تساهم في تقييم الحالة الصحية والحد من عوامل الخطورة

“صحة دبي” تستعرض “كبسولة الذكاء الاصطناعي” لقياس المؤشرات الحيوية في الجسم

الإمارات

دبي: الوطن

تستعرض هيئة الصحة دبي خلال مشاركتها بمعرض جيتكس للتكنولوجيا 2018م، حزمة من أنظمتها وتطبيقاتها وبرامجها الذكية التي ساهمت بشكل فاعل في تعزيز منظومتها الصحية في ظل التطور المتسارع الذي يشهده القطاع الطبي على مستوى العالم.
وأكدت الدكتور شذى العجلة عضو فريق المستقبل بهيئة الصحة بدبي حرص الهيئة على تبني أحدث التقنيات والحلول المبتكرة في القطاع الصحي لتعزيز استراتيجيتها نحو التحول الذكي وتسخير التكنولوجيا العالمية لخدمة المرضى بمختلف منشآتها الصحية.
وأوضحت ان الهيئة تستعرض خلال مشاركتها في الدورة الحالية لمعرض جيتكس ” كبسولة الذكاء الاصطناعي من شركة بوديو (أي آي بود) التي ستدخل الخدمة قريباً لتكون هيئة الصحة بدبي أول منشأة صحية على مستوى العالم تقوم باستخدام هذه التقنية المبتكرة لمراقبة المؤشرات الحيوية للجسم والحد من عوامل الخطورة المسببة للعديد من الأمراض كالضغط والسكري وأمراض القلب وغيرها إضافة الى توفير قاعدة من بيانات المرضى التي يمكن الرجوع اليها من قبل الطبيب قبل اتخاذ القرار الطبي.
وقالت الدكتورة شذى العجلة ان التقنية الجديدة تتسم بقدرات فائقة في فحص وتشخيص وتقييم الحالة الصحية وتوقع الأمراض المحتملة مع توفير تقرير مفصل عن الحالة وكيفية الوقاية من الأمراض بناء على نتائج التقرير.
وأشارت الى سهولة استخدام هذه التقنية من قبل المتعاملين ودون مساعدة الطبيب أو الممرض من خلال أجهزة سهلة الاستخدام مرتبطة بنظام وتطبيق ذكي يمكن ربطه مع جهاز الهاتف للحصول على النتائج والتقرير النهائي والتعرف على الأنماط الخاصة لحالة المريض والطرق العلاجية المناسبة لكل حالة صحية.
وأوضحت ان التقنية الجديدة تساعد المرضى والمتعاملين بشكل عام في التعرف على أكثر من (16) مؤشر حيوي في الجسم خلال (7) دقائق كحد أقصى، حيث يتم قياس الطول، والوزن، وضغط الدم، ومعدل السكر في الدم، ومؤشر كتلة الجسم، والدهون، وكثافة العظام والعضلات، ومعدل نبض القلب، وسرعة تدفق الدم، والهيموجلوبين، وتشبع الدم بالأكسجين، والطاقة التي يحتاجها الجسم وغيرها من المؤشرات
وأشارت الى المرونة التي تتسم بها “التقنية” التي تتيح إضافة العديد من الخدمات والفحوصات الأخرى المتعلقة باللياقة الطبية وغيرها لتشكيل قاعدة بيانات متكاملة يمكن ربطها مع الملف الطبي للمريض والرجوع اليها عند الحاجة.

وأوضح باتريس كوتار، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة “بوديو” : أهمية هذه التقنية التي ستساهم بشكل فاعل في تعزيز استراتيجيات المؤسسات الصحية المتعلقة بالجانب الوقائي والحد من عوامل الخطورة المسببة للعديد من الأمراض المزمنة، لافتاً الى المعدلات المرتفعة للسمنة على المستوى العالمي والمنطقة بشكل عام والتي تعد أحد أهم عوامل الخطورة المسببة لارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب وغيرها.
وأعرب السيد كوتار عن فخره واعتزازه بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي في هذا المجال مشيداً بالاهتمام والحرص الذي توليه الهيئة لتبني أحدث البرامج والأنظمة الذكية للحفاظ على الصحة العامة ووقاية المجتمع من الأمراض المختلفة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.