25مليون درهم جوائز نقدية للمراكز الأولى.

أهل البحر يشيدون بجهود الجهات الداعمة والراعية والمساهمة

الرياضية

أبوظبي – الوطن
ثمن النواخذة والبحارة المشاركون في سباق دلما التاريخي الثاني للمسافات الطويلة للمحامل الشراعية فئة 60 قدما والذي ينظمه نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت من مدينة دلما وحتى مدينة المرفأ بمنطقة الظفرة تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد أل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة ، بالتعاون مع لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية ومجلس أبوظبي الرياضي خلال الفترة من 25 إلى 29 أكتوبر الجاري ، في إطار احتفالات الدولة بعام زايد 2018 ، برعاية مجموعة الرُبًيع وأدنوك والمسعود للسيارات، الرعاية الكريمة ورفعوا أسمى آيات الشكر والتقدير إلى سمو راعي السباق، على الدعم المتواصل والتشجيع المستمر من أجل إقامة الحدث وإحياء ماضي الآباء والأجداد.. وثمن الملاك والنواخذة والبحارة الجهود العظيمة التي ظل يقوم بها النادي مما أسهم في استمرار السباقات البحرية الشراعية التراثية كتظاهرة رياضية بحرية تراثية مجتمعية وفق أعلى المعايير الفنية والتنظيمية مما جعله من أغلى السباقات التراثية على مستوى المنطقة.
وأضافوا في ندوة مجلس مطر الطاير في دبي قبل مهرجان دلما الكبير بحضور شاعر التراث حميد بن ذيبان ،وعبيد بن سعيد الطاير ،نوخذة محمل (القفاي)ومحمد بن سعيد الطاير ،عبدالله بن سهيل الزفين نوخذه محمل (ميدان) وبطي مصبح الغشيش نوخذة محمد (الشقي)وسعيد محمد الطاير نوخذة محمل (الحظاي) وعدد من البحارة الذين رفعوا رأيه التحدي استعدادا لسباق دلما التاريخي الثاني للمسافات الطويلة للمحامل الشراعية فئة 60 قدما الذي رصد لها النادي بدعم من القيادة الرشيدة مبلغ 25 مليون درهم كجوائز نقدية لأصحاب المراكز من الأول وحتى المحمل رقم 100 حسب الترتيب النهائي للمشاركين ، والتي تعتبر الجوائز الأغلى والأضخم في تاريخ السباقات التراثية البحرية في الشرق الأوسط ،باعتباره من أطول أنواع السباقات ،والذي تبلغ مسافته 80 ميلا بحريا بما يعادل 125 كيلو مترا، كما أنه الأكبر من حيث قيمة الجوائز النقدية الفردية، حيث يحصل الفائز الذهبي على مبلغ مليون ونصف المليون درهم بالإضافة إلى سيارة فاخرة رباعية الدفع ، فيما سيحصل صاحب المحمل الوصيف على مبلغ مليون ومائة ألف درهم وسيارة وصاحب المركز الثالث على تسعمائة ألف درهم وسيارة فاخرة كذلك حافزا للفائزين الأوائل الثلاثة.
وجددوا أهل البحر أشادتهم بجهود الجهات الداعمة والراعية والمساهمة والذي يمثل دعما لجهود إدارة نادي أبو ظبي للرياضات الشراعية واليخوت برئاسة أحمد ثاني مرشد الرميثي ومتابعة ماجد عتيق المهيري رئيس اللجنة الفنية مما أكسب سباقات النادي نوعا من التميز والتفرد مما أسهم في استمرار مثل تلك السباقات البحرية التراثية التي اتسعت قاعدتها ، بدليل الحركة الدؤوبه التي شهدها مقر النادي بمنطقة كأسر الأمواج بكورنيش أبو ظبي خلال الفترة الماضية قبل إغلاق باب التسجيل استعدادا لتحدي دلما وسط حضور كبير للنواخذة والملاك رافعين شعار التحدي والتنافس الشريف، بعد أن تسلم الجميع التعليمات الخاصة بالسباق من حيث التوقيت الزمني وتحديد مكانه الانطلاقة ونهاية السباق الذي يتوقع أن يشارك فيه أكثر من 100 محمل من مختلف إمارات الدولة ، وقد ركزت على احتياطات السلامة وضرورة المحافظة على البيئة وضوابط الفحص الفني للفائزين العشرة الأوائل عند خط النهاية بميناء المرفأ .
