شارك أبناء الشهداء تشجير واحة الكرامة استعدادا ليوم الشهيد

خليفة بن طحنون: القيادة حريصة على الاهتمام المتواصل بأبناء الشهداء وإبراز دورهم الفاعل

الإمارات

 

شارك الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان مدير تنفيذي مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي أبناء الشهداء المتفوقين دراسيا .. مبادرة ” تشجير واحة الكرامة ” وذلك استعدادا لإحياء “يوم الشهيد” الذي يصادف 30 من شهر نوفمبر من كل عام.
وقال الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان بهذه المناسبة إن إطلاق مثل هذه المبادرات الهادفة و غيرها يأتي في إطار الاهتمام المتواصل الذي يحظى به أبناء الشهداء من القيادة الحكيمة والحرص على مشاركتهم و إبراز دورهم في مختلف المناسبات وثمن رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة و اهتمامه الدائم بأسر الشهداء و متابعة شؤون أبنائهم و تقديم الإمكانات كافة لتمكينهم ليكونوا رافدا هاما لمسيرة وطن الخير على خطى آبائهم الأبرار وفاء و عطاء وانتماء للوطن.
وأضاف إن مبادرة التشجير تهدف إلى ترسيخ الثقافة البيئية في نفوس أبناء الشهداء وتوعيتهم بأهمية مكوناتها ولتعريف برؤية واهتمام المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ” طيب الله ثراه ” بالزراعة والمحافظة على الحياة البيئية ودعم المبادرات التي تعني بحماية التنوع البيولوجي.
و أوضح الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان أن المبادرة تشمل إعادة زراعة واحة الكرامة بسبعة أنواع مختلفة من الأشجار منها نباتات الرمرام والظفرة و العشرج التي تستخدم في صنع الأكاليل و التي يضعها أصحاب السمو حكام الإمارات في يوم الشهيد .. وكبار زوار دولة الإمارات العربية المتحدة خلال زياراتهم الرسمية .
واستمع أبناء الشهداء خلال محاضرة في هذا الصدد إلى شرح حول البيئة المحلية و مكوناتها و أهم النباتات والأشجار التي تنمو في مختلف البيئات في دولة الامارات وفوائد واستخداماتها.
بعدها قام أبناء الشهداء يشاركهم الشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان بغرس مجموعة من الأشجار والنبات المحلية وتبادل معهم الأحاديث واطمأن على أحوالهم .
أسهم في المبادرة هيئة البيئة – أبوظبي وشركة ” براري ” لإضافة لمسة جمالية خاصة على واحة الكرامة التي تعد معلما وطنيا وحضاريا في العاصمة أبوظبي و شيدت تخليدا لبطولات شهداء الإمارات وتضحياتهم في سبيل الدفاع عن الوطن وحماية مكتسباته ومنجزاته.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.