انطلاق فعاليات ملتقى اللغة العربية للناطقين بغيرها

الإمارات

 

انطلقت أمس فعاليات “ملتقى اللغة العربية للناطقين بغيرها” تحت شعار “اختبار الكفاءة بين الواقع والمأمول” والتي تنظمها دار زايد للثقافة الإسلامية في مؤسسة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية في أبوظبي وذلك بحضور الدكتورة نضال محمد أحمد بن شرباك الطنيجي المدير العام لدار زايد للثقافة الإسلامية.
يهدف الملتقى إلى مناقشة وطرح آليات وضع اختبارات الكفاءة وعرض تجارب المختصين وتبادل خبراتهم إضافة لتطوير نماذج اختبارات الكفاءة المطبقة حاليا بالدار.
وقال علي العلوي مدير فرع دار زايد للثقافة الإسلامية في أبوظبي إن شعار الملتقى “اختبار الكفاءة بين الواقع والمأمول” ينسجم مع الهدف الاستراتيجي للدار وهو”تعزيز ثقافة وهوية الدولة بتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها” وفي إطار جهودها لرفع مستوى جودة تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها ونشرها بينهم أداء للأمانة ووفاء لهويتنا الوطنية.
وأضاف أن الحكومة الرشيدة لدولة الإمارات بما تقوم به من مشاريع ورؤى وطنية وما ترسخه من قيم الإبداع والابتكار والتواصل والتميز والريادة في المجتمع ترفد ذلك بوضع استراتيجيات واضحة في الاهتمام بلغتنا العربية وتأكيد مكانتها المرموقة بين لغات العالم وتعزيز قيمتها ودورها التواصلي في مجتمعنا الإماراتي وذلك عبر مؤسساتها الداعمة لنشر اللغة العربية وتعليمها.
وأشار إلى أن هذا ما جعل دار زايد للثقافة الإسلامية تسعى لتحقيق رؤى قادة الوطن في تعزيز مكانة هذه اللغة والمحافظة عليها بإعداد وتقديم برامج مختلفة لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها وهذه المشاريع والرؤى تنطلق من الإيمان بأن للغة قيمة حضارية باعتبارها وعاء الفكر وأساس بناء حضارات الأمم فللغة العربية مكانتها في بناء الحضارة الإسلامية وتعزيز التواصل الإنساني مع الحضارات والشعوب الأخرى ونظرا لأهمية تعليم اللغة العربية باعتبارها هوية ثقافية وحضارية قررت الدار عقد الملتقى للقيام بهذه المسؤولية والاضطلاع بهذا الدور المهم.
وتتضمن فعاليات الملتقى مناقشة أوراق عمل وطرح آليات وضع اختبارات الكفاءة وعرض التجارب وتبادل الخبرات والاستفادة منها وذلك بغرض تطوير نماذج اختبارات الكفاءة المطبقة حاليا في الدار والخروج بخطط مستقبلية تخدم هذا المجال.
وتم خلال الملتقى طرح أربع أوراق عمل قدم الورقة الأولى الدكتور إبراهيم محمد علي عبد اللطيف رئيس وحدة برامج اللغة العربية واختبار العين في مركز التعليم المستمر في جامعة الإمارات العربية المتحدة تحدث خلالها عن قياس مهارات التحدث باللغة العربية في اختبارات الكفاءة اللغوية واقعه وقضاياه … أما الورقة الثانية فقدمها الدكتور علي الشريف من قسم اللغة العربية جامعة زايد أبو ظبي تحت عنوان “اختبار اللغة العربية للناطقين بغيرها في ضوء مهارات القرن الواحد والعشرين ” .. فيما قدمت الورقة الثالثة الدكتورة نورة علي أحمد خليل من جامعة الإمارات وتحمل عنوان ” تأملات في اختبار الكتابة في اللغة العربية للناطقين بغيرها ” وأخيرا قدم الدكتور سعيد حافظ من الدار ورقة عمل تحت عنوان ” تقييم الكفاءة لدى خريجي برامج اللغة العربية للناطقين بغيرها في دار زايد للثقافة الإسلامية”.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.