" 54 " شوطا للهجن من سن الحقايق ولغاية سن الحول والزمول

سلطان بن زايد يشهد ختام سباقات مركاض سيح الشط للهجن

الرئيسية الرياضية

شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة اليوم ختام سباقات مركاض سيح الشط للهجن المتأهلة والتي جرت على ميدان سويحان لسباقات الهجن واستمرت يومين تحت رعاية ودعم سموه وبتنظيم من اتحاد سباقات الهجن.
واشتمل المركاض على ” 54 ” شوطا للهجن المتأهلة من سن الحقايق ولغاية سن الحول والزمول حيث تم منح جوائز كبيرة للفائزين بالمراكز من الأول إلى العاشر من كل شوط ولجميع الفئات المشاركة إذ حصل الفائز بالمركز الأول في الأشواط الرئيسة للبكار والقعدان المحليات من كل فئة على سيارة فاخرة، فيما حصل بقية الفائزين من الثاني إلى العاشر على مبالغ نقدية.
وهنأ سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، الفائزين بالمراكز الأولى، وأعرب عن ارتياحه لنجاح المركاض الذي أقيم ضمن شروط محددة لأول مرة، وأهمها منع استخدام العصا ومشاركة الإبل المتأهلة فقط من المحليات والمهجنات للبكار والقعدان.
وتجسد نجاح مركاض سيح الشط، الذي حقق الهدف في إعادة الأصالة لهذه الرياضة التراثية العريقة، من خلال المشاركة الواسعة والمنافسة القوية والنتائح التي تحققت في تحطيم بعض الأرقام القياسية التي كانت مسجلة من قبل في ميادين السباقات.
وجاء تنظيم مركاض سيح الشط على ميدان سويحان، برعاية وحضور سمو الشيخ سلطان بن زيد آل نهيان، ضمن اهتمام سموه في ترسيخ رياضة سباقات الهجن ودعم الملاك وإتاحة الفرصة أمامهم للمشاركة والمنافسة الشفافة وتحقيق الفائدة، وتحفيزهم على الاهتمام بشكل أكبر برياضة سباقات الهجن، وتشجيعهم على إنتاج واقتناء أفضل سلالات الإبل، لتحافظ هذه الرياضة على عراقتها وتستمر من جيل إلى جيل.
وفيما يخص استخدام المنشطات والمواد المحظورة، أعلنت اللجنة المنظمة لمركاض سيح الشط، أنه سيتم تطبيق النظام الدولي لعقوبات ضبط المنشطات والمواد المحظورة المتبع في سباقات الفروسية، وستخضع المطايا صاحبة المراكز الثلاث الأولى لفحص المنشطات وسيتم سحب عينتين للدم من كل مطية، تسلم العينة الأولى للمختبر الجنائي والأخرى لمالك المطية، وسيتم حرمان المطية التي يثبت تنشيطها من المشاركة لمدة موسم كامل، مع عدم فرض غرامات مالية.
كانت منافسات اليوم الثاني والأخير قد انطلقت من مركاض سيح الشط، مع سن الإيذاع، ولمسافة ” 4 ” كيلو وسن الثنايا لمسافة ” 5 ” كم، في الفترة الصباحية، وتم تخصيص منافسات الختام في الفترة المسائية لسن الحول والزمول ولمسافة ” 6 ” كم.
وفي أول أشواط الفترة الصباحية؛ الشوط الرئيسي للبكار المحليات/ إيذاع، افتتحت “الشامخة” لمحمد سهيل عويضان العامري، النواميس وحققت المركز الأول بعد أن قطعت مسافة السباق بزمن قدره 05:57:1 دقيقة، وحلت في المركز الثاني ” حضور” لحمد مطر عميرة الشامسي، وذهب المركز الثالث إلى “مراسيل” لأحمد العوضي يحيى المنهالي.
وفي الشوط الرئيسي الثاني المخصص للقعدان المحليات/ إيذاع، تقدم “ظليم” لمحمد حمد فطيس المري واحتل المركز الأول، بتوقيت قدره 5:54:00 دقيقة، وجاء في المركز الثاني “سلهود” لمظفر محمد خموشة العامري، وفي المركز الثالث “وداع” لفيصل متعب بدر شريم الشمري.
وفي الشوط الثالث، ثنايا بكار مهجنات، سيطرت “بحور” لعلي حمودة علي الظاهري على مجريات الشوط وطارت بالناموس بتوقيت 6:00:3 والشوط الرابع، قعدان/ إيذاع مهجنات، احتل المركز الأول “ضاري” لأحمد خليفة بالرشيد السويدي بتوقيت قدره 6:03:0.
وفي الشوط الخامس، بكار محليات، كان المركز الأول من نصيب “العاصمة” لعوض خليفة محمد زاهرة الخييلي بزمن 6:03:0، وفي الشوط السادس، بكار مهجنات، تمكنت “سمحة” لسالم علي سالم العامري من التقدم واحتلال المركز الأول مع زمن 6:02:2 دقيقة.
وفي الشوط السابع، قعدان محليات، تجاوز “الشامي” لسعيد بخيت سعيد الفلاحي كافة المنافسين ووصل أولا بزمن 6:04:2، وفي الشوط الثامن، قعدان مهجنات، وجه “مدلل” لـمحمد علي حموده الظاهري البوصلة باتجاه نقطة النهاية وحقق المركز الأول مع زمن 6:00:5.
