اطلع على أحدث تطبيقات التكنولوجيا في التعليم الأكاديمي وريادة الأعمال 

 حسين الحمّادي يزور جامعة روتشستر للتكنولوجيا في واحة دبي للسيليكون  

الإمارات

 

دبي: الوطن

أكد معالي حسين بن إبراهيم الحمّادي، وزير التربية والتعليم، أن استشراف المستقبل يبدأ من توفير منظومة  تعليمية متكاملة في المدرسة والجامعة وصولا  لخلق بيئة  عمل  قوامها التنافسية والابتكار.
وبين معاليه أن تلبية متطلبات النهضة التي تعايشها الدولة حاليا في مختلف المجالات يتطلب توحيد الجهود وتكثيفها مع كافة  المؤسسات البحثية والأكاديمية سواء بالقطاع العام والخاص بهدف استدامة التطوير عبر امتلاك أدوات المعرفة وتسخيرها لخدمة أجندة الدولة ورؤيتها المستقبلية التي تحتم علينا بدورها رفع كفايات طلبتنا ومهاراتهم خاصة في المجالات ذات الصلة بعلوم المستقبل،بما يكرس ويعزز مكانتة الدولة عربيا وعالميا.
جاء ذلك خلال زيارة معالي حسين الحمادي إلى جامعة روتشستر للتكنولوجيا في واحة دبي للسيليكون، الجامعة المملوكة من قبل سلطة واحة دبي للسيليكون، حيث كان في استقباله الدكتور محمد الزرعوني نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لسلطة واحة دبي للسيليكون، بحضور الدكتور جمعة المطروشي نائب الرئيس التنفيذي للعمليات والخدمات في سلطة واحة دبي للسيليكون، والدكتور يوسف العساف رئيس جامعة روتشستر للتكنولوجيا في دبي وحميد سلطان المطيوعي، المدير التنفيذي لـ “ورشة حكومة دبي”، والدكتور محمد يوسف بني ياس، مدير مفوضية الاعتماد الأكاديمي، في وزارة التربية والتعليم، وعدد من المسؤولين.
وقال معاليه خلال الزيارة: “إن الجهود المستمرة لتطوير التعليم تحقق أولويات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 التي استشرفت فيها القيادة الرشيدة المستقبل بالتركيز على بناء نظام تعليمي رفيع المستوى، بما يؤدي بالمحصّلة إلى ترسيخ مفاهيم التنافسية والابتكار والإبداع، التي تسهم بدورها في تعزيز ثقافة ريادة الأعمال، بما يحقق هدف بناء الاقتصاد المستدام والمتنوع القائم على المعرفة”.
تكامل العلم والعمل
واطلع معاليه على مشروع المبنى الجامعي الجديد لجامعة روتشستر للتكنولوجيا الذي أعلن عنه سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس سلطة واحة دبي للسيليكون، مطلع العام الجاري، ليستوعب 4 آلاف طالب وطالبة على امتداد 129 ألف متر مربع، وبتكلفة إجمالية تقدر بنصف مليار درهم، لتوفير مرافق أكاديمية عالمية المستوى تقدم أفضل عناصر الاستدامة ومقومات المدن الذكية والاتصال عبر ربط الكليات فيه بالمجتمع الخارجي، وفق متطلبات التعليم العصري،
واستمع معاليه لشرح من الدكتور يوسف العساف رئيس الجامعة عن مشروع الحرم الجديد الذي سينفذ في واحة دبي للسيليكون على مرحلتين، حيث ستكتمل المرحلة الأولى عام 2019 على أن يتم إنجاز المرحلة الثانية عام 2023.
وتعرّف معاليه على ما تقدمه الجامعة، بالشراكة مع حرمها في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، من برامج أكاديمية لمرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا لتمكين الطلبة في الإمارات في تخصصات قيادة الابتكار، وعلوم المدن الذكية، وإدارة الشبكات، وتحليل البيانات، وتكنولوجيا المعلومات، والأمن الإلكتروني، والهندسة الإلكترونية الدقيقة، والهندسة الميكانيكية والكهربائية، والإدارة وغيرها من التخصصات التي تحقق مستهدفات تنويع الاقتصاد واستدامته وترسيخ قدرات التنافسية والابتكار لدى الطلبة.
د. الزرعوني: وحدة الهدف لتحقيق الرؤى الاستراتيجية للدولة
بدوره، قال الدكتور محمد الزرعوني: “إن زيارة معالي حسين الحمادي لواحة دبي للسيليكون هي رسالة دعم نعتز بها، وخطوة نوعية قام بها معاليه انطلاقاً من إدراك عميق لأهمية الشراكة وتكامل الجهود ووحدة الهدف بين قطاعي التعليم والأعمال، لما فيه تحقيق الرؤى الاستراتيجية لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة الهادفة إلى مواصلة تعزيز موقع الدولة المتقدم على مؤشرات التنافسية والابتكار والتنمية الاقتصادية والبشرية.”
وأضاف الزرعوني: “واحة دبي للسيليكون، الساعية في استراتيجيتها لتكون أول مجتمع ذكي متكامل في دبي، حريصة على توفير كافة مقومات مدن المستقبل الذكية من تعليم رفيع المستوى وبيئة أعمال متميزة تشجع الابتكار وتسهل تحويل الأفكار الإبداعية إلى واقع من خلال مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال “ديتك” الذي يساند المبتكرين لإطلاق مشاريعهم الناشئة والواعدة، و”سيليكون بارك” الذي نفتتحه العام المقبل ليشكل إضافة نوعية للواحة كأول مدينة ذكية متكاملة في دبي.”
من جانبه قال الدكتور يوسف العساف، رئيس جامعة روتشستر للتكنولوجيا في دبي: “تفخر الجامعة في دبي ونيويورك بزيارة معالي وزير التربية والتعليم التي تدل على دور الجامعة في رفد الاقتصاد المعرفي والإبداعي بالكوادر المؤهلة لصناعة المستقبل وتحقيق طموحات دولة الإمارات ودبي بالتميز في مجالات المدن الذكية والتكنولوجيا المتقدمة وتحليل البيانات لتصبح منارة للسعادة والإبداع.”


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.