“الثقافة وتنمية المعرفة” تدعم أوركسترا بحر البلطيق تحفيزاً للطاقات الموسيقية الإماراتية الشابة

الإمارات

 

أبوظبي-الوطن:
أعلنت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة عن دعمها أوركسترا بحر البلطيق الفلهارمونية في جولة العروض المائية الفنية التي تجمع بين الموسيقى والتشكيل وفنون الإضاءة والصوتيات، بمشاركة أكثر من 76 موسيقياً من عشر دول من دول بحر البلطيق بينها روسيا، إستونيا، لاتفيا، ليتوانيا، ألمانيا، بولندة، فنلندة، الدنمرك، في زيارتها الأولى إلى الإمارات العربية المتحدة، ولأول مرة خارج أوروبا في إطار الجولات العالمية المستمرة منذ عشر سنوات، في تعاونٍ بنّاء مع الوزارة يستهدف إطلاق مرحلة جديدة من العلاقات الثقافية مع الإمارات، ويستلهم البيئة البحرية والمائية كقاسم ثقافي مشترك بين البلدين.
وتتضمن جولة العروض المائية الفنية بدعم شركة “OMV”، و”Nord Stream 2″، وبالشراكة مع “Sun Beam” للإنتاج ومهرجان يوسيدوم الموسيقي، أداءً موسيقياً استثنائياً لمقطوعات دافيد روزنبلات، جورج فريدريك هاندل، شارلز كولمان، وفيليب غلاس، بمشاركة قائد الأوركسترا الأستوني المبدع كريستيان يارفي، مشتملةً على محطتين إماراتيتين حيث يقام حفل غناء وعزف منفرد يجمع بين عازف الكمان ميخائيل سيمونيان والفنان الإماراتي جاسم عبد الله، في قصر الإمارات بأبوظبي، يوم 11 نوفمبر متضمناً العروض المائية الفنية وغناء “سيدي يا سيد ساداتي”، وحفل ثانٍ في أوبرا دبي يوم 