تعزيزات أمنية في جنوب شرق أفغانستان لحماية أقليّة الهزارة من طالبان

دولي

 

نشرت السلطات الأفغانية وحدات خاصّة في جنوب شرق البلاد لحماية أقليّة الهزارة من هجوم لحركة طالبان، بحسب ما أفادت مصادر أمنيّة أمس الخميس.
وتدور معارك كثيفة منذ الاربعاء في منطقة جاغوري بولاية غزنة، حيث هاجم عناصر طالبان قبيل الفجر نقطتي تفتيش للقوات المحليّة الموالية للحكومة.
وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال نائب قائد شرطة الولاية رمضان علي محسني إنّ “مقاتلي طالبان أحرقوا منازل مدنيين، لكن لا تتوافر لدينا معلومات محدّدة حول عدد القتلى والجرحى”.
ومعظم الهزارة من الطائفة الشيعية، خلافاً لعناصر طالبان الذين يتّبعون المذهب السنّي ومعظمهم من الباشتون، وقد وُجّهت إليهم اتّهامات بانتهاك حقوق الانسان خلال تسلمهم السلطة بين 1996 و2001.
وقال مساعد المتحدث باسم الرئيس اشرف غني على فيسبوك إنّ عناصر من الوحدات الخاصة نقلوا الخميس إلى إقليم جاغوري وهم “في طريقهم إلى خط الجبهة”.
ونفت حركة طالبان من جهتها في بيان على موقعها على الانترنت استهداف “عرقية او إتنية او طائفة بعينها”.
وأكد المتحدّث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد أنّ الهجمات استهدفت “مواقع نظام كابول ومرتزقة أميركيين في جاغوري”.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.