شملت الابتكار وتوظيف التقنيات وتبادل الخبرات

“صحة دبي” تبحث سبل التعاون مع كبرى المؤسسات الصحية السويدية

الإمارات

 

دبي: الوطن

أكد معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، أهمية الانفتاح على العالم والاطلاع على تجارب المؤسسات الصحية العالمية، وبناء جسور للتواصل وتوثيق الشراكات، من أجل تبادل الخبرات والتجارب ونقل المعرفة، والاستفادة مما تشهده الساحة الطبية من تطورات في الممارسات المهنية والتقنيات والوسائل الذكية.
وقال معاليه إن الابتكار هو مفتاح التقدم والمدخل الحقيقي لصناعة الريادة في العالم، فضلاً عن كونه مؤشراً رئيساً لقياس مستويات التطور، والمفاضلة بين الدول والمدن العالمية.
جاء ذلك خلال استقبال معاليه للوفد السويدي الرسمي ومسؤولي شركة الأدوية العالمية ( استرازينيكا)، حيث جرت المباحثات بين معاليه والسفير السويدي لدى الدولة هنريك لاندرهولم، ورئيس شركة( استرازينيكا) ليف يوهانسون، بحضور الدكتور بسام محبوب رئيس فريق الابتكار في الهيئة، حول أطر التعاون المشترك بين الهيئة وبين المؤسسات الصحية السويدية بشكل عام، وشركة الأدوية على وجه التحديد.
وتعد شركة ( استرازينيكا) من كبرى الشركات العالمية الرائدة في صناعة الأدوية الحيوية، وأولى المؤسسات الدولية التي تمتلك أحد أكثر مراكز الابتكار تطوراً في العالم.
وخلال اللقاء أشار معالي القطامي إلى مجمل المبادرات النوعية التي تتبناها وتنفذها مدينة دبي، وفي مقدمتها مبادرة (مسرعات دبي المستقبل، و X 10 )، موضحاً أن هيئة الصحة بدبي تولي الابتكار جل اهتمامها، وتعده المحور الأساس لخططها وبرامجها التطويرية، وأنها من أجل ذلك تحرص بشدة على اقتناء كل ما يتصل بالحلول الذكية والمبتكرة، وما يخدم أهدافها الرامية إلى توفير مناخ صحي عالمي، وتجربة استشفاء مميزة.
كما لفت معاليه إلى الخطوات المهمة التي قطعتها هيئة الصحة بدبي لتأسيس مركز الابتكار، الذي من المقرر أن يخدم أعمال التطوير في القطاع الصحي بدبي، معرباً معاليه عن تقدير الهيئة لتوثيق التعاون بينها وبين شركة ( استرازينيكا)، لتبادل الخبرات والاستفادة من التجربة السويدية في مجال الابتكار.
وارتكز حديث معالي القطامي مع الوفد السويدي، حول جهود هيئة الصحة بدبي وتركيزها على توظيف التكنولوجيا والتقنيات الذكية واستثمار الأفكار المبتكرة لخدمة المجتمع وأفراده، وتحسين رحلة المتعاملين وإسعادهم، وتوفير أفضل سبل الرعاية الصحية للمرضى.
في الوقت نفسه أشاد السفير السويدي بمستويات الرفاهية التي وصلت إليها دولة الإمارات العربية المتحدة، والطفرات النوعية والازدهار الذي تشهده دبي على وجه التحديد، مؤكداً أن مدينة دبي لها تجاربها الناجحة، في مجال الإبداع والابتكار، ولها مبادراتها الخلاقة، وأن التعاون بين هيئة الصحة بدبي والمؤسسات الصحية السويدية، يمثل فرصة مهمة للجانبين، وخاصة مع وجود قاعدة عريضة من الأهداف المشتركة.
كما عبر ليف يوهانسون رئيس شركة( استرازينيكا) عن سعادته وترحاب شركته بفتح آفاق التعاون بين الهيئة وشركته، في الوقت نفسه توقف ليف يوهانسون في حديثه عند مبادرة ( دبي X 10)، مؤكداً أن مدينة دبي قادرة على تجاوز كل التحديات المستقبلية، والوصول أهدافها في وقت قياسي، وذلك بالعزيمة التي تتسم بها، وما تمتلكه من قدرات هائلة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.