تحصينات الحوثيين تتهاوى أمام ضربات الشرعية

القوات المشتركة الباسلة تسيطر على 3 مداخل للحديدة

الرئيسية دولي

نجحت القوات اليمنية المشتركة، وبغطاء جوي مكثف من مقاتلات التحالف العربي، في إحكام سيطرتها على 3 منافذ لمدينة الحديدة، وذلك بعد معارك دامية مع مليشيا الحوثي الانقلابية أسفرت عن مقتل العشرات منهم.
وقالت مصادر عسكرية إن القوات المشتركة حققت تقدما نوعيا باختراق تحصينات مليشيا الحوثي، وتوغلت صوب مدينة الصالح السكنية، والتي تقع على بعد 6 كيلومترات، شرق ميناء الحديدة الاستراتيجي غربي البلاد.
ونفذت القوات المشتركة، عملية التفاف نوعية في المساحات الخالية من السكان، حيث اتجهت صوب مدينة “الصالح” السكنية، المكونة من 33 مبنى، والتي كانت مأوى للنازحين قبل أن تحولهم المليشيا دروعا بشرية بعد تخزين الأسلحة في الأدوار الأرضية إلى جانب، واتخاذ الموقع كغرفة عمليات متقدمة للإنقلابيين، وخصوصا بعد اشتداد المعارك في خط صنعاء-الحديدة.
وباتت القوات تسيطر على مدينة الصالح، وكلية الهندسة، في أعقاب تطويق لشارع “الخمسين” والاقتراب من معسكر “الدفاع الساحلي” وقيادة “المنطقة العسكرية الخامسة” للجيش اليمني سابقا من محورين.
ومن جانبه أكد مصدر عسكري أن المقاومة المشتركة ، أحكمت سيطرتها على مداخل المدينة الثلاثة وباتت تتقدم وفق تكتيك عسكري مرحلي صوب المنفذ الشمالي وكذا نحو عمق المدينة.
ولفت المصدر، إلى أن مقاتلات التحالف العربي، تلعب دورا محوريا في إطار قطع خطوط إمداد المليشيا من اتجاه صنعاء والمحافظات الأخرى، حيث دكت ب 3 غارات محكمة 8 عربات حوثية في الخط الرابط بين مديريتي المنصورية والسخنة جنوب شرق “الكيلو 16″، بينما كانت متجهة نحو مدينة الصالح.
وأسفرت معارك ال48 ساعة الماضية عن مقتل وإصابة عشرات الحوثيين، وأكد مصدر طبي داخل مدينة الحديدة أن نحو 65 حوثيا على الأقل قتلوا خلال يومين من العمليات العسكرية في منافذ المدينة الشرقية والغربية والجنوبية، فضلا عن قتلى وجرحى العشرات نتيجة غارات تحالف دعم الشرعية.
وفي سياق تشتيت المجاميع الحوثية من الداخل، نفذ مقاتلو المقاومة التهامية هجوما ناريا على دورية حوثية بشارع الأربعين، أسفرت عن مقتل 3 حوثيين كانوا في طريقهم إلى الخطوط المتقدمة قرب حي “7 يوليو”.
من جانب آخر جددت مليشيا الحوثي الإرهابية قطع خدمة الإنترنت في الهاتف المحمول بشكل تام، بجانب شل سرعة الخدمة الأرضية، كما فخخت عناصرها عددا من المنازل القربية من خط الخمسين بعد نزوح الأسر منها بساعات تخوفا من الموجهات الشرسة.
كما زرعت مليشيا الحوثي الإرهابية مئات الألغام في مداخل مدينة الحديدة بهدف كبح جماح تقدم القوات المشتركة.
وقال بيان صحفي لـ”ألوية العمالقة” إن الفرق الهندسية فككت مئات الألغام والعبوات الناسفة شديدة الانفجار من الشوارع والمباني والمؤسسات المدنية ومنازل المواطنين، عقب زراعة الآلاف منها من قبل مليشيا الحوثي المدعومة من إيران.
وتمكنت القوات اليمنية المشتركة من أسر 6 قناصة حوثيين و8 مسلحين آخرين، عقب تهاوي تحصينات المليشيات الدفاعية شرق وشمال شرقي مدينة الحديدة الساحلية.