وأكدوا بان كلمات الشكر والثناء والتقدير لن تفي القيادة الرشيدة حقها لاهتمامها بتراث الإباء والأجداد بعد أن أصبح سباق دلما للمحامل الكبير واحدا من المهرجانات الشعبية التي ينتظرها عشاق البحر والتراث الذين يحرصوا على المشاركة بعد أن سخر النادي بتوجيهات ومتابعة سمو راعي السباق كافه متطلبات النجاح لتأمين خط سير السباق، والتنسيق الاحترافي مع كافه اللجان والجهات الرسمية كافة المتطلبات لإنجاح الحدث البحري التراثي الكبير والمحافظة على سلامة المتسابقين والمشاركين من بداية السباق من مدينة دلما التاريخية وحتى خط النهاية مدينة المرفأ المتطورة بعد المرور بمختلف الجزر البحرية التي تمثل تاريخ دولة الإمارات العريق أيام التجارة والغوص والذي يمثل تخليدا لذكرى الأجداد والآباء الذين تحملوا الصعاب والأهوال والمخاطرة بالحياة من اجل السعي وراء الرزق عبر مياه الخليج في ذلك الزمن الجميل، وقد تجدد الاهتمام واتسع بسواعد الشباب للمحافظة على الموروث البحري .
وأكدوا استعداداهم من أجل خوض السباق المرتقب بمعنويات عالية دعما لجهود نادي أبو ظبي للرياضات الشراعية واليخوت الذي سخر كافه متطلبات النجاح وإن المحامل جاهزة للإبحار والتحول إلى دلما التاريخ والأصالة في ظل المتابعة المستمرة من كافه الجهات استعدادا لارتفاع الأشرعة البيضاء في بحر الخليج العربي في الزمان والمكان المحددين استعداد للسباق الكبير في ظل التزايد المتواصل في أعداد المشاركين، وأكد الجميع بأنهم على أهبة الاستعداد للإبحار ،كما شهد السباق الماضي تلك الجهود وتمنوا التوفيق للجميع مع التأكيد على العمل سويا على إنجاح السباق من خلال الالتزام باللوائح والشروط وضوابط السباق الذي يتوقع أن يشارك فيه أكثر من 3000 بحار من مختلف أنحاء الدولة ، بمجموع ما يقرب من مائة محمل شراعي ، وقد تم السماح أيضا للمقيمين ومواطني دول التعاون الخليجي بالمشاركة في السباق وفقا لشروط ولوائح السباق بما يضمن النجاح المنشود إسهاما في إحياء الرياضات التراثية البحرية… وقد استعدت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بالتنسيق مع نادي أبو ظبي للشراع على الفعاليات المصاحبة التي تشتمل على الكثير من المشاركات التراثية والأسواق الشعبية ومشاركة فرق الفنون الشعبية
من جانب آخر – قامت اللجنة الفنية لسباق دلما الكبير بتفقد خط سير السباق بهدف تحديد نقطة البداية المقترحة على ضوء تقارير المركز الوطني للأرصاد يوم السباق الذي تحدد له يوم السبت 27/10 الحالي ،بجانب نقطة الختام بجزيرة المرفأ بالدخول عبر (البويات البرتقالية البلاستيكية) بعرض البحر ، وقد أطمأنت اللجنة على جاهزية مدينة دلما التي عبرت عن فرحتها باحتضان السباق التاريخي كل عام في أكبر تظاهرة بحرية تراثية شعبية ،كما اختبرت اللجنة المنظمة تحميل التطبيق الخاص بأجهزة التتبع الإلكترونية عن طريق الأقمار الصناعية ،واستعدادات لجان التدخل السريع الجوية والبحرية والبرية للمساعدة بعرض البحر وخارجه ،إذا طلب منهم للمساعدة بعد أن حملت شروط السباق إرشادات السلامة التي تم شرحها عند اجتماع التنوير مع جميع النواخذة ،واليات التنظيم واللوائح الفنية المعتمدة للسباق وعرض مسار السباق على جميع المشاركين بوقت مبكر بهدف تحقيق النجاح المنشود.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.