20 قتيلاً على الأقل في تمرد في سجن بطاجيكستان

دولي

 

قتل 20 سجينا وحارسان على الأقل في صدامات وقعت في سجن ببلدة خوجند شمال طاجيكستان، بحسب ما أكدت مصادر أمنية أمس الخميس.
وقال أحد المصدرين إن “نحو 20 سجينا” قضوا في الصدامات التي تسببت أيضا في مقتل حارسين. وأكد المصدر الثاني عدد القتلى مضيفا أن ستة حراس آخرين اصيبوا بجروح. ولم تؤكد الحكومة بعد وقوع أعمال شغب في السجن أو سقوط قتلى.
واوضح مصدر طالبا التكتم على هويته ان “أعمال شغب شارك فيها عشرات السجناء وقعت ليل الاربعاء وتواصلت الخميس”. وقال مصدر آخر ان السجناء كانوا مسلحين ب “أدوات حادة” حصلوا عليها من مشغل السجن.
ويضم سجن مدينة خوجند التي تبعد 200 كلم شمال شرق العاصمة، والمحاط بتدابير امنية مشددة، معتقلين محكوما عليهم بالسجن فترات طويلة، لارتكابهم جرائم مثل القتل او التطرف. وشهد محاولات فرار في السابق.
وكان حارس وسجين قتلا في هذا السجن قبل سنتين عندما حاول ثلاثة سجناء الفرار. وأكد وزير الداخلية آنذاك ان هؤلاء كانوا ينوون “الانضمام الى صفوف” تنظيم “داعش” الإرهابي لدى خروجهم من السجن.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.