وقال البيان إن وحدات محترفة بـ”ألوية العمالقة” هاجمت قناصة المليشيا من المحور الشرقي، قبل أن تتوغل “المقاومة الوطنية” من الشمال الشرقي، وبدء التوغل صوب قلب المدينة، إذ تدور معارك عنيفة على البوابة الغربية لقيادة المنطقة الخامسة، امتدادا إلى دوار “يمن موبايل” في حي الحلقة.
في غضون ذلك، دمرت مقاتلات التحالف العربي العدد من المدافع الحوثية في مديرية الحالي كانت تستهدف بها مليشيا الحوثي مطاحن البحر الأحمر، إلى جانب سقوط عشرات القتلى والجرحى بالمواجهات.
كما استعادت قوات الجيش الوطني اليمني، مسنودة بمقاتلات التحالف العربي، أمس، السيطرة على مواقع جديدة في محافظة الحديدة، غربي اليمن.
وقالت مصادر محلية لموقع “سبتمبر نت” التابع للجيش، إن وحدات من قوات الجيش الوطني، مشطت دوار المطاحن والمواقع القريبة منه، قبل أن تشن هجوماً موسعاً مكنها من السيطرة على شركة مطاحن البحر الأحمر والمرافق التابعة لها بالكامل.
وفرضت قوات الجيش السيطرة أيضاً على الورشة الخاصة بشركة هواندي، إضافة إلى النارية على مواقع محيطة بـ متجر “سيتي ماكس”.
وعلى إثر المعارك المحتدمة في أحياء المدينة، لقي ما لا يقل عن 23 عنصراً حوثياً مصرعهم في المواجهات الممتدة في الأحياء الشمالية الشرقية والأحياء الجنوبية.
في حين سلم 14 من عناصر الميليشيا أنفسهم بينهم مجموعة من القناصة، إضافة إلى مغادرة عشرات القادة والمسلحين الحوثيين المدينة نحو صنعاء وحجة.
وتوغلت القوات إلى مسافات إضافية بشارع الخمسين للاقتراب من ميناء الحديدة، الذي أصبح على بعد أقل من 4 كيلو مترات.
وتمكنت قوة تابعة لألوية العمالقة، من استهدف تجمع للميليشيا الحوثية بصاروخ حراري في إحدى المواقع المحيطة بالمدينة، ما أسفر عن مقتل أربعة من المسلحين الانقلابيين.
في سياق متصل، احتجز عشرات الأطباء والصحيين لساعات، بينهم أجانب، من قبل ميليشيا الحوثي في مستشفى 22 مايو، حيث نشرت الميليشيا مجموعة من مسلحيها على سطح المستشفى ومحيطه لمحاولة منع تقدم الجيش الوطني.
وتحدث سكان محليون في المدينة عن حملة أمنية مشددة شنتها الميليشيات في أحياء المدينة.
مضيفين أن مسلحي الجماعة داهموا عشرات المنازل في حي 7 يوليو واعتلوا بعضها، فيما أفاد مواطنون بتعرض منازلهم للنهب.
فيما نشرت مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، عشرات القناصة في مستشفى 22 مايو وعدد من المرافق العامة والخاصة بمدينة الحديدة مع تقدم القوات اليمنية المشتركة.
وقالت مصادر محلية إن المليشيا الحوثية اقتحمت مستشفى 22 مايو وسكن الطاقم الطبي، بهدف نشر قناصة على أسطح البنايات.
ولفتت المصادر إلى أن حالة من الرعب تسود في أوساط المرضى والطاقم الطبي، ومن بينهم أجانب من جنسيات هندية وباكستانية ومصرية، خوفا من استخدامهم كدروع بشرية.
كما نشرت المليشيا قناصة في عدد من الشركات الخاصة والمباني السكنية بمدينة الصالح، ومدينة تشييد السكنية والمنصري، بمدخل الحديدة.ا.ف.ب.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.