخير التكنولوجيا في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.
تعد شركة هانيويل – الشركة العالمية الرائدة في مجالات الهندسة والصناعة والفضاء وإحدى الشركات المدرجة على قائمة فورتشن لأكبر 100 شركة عالمية – من الشركات المتقدمة في دمج التكنولوجيا الذكية مع المعدات لتوفير أنظمة متصلة تعمل على تحسين جميع النشاطات في المنازل والمباني والمصانع والمرافق والمركبات والطائرات ما يضمن مستويات أعلى من الأمن وسهولة الإجراءات والإنتاجية في القطاعات كافة .. فيما تعمل على تعزيز توظيف تقنيات إنترنت الأشياء التي تساهم في صياغة مستقبل القطاع الصناعي العالمي.
و تلتزم القمة العالمية للصناعة والتصنيع – المنصة الأولى من نوعها لقطاع الصناعة العالمي بتعزيز دور القطاع الصناعي كمحرك أساسي للتعاون الدولي في سبيل تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وبناء الازدهار العالمي – من خلال التعاون بين جميع الجهات ذات العلاقة بالقطاع الصناعي وتشجيعها لتبني خطة استراتيجية لمستقبل القطاع.. فيما تشارك هانيويل القمة وبصفتها شريكا استراتيجيا لها في جولاتها الترويجية حول العالم لتصبح من أهم رعاة القمة.
و قال نورم جلسدورف رئيس هانويل للشرق الأوسط وروسيا وآسيا الوسطى: “تعتبر القمة العالمية للصناعة والتصنيع منصة هامة للنهوض بالثورة الصناعية الرابعة، والتي تسخر البيانات والاتصال لتحقيق مستويات جديدة من الإنتاجية والكفاءة والسلامة والأمن” .. مشيرا إلى أن هانيويل تلعب دورا محوريا في القمة والتي تجمع قادة القطاعين العام والخاص لتحديد فرص التعاون في إطلاق القدرات الهائلة لتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة “.
من جانبه قال بدر سليم سلطان العلماء رئيس اللجنة التنظيمية للقمة العالمية للصناعة والتصنيع:” أثبتت هانيويل من خلال ريادتها للكثير من القطاعات التي تمتد من المصانع المتصلة إلى المدن الذكية وقضايا تغير المناخ، أهمية محافظة الشركات الصناعية على تقدمها في تبني التقنيات الرقمية” .. منوها إلى أن التحديات التي تفرضها تقنيات الثورة الصناعية الرابعة تمثل فرصا كبيرة لايمكن الاستفادة منها إلا من خلال الشراكات القوية”. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.