“أخبار الساعة” .. فخر إماراتي كبير بأصحاب الهمم

الإمارات

 

أكدت نشرة ” أخبار الساعة ” أن حمل الـ 18 من أبريل عام 2017 نقلة نوعية في مجال التعامل مع تمكين أصحاب الهمم والانتقال بهم ومعهم من مرحلة الاعتماد إلى مرحلة المشاركة والفاعلية والتأثير حيث أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” في حينه سياسة وطنية شاملة ومتكاملة لتمكين أصحاب الهمم وإطلاق هذا المسمى عليهم رسميا بعد أن كان مسماهم ” ذوي الإعاقة ” الأمر الذي خلق ميزة مضافة لدولة الإمارات تضاف إلى سجلاتها في تبني أدق المسائل إنسانية على الصعيدين الإقليمي والعالمي وذلك في إطار سعيها الدؤوب نحو قيادة طموحات أصحاب الهمم عاليا والشد من أزرهم وعزيمتهم بشكل عادل ومتساو ومتكافئ مع فئات المجتمع الأخرى.
وتحت عنوان ” فخر إماراتي كبير بأصحاب الهمم ” .. أضافت أنه وفي خطوة مشرفة قام بها أصحاب الهمم مجددا أشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بإنجاز لاعبي ولاعبات المنتحب الإماراتي لأصحاب الهمم في مشاركته في دورة الألعاب ” البارالمبية الآسيوية ” المقامة حاليا في جاكرتا بتحقيقه ذهبيتين و6 ميداليات فضية و3 ميداليات برونزية قائلا عبر تغريدة على حساب سموه الرسمي على “تويتر”: ” رفعتم الرأس وكسبتم التحدي وعلمتم الجميع معنى الإرادة.. فخور بكم”. الأمر الذي يؤكد ما ابتغاه سموه من تأسيس ” المجلس الاستشاري لأصحاب الهمم” حين قال وقت الإعلان عن تأسيسه : ” إعاقة الإنسان هي عدم تقدمه وبقاؤه في مكانه وعجزه عن تحقيق الإنجازات وما حققه أصحاب الهمم في مختلف المجالات وعلى مدى السنوات الماضية من إنجازات دليل على أن العزيمة والإرادة تصنعان المستحيل وتدفعان الإنسان إلى مواجهة كل الظروف والتحديات بثبات للوصول إلى الأهداف والغايات”.
وأشارت النشرة الصادرة أمس عن ” مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ” .. إلى أن توجيهات القيادة الرشيدة في دولة الإمارات ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” والدعم الذي قدمته على مدار سنوات مضت لأصحاب الهمم في المجالات كافة أكدت أن أبناء وبنات الإمارات الطيبين قادرون على اختلاف إمكاناتهم وقدراتهم على تحدي الصعاب والسير بعزيمة وقوة ونجاح نحو الأمام إذ كان لإقرار العديد من المبادرات التي تمس هذه الفئة وخصوصا الرياضي منها نتائج مذهلة أشعلت طاقات أصحاب الهمم حتى باتوا يحققون الإنجاز تلو الآخر بفضل هذا الدعم والتحفيز.
ولفتت إلى أن رياضة أصحاب الهمم في الدولة حققت خلال يونيو الماضي مكسبا جديدا بعد اعتماد مجلس الوزراء استضافة دولة الإمارات لمقر اللجنة ” البارالمبية الآسيوية” بوصفه معلما رياضيا فريدا من نوعه في قارة آسيا والوجهة الرئيسية لرياضة أصحاب الهمم بالمنطقة والعالم.
وذكرت أن فوز إمارة أبوظبي كأول مدينة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بتنظيم الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019 جاء مؤكدا نجاح دولة الإمارات عموما وإمارة أبوظبي خصوصا في تنظيم أضخم الفعاليات وأكثرها مكانة على المستوى العالمي حيث سيشارك في هذا الحدث العالمي أكثر من 7 آلاف لاعب ولاعبة يمثلون أكثر من 180 دولة وذلك بفضل دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لأصحاب الهمم وتمكينهم وبفضل استيفاء الإمارة المتطلبات كافة من البنية التحتية والمنشآت الرياضية ومقر إقامة الوفود وشبكة المواصلات والكوادر الوطنية المؤهلة وكثمرة جهد سنوات من العمل والتخطيط من أجل استضافة هذا الحدث وخاصة أنه يمثل أبعادا إنسانية واجتماعية وثقافية تتواصل فيه الشعوب وتتبادل خلاله الخبرات.
وأكدت “أخبار الساعة ” في ختام مقالها الافتتاحي .. أن الاستراتيجيات المتبعة في دولة الإمارات في تمكين أصحاب الهمم ستسهم في تعزيز الروح المتقدة والوثابة لهذه الفئة من المجتمع كما أنها ستعزز من مكانة الدولة على المستوى الإقليمي والدولي بشأن دعم أصحاب الهمم وتمكينهم لما تنتهجه من سياسات وممارسات تحقق المشاركة الفاعلة والفرص المتكافئة لهم في مجتمع دامج يضمن الحياة الكريمة لهم ولأسرهم ويسهل عليهم تحقيق الإنجازات من خلال توفير رعاية صحية شاملة لهم وتطوير نظام تعليمي دامج في مجالات التعليم العام والمهني والعالي وتوفير برامج تأهيل مهنية تناسب مختلف الإعاقات ومستويات شدتها وبما يتناسب مع متطلبات سوق العمل فضلا عن توفير سياسات ضمان اجتماعي مناسبة لاحتياجاتهم إضافة إلى إدماجهم في مختلف الأنشطة والمجالات الثقافية والاجتماعية والرياضية.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.