واشنطن: شطب السودان من قائمة الدول الداعمة للإرهاب.. بشروط

دولي

 

أعلنت الولايات المتحدة، أنها مستعدة لشطب السودان من قائمة الدول الداعمة للأرهاب، شرط أن تقوم السلطات السودانية بمزيد من الإصلاحات.
ودعت الخارجية الأمريكية في بيان، إثر محادثات في واشنطن، الخرطوم إلى تعزيز التعاون لمكافحة الإرهاب، وتحسين سجل البلاد على صعيد حقوق الإنسان.
ورحب السودان أمس الخميس بانطلاق الحوار مع الولايات المتحدة لشطب اسمه عن “قائمة الدول الراعية للإرهاب” غداة اعلان واشنطن استعدادها للقيام بهذه الخطوة.
وقالت الخارجية  السودانية في بيان وزعته على أجهزة الاعلام “يعلن السودان ترحيبه بانطلاق المرحلة الثانية من الحوار الاستراتيجي بين الطرفين والتي تم تصميمها لتوسيع التعاون الثنائي”.
وأضافت الخارجية ان السودان يرحب أيضا “بإعلان الولايات المتحدة الاميركية استعدادها للبدء في مرحلة الغاء تسمية السودان كدولة راعية للإرهاب”.
وكانت الخارجية الاميركية أعلنت أول أمس أنها مستعدة لشطب السودان عن “قائمة الدول الراعية للإرهاب” لكن بشرط أن تقوم السلطات السودانية بالمزيد من الاصلاحات.
كما دعت الخارجية الاميركية في بيان إثر محادثات في واشنطن بين جون سيلفان نائب وزير الخارجية ووزير الخارجية السوداني الدرديري، الخرطوم الى تعزيز التعاون لمكافحة الارهاب وتحسين سجل البلاد على صعيد حقوق الانسان.
وأدرجت الولايات المتحدة السودان على القائمة عام 1993 عندما قدمت ملاذا لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن بين عامي 1992 و 1996.
ثم تدهورت العلاقات بين البلدين حين بدأت الحكومة حملة لوقف تمرد في اقليم دارفور غرب البلاد. لكن العلاقات تحسنت في عهد الرئيس السابق باراك اوباما الذي رحبت إدارته بقبول الخرطوم استقلال جنوب السودان عام 2011 بعد عقود من الحروب المدمرة.
وقالت الخارجية الاميركية في بيانها إن “الولايات المتحدة مستعدة لاطلاق عملية الغاء تصنيف السودان كدولة راعية للارهاب اذا تم عقد العزم على الوفاء بجميع المعايير القانونية ذات الصلة، وفي حال قام السودان بتحقيق تقدم في التعامل مع المسائل الست الرئيسية ذات الاهتمام المشترك”. ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.