ارتفاع حصيلة تفجيري الصومال الانتحاريين إلى 20 قتيلاً

دولي

 

أبان مسؤول في مستشفى محلي بالصومال أمس، إن عدد قتلى تفجيرين يشتبه في أنهما انتحاريان في مدينة بيدوا بجنوب البلاد أمس الأول، ارتفع إلى 20 قتيلاً.
وقال المدير العام لمستشفى بيدوا للصحافيين أمس: “استقبلنا 20 جثة ونحو 40 مصاباً إثر تفجيري السبت”.
وأعلنت حركة “الشباب” المتشددة المرتبطة بتنظيم “القاعدة” الإرهابي مسؤوليتها عن التفجيرين.
وقال ضابط شرطة في المدينة أمس الأول: “شخصان يشتبه في أنهما انتحاريان فجرا نفسيهما داخل مطعمين في بيدوا”.
وذكر سكان في بيدوة أنهم سمعوا دوي انفجارين مساء أمس الأول، أعقبهما تصاعد أعمدة دخان كثيف.
وقال المتحدث باسم العمليات العسكرية في الحركة عبد العزيز أبو مصعب إن الانتحاريين “استهدفا المطعمين لأن القوات الحكومية تتردد عليهما”.
وجاء التفجيران بعد ضربة جوية أمريكية ضد إرهابيي الحركة في منطقة هاراديري بإقليم غلمدج.
وقالت القيادة الأفريقية للجيش الأمريكي أمس إنها “ما زالت تقيم أثر هذه الضربة الجوية التي نفذت يوم الجمعة الماضي، بالتعاون مع الجيش الصومالي”.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.