أكراد سوريون يخشون هجوماً تركياً جديداً

دولي

 

قبل أيام عدة، سقطت قذيفة على منزل شيمو عثمان القريب من الحدود التركية في شمال سوريا، ومنذ ذلك الحين يمنع أطفاله من الخروج وحتى الذهاب إلى المدرسة خشية على حياتهم على ضوء تهديدات أنقرة بشن هجوم جديد ضد الأكراد.
ومنذ عشرة أيام، تستهدف القوات التركية بالقذائف المدفعية والأسلحة الرشاشة مناطق يسيطر عليها المقاتلون الأكراد قرب الحدود، وتزامن ذلك مع تلويح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بشن عملية عسكرية “قريباً” ضدهم.
في قرية أشمة حيث تنتشر حقول الزيتون في منطقة كوباني في شمال حلب، طالت إحدى تلك القذائف منزل عثمان “38 عاماً”، ما تسبب بأضرار في واجهة البيت إلا أن الرجل الأسمر لا يعتزم إصلاحه خشية من استهدافه مجدداً.
ويقول عثمان باللغة الكردية “لا نستطيع أن نصعد إلى سطح المنزل، الأولاد خائفون، لا نخرج من نطاق المنزل ولا نرسلهم حتى إلى المدرسة”.
من منزل عثمان، من الممكن رؤية العلم التركي يرفرف على الجهة الثانية من الحدود حيث تنتشر السواتر الترابية. وفي مكان آخر في القرية، استهدفت القوات التركية أيضاً موقعاً لوحدات حماية الشعب الكردية، التي تصنفها أنقرة منظمة “إرهابية”.
وفي أشمة، يقع ضريح سليمان شاه، الجد الأكبر لمؤسس الدولة العثمانية عثمان الأول، الذي نقله الأتراك في العام 2015 من موقع السابق على ضفة نهر الفرات في سوريا والذي كان يعد أرضاً تركية بموجب اتفاق يعود إلى عشرينات القرن الماضي. وتتمركز منذ ثلاث سنوات قوات تركية في الضريح في أشمة على بعد 200 متر من الحدود في الداخل السوري.
وطالما هددت تركيا بشن عملية عسكرية جديدة ضد الأكراد بعد سيطرة قواتها بالتعاون مع فصائل سورية موالية على منطقة عفرين “شمال غرب حلب” ذات الغالبية الكردية العام الحالي.
وتصاعدت نبرة التهديدات مؤخراً لتطال مناطق واسعة يسيطر عليها الأكراد في شمال وشمال شرق سوريا ويُطلق عليها تسمية منطقة “شرق الفرات”. وقال إردوغان نهاية الشهر الماضي “سنهاجم هذه المنظمة الإرهابية بعملية شاملة وفعالة قريباً. وكما قلت دائماً يمكن أن نهاجم فجأة ليلة ما”.
ي قرية كور علي، على بعد بضعة كيلومترات من قرية أشمة، يشير الرجل السبعيني مصطفى رشو مستعينا بعكازته إلى موقع قريب جرى استهدافه من قبل الأتراك.
ويقول لفرانس برس “لا نعلم ماذا ينتظرنا، إذا هاجمنا الأتراك سوف نحمل السلاح وندافع عن قريتنا”، مضيفاً “أطلقوا علينا الرصاص وقذائف الهاون والمدفعية بكل الاتجاهات أطلقوا علينا النار بشكل عشوائي”.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.