وفي الشوط التاسع، بكار محليات، أثارت “نيران” لمبارك أحمد مطر ماجد الخييلي أجواء الحماس وتمكنت من الوصول أولا بزمن قدره 6:04:8 ، وفي آخر أشواط الإيذاع المخصص للبكار المهجنات، كان الناموس من نصيب “خيال” لعبيد سالم علي المنصوري، التي احتلت المركز الأول بعد أن وصلت بتوقيت قدره 6:05:8 دقيقة.
وضمن منافسات سن الثنايا، والتي شهدت تحديا كبيرا بين نخبة من المطايا المتميزة، على مدار ” 8 ” أشواط، تمكنت “صوغه” لأحمد مظفر محمد خموشه العامري، من انتزاع المركز الأول في شوط البكار المحليات الرئيسي، وفازت بالسيارة بعد أن قطعت مسافة السباق بزمن قدره 7:37:7 دقيقة، وجاءت في المركز الثاني “شمس” لعلي حموده علي حموده الظاهري، وفي المركز الثالث “ألحان” لسالم عيد عبيد المهيري.
وفي الشوط الرئيسي الثاني لسن الثنايا، والمخصص للقعدان المحليات، كان الناموس من نصيب “متعب” لعبد الرحمن سيف غدير العرياني، الذي وصل أولا وفاز بالسيارة بزمن قدره 7:44:7 دقيقة، وذهب المركز الثاني إلى “مياس” لسالم برقش طبازة العامري، وفي المركز الثالث “مختار” لخليفة سيف محمد العميمي.
وفي الشوط الثالث، بكار مهجنات، فازت بالمركز الأول “شقرا” لعبد الله سعيد العسكري بزمن 7:43:7 ، وفي الشوط الرابع، قعدان مهجنات، تجاوز “الفهد” لأحمد محمد كراز المهيري كافة منافسيه ووصل أولا بزمن قدره 7:40:8.
وفي الشوط الخامس، بكار محليات، جاءت في المركز الأول “مأرب” لمحمد عبيد راشد المهيري بتوقيت 7:43:0 ، وفي الشوط السادس، بكار مهجنات، حسمت “هواجيس” لخليفة جمعة عتيق الرميثي النتيجة واحتلت المركز الأول بزمن قدره 7:44:5.
وفي الشوط السابع، قعدان محليات، ذهب المركز الأول إلى “هملول” لسعيد سالم الرميثي مع زمن 7:38:8 ، وفي آخر أشواط الثنايا، الشوط الثامن، قعدان مهجنات، اختتم “مصيح” لسعيد جمعة خادم الرميثي آخر نواميس الثنايا، بعد أن كان أول الواصلين إلى خط النهاية بزمن قدره 7:47:4 دقيقة.
وشكلت منافسات الحول والزمول مسك ختام مركاض سيح الشط، الذي استضافه ميدان سويحان على مدى يومين، وشهدت أشواط الختام مشاركة كبيرة واحتدمت المنافسة بين نخبة من المطايا صاحبة الإنجازات والبصمات في ميادين السباق، وجرت المنافسات على مدار ” 8 ” أشواط.
وفي الشوط الرئيسي الأول المخصص للحول المحليات، كان الحظ حليف “شايمة” لسعيد بن حمد مصالح الحباي، التي صالت في الميدان ووصلت أولا لتخطف الناموس والسيارة، بعد أن حققت زمنا قدره 9.23.9 دقيقة، وحلت في المركز الثاني “هملولة” لمانع بن خليفة السويدي، بزمن 9.34.00، وفي المركز الثالث “مهمة ” لفيصل متعب بن شريم الشمري.
وفي الشوط الرئيسي الثاني للزمول المحليات، تمكن “مناور” لمبارك بن محمد بن سالمين المنصوري من التقدم والوصول أولا بزمن قدره 9.33.0 دقيقة ليحظى بالسيارة وناموس الشوط، فيما جاء ثانيا “مسيطر” لمحمد بن عوض بن زيتون عتيق المهيري، وفي المركز الثالث “النوط” لمطر غانم مسفر المنصوري.
وفي الشوط الثالث، حول مهجنات، أجادت “جودة” لناصر العوضي المنهالي وكانت نجمة الشوط وصاحبة المركز الأول بزمن قدره 9.33.2 ، وفي الشوط الرابع، زمول مهجنات، سيطر “الطاغي” لحمدان أحمد العفاري واحتل المركز الأول بزمن قدره 9.43.7.
وفي الشوط الخامس، حول محليات، جاءت في المركز الأول “الشاهينية” لعيسى بن متعب سعيد الكتبي بزمن قدره 9.36.5 ، وفي الشوط السادس، حول مهجنات، ذهب المركز الأول إلى “جهاد” لحمد بن سيق محمد العامري وتوقيت قدره 9.34.00.
وفي الشوط السابع، زمول محليات، كان ” الناوي ” لعبد الله بن طويرش محمد الوهيبي أول الواصلين ليحتل المركز الأول بزمن قدره 9.44.9 ، وفي آخر الأشواط وختامها، والخاص بالزمول المهجنات، سيطر “راهي” لعلي بن سلطان النعيمي على مقدمة الشوط واحتل المركز الأول بزمن قدره 9.49.05 دقيقة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.