“مكتبة دبي الرقمية” في حلة جديدة

الإمارات

 

أطلقت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة ضمن مشاركتها في أسبوع جيتكس للتقنية 2018 الإصدار الجديد لـ “مكتبة دبي الرقمية” المنصة المعرفية التي أسستها بهدف المساهمة في إتاحة المعرفة الإنسانية لجميع فئات المجتمع ومن كافة دول العالم وإثراء المحتوى العربي على شبكة الإنترنت وذلك بشكل متطور يواكب متطلبات العصر واحتياجات الأجيال الحالية.
وأعلنت المؤسسة عن فتح باب التسجيل في المكتبة مجاناً لجميع سكان دولة الإمارات من المواطنين والمقيمين وذلك للاستفادة من المحتوى المعرفي القيم الذي تقدمه وتحفيز ثقافة القراءة في المجتمع المحلي إلى جانب تيسير سبل الوصول إلى مواد المعرفة المتنوعة بشتى مجالاتها في أي وقت ومن أي مكان ومن خلال كافة أنواع الأجهزة الإلكترونية والذكية.
وتضم مكتبة دبي الرقمية حالياً حوالي 100 ألف عنوان متنوع ما بين كتب ودوريات ومواد تراثية بما فيها جميع أعداد ملخصات “كتاب في دقائق” التي تصدرها المؤسسة بعد ترجمة أفضل الكتب العالمية إلى اللغة العربية والتي تسلط الضوء على مختلف مجالات الحياة. فيما تشمل نوعية الإصدارات التي تضمها المكتبة كلاً من: الكتب والمقالات والمخطوطات إضافة إلى كتب الأطفال. وتتنوع المواد الرقمية المتاحة بمكتبة دبي الرقمية ما بين كتب كاملة وفصول للكتب ومقالات ومخطوطات ومواد للأطفال في جميع مجالات المعرفة بما فيها الفلسفة والديانات والعلوم الاجتماعية إضافة إلى اللغات والعلوم البحتة والتكنولوجيا والفنون والتاريخ والجغرافيا والتراجم.
وتضم المكتبة مشروع “مكتبة زايد” الذي تم إطلاقه بالتزامن مع “عام زايد” بهدف توثيق كلِّ ما كتب أو نشر عن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” حيث يمكن لزوار “مكتبة دبي الرقمية” الدخول لرابط “مكتبة زايد” والاطلاع على جميع الكتب أو الفيديوهات الخاصة بالمغفور له والتي يبلغ عددها 500 مادة مكتوبة ومصورة ويمكن للجهات والمؤسَّسات المشاركة كذلك في بناء “مكتبة زايد” من خلال إضافة المواد والكتب التي تسلط الضوء على مسيرة القائد الراحل.
وقال سعادة جمال بن حويرب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة إن “مكتبة دبي الرقمية” بحلتها الجديدة تمَّ تطويرها بشكل يراعي خصوصية اللغة والمحتوى العربي لتقدم أكبر كم من الفائدة للمواطن العربي في كل مكان وتتيح له المجال للاستفادة من المحتوى الحصري والمتنامي للمكتبة والذي تم اختياره بعناية ودقة كبيرتين مع الأخذ بعين الاعتبار جوانب التنوع وتوفير أكبر عدد من الإصدارات التي توثق الحضارة العربية والإسلامية.
وأضاف سعادته “أننا عملنا على توسيع مجالات دعم المكتبة للمجتمعات من خلال تقديم خدمات متخصصة للمؤسسات أيضاً تشمل إدارة المشروعات ووضع الآليات وتوفير الاستشارات والتدريب في كافة القطاعات بما فيها حلول المكتبات الرقمية وتطوير المحتوى بالإضافة لتطوير المكتبات الشخصية ومكتبات المراكز التعليمية والبحثية”.
وأشار إلى أنه يمكن لأي مواطن أو مقيم في الدولة أن يصبح عضواً في مكتبة دبي الرقمية من خلال التسجيل عبر الموقع ddl.ae وملء استمارة التسجيل ليتم بعد ذلك إنشاء صفحة شخصية لكل مستخدم تتابع كافة الفعاليات الخاصة به على المكتبة ويمكن استخدامها في عمليات تحميل وتخزين المكتبة الرقمية الشخصية لكل مستفيد.
وبالنسبة لعضوية زوار المكتبة من بقية دول العالم ستتاح العضوية لأي مواطن من الدول الأخرى والاستفادة من المحتوى المجاني المتاح من خلالها دون أي رسوم إلى جانب إمكانية تحميل المحتوى الرقمي غير المجاني برسوم رمزية مدعمة باستخدام آليات الدفع الإلكتروني التي توفرها المكتبة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.