الأسبوع الثقافي الإماراتي يختتم فعالياته في باريس

الإمارات

 

اختتم الأسبوع الثقافي الإماراتي في باريس فعالياته وسط تفاعل كبير من الجمهور الفرنسي والعالمي، حيث شكلت الفعاليات المصاحبة فرصة لتعريف الجمهور على ملامح مهمة من الثقافة الإماراتية من خلال فعاليات تراثية وفنية وثقافية متنوعة.
وشمل برنامج الأسبوع الثقافي الإماراتي في باريس عرض فيلم مرئي من قبل شركة توتال والأرشيف الوطني سلط الضوء على علاقة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه التاريخية مع فرنسا من خلال زيارته الأولى في سبعينيات القرن الماضي بما ساهم في وضع قواعد العلاقة القوية المشتركة بين البلدين.
وتضمن البرنامج تنظيم معرض “قصص الإمارات للتصميم: الجيل القادم من الإمارات” حيث ضم أعمال ثمانية مواهب إماراتية، سلطت الضوء على المشهد المعاصر للتصميم في الدولة وطرق التصميم الحديثة والمواد المستخدمة.
كما أقيمت أمسية موسيقية تحت عنوان “فن زايد” احتفاء بعام زايد، حيث قدم طلبة الماجستير في جامعة السوربون أبوظبي عزفاً للبيانو وموسيقى الحجرة، وتضمن الحفل عزفاً لمقطوعات كلاسيكية شهيرة إضافة إلى موسيقى عربية معاصرة للفنان الإماراتي حمد الطائي.
واستعرضت هيئة دبي للثقافة والفنون المشهد الفني المزدهر في إمارة دبي عبر تسليط الضوء على تأثير معرض سكة للفنون في المشهد الفني المحلي، ودوره في تنمية العلاقة الحيوية بين الفنانين والمجتمع.
وأقيمت على هامش فعاليات الأسبوع الثقافي الإماراتي في باريس حوارات ثقافية تناولت مواضع فنية وإبداعية منوعة حيث تحدث الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان في جلسة حوارية بعنوان “تأثير المدن على الفنون” عن تجربة الفنانين في الإمارات وتأثير فرنسا على الفنانين العرب. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.