دبي تستضيف “ندوة الإمارات لقادة المستقبل البحريين ” 30 أكتوبر

الإمارات

 

تستضيف دبي أعمال” ندوة الإمارات لقادة المستقبل البحريين 2018 ” التي تعقد على هامش أسبوع الإمارات البحري 2018 الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي خلال الفترة من 28 أكتوبر وحتى الأول من نوفمبر المقبل.
وأكملت “سلطة مدينة دبي الملاحية” جميع الاستعدادات لانطلاق أعمال الدورة الثانية من “ندوة الإمارات لقادة المستقبل البحريين” في 30 أكتوبر الجاري سعيا لتوحيد الجهود المشتركة باتجاه إدماج وتوظيف الابتكار والتكنولوجيا الذكية في دفع مسار نمو واستدامة القطاع البحري .
وأكدت نخبة القيادات البحرية الاماراتية والإقليمية والعالمية انضمامها إلى المناقشات المقررة على جدول أعمال الندوة المرتقبة والتي تمثل إحدى أبرز الملامح المميزة لـ “أسبوع الإمارات البحري 2018” .
وأعرب سعادة عامر علي المدير التنفيذي لـ “سلطة مدينة دبي الملاحية” عن سعادته باستضافة الدورة الثانية من “ندوة الإمارات لقادة المستقبل البحريين 2018” استكمالا للنجاح اللافت الذي حققته الدورة الافتتاحية في العام 2016 على صعيد توفير ملتقى للعقول البحرية المبدعة لتبادل الأفكار الإبداعية والرؤى التي من شأنها إعادة صياغة مستقبل الاقتصاد البحري .
وأوضح أن الندوة الحالية تتميز بحضور شخصيات إماراتية قيادية في القطاع البحري مقدمة منصة مثالية لتعزيز جسور التواصل بين التجمعات البحرية الأكثر ابتكارا وتميزا وتنافسية في العالم عبر سلسلة من الجلسات المستفيضة حول السبل المثلى لجعل النظم الذكية والابتكارات البحرية ركائز أساسية لدفع عجلة نمو واستدامة القطاع البحري الدولي.
وأضاف سعادته أن الحدث المرتقب يمثل فرصة مثالية لنقل تجربة دبي الريادية إلى العالمية التزاما من سلطة دبي الملاحية بإثراء المعرفة واستعراض أنجح التجارب وأفضل الممارسات التي كان لها الأثر الأكبر في إعلاء شأن دبي في المحافل البحري العالمي لا سيما فيما يتعلق بالابتكار والتقدم التكنولوجي .. مشيرا إلى السعي للخروج بتوصيات وحلول فعالة بعد مناقشات مثمرة مع نخبة الشخصيات القيادية البحرية والرواد ضمن القطاع البحري وصناع القرار وممثلي كبرى الشركات البحرية بجانب أفضل الكفاءات الوطنية الشابة ضمن القطاع البحري المحلي وطلبة الجامعات والكليات سعيا وراء ترسيخ ريادة دبي ودولة الإمارات كمركز رائد ومؤثر في الارتقاء بالابتكار البحري على المستوى الدولي.
وتستهل ندوة الإمارات لأول مرة هذا العام جلسة حوارية متخصصة يشارك فيها وجوه إماراتية قيادية في القطاع البحري من مختلف إمارات الدولة بمشاركة سعادة المهندسة حصة آل مالك المدير التنفيذي للقطاع البحري في “الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية” وسعادة عبد الله بن دميثان المدير التنفيذي للشؤون التجارية في موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات وسعادة عبير الشعالي المسؤول التنفيذي للإدارة في شركة الخليج لصناعة القوارب ” جلف كرافت ” وسعادة الربان طالب سعيد اليماحي نائب مدير المرفأ في ميناء الفجيرة وبإدارة نوفل الجوراني مدير إدارة مكتب دبي للتجمع البحري.
وتتخلل أعمال الندوة أربع جلسات تفاعلية أخرى تتمحور حول “مزايا الشحن الذكي في الصناعة البحرية مقارنة بطرق الشحن التقليدية” و تحديات نقص الوقود حتى عام 2020 والسبل المثلى لمواجهتها.
وسيمثل موضوع “الأمن السيبراني ونظم الحماية” وآفاق بناء قطاع بحري مستدام استنادا إلى أسس الابتكار والبحث والتطوير والتعليم ومحاكاة الأنظمة العالمية الناجحة إلى جانب خطط دبي ودولة الإمارات المستقبلية لتعزيز حضورها القوي كمركز بحري رائد من الطراز الأول.
جدير الذكر بأن “أسبوع الإمارات البحري 2018” يستقطب حضورا لافتا في أعقاب النجاح الكبير الذي حققه في دورة العام 2016 والتي شهدت مشاركة ما يزيد على 350 جهة عارضة من كبرى الشركات الرائدة في المجال البحري من مختلف أنحاء العالم إلى جانب أكثر من 7 آلاف زائر من كبار الخبراء والمتخصصين البحريين من دولة الإمارات والمنطقة والعالم وذلك ضمن منصة واحدة لمناقشة آخر التطورات الراهنة واستعراض أهم الحلول والفرص الواعدة التي يزخر بها القطاع البحري المحلي والدولي.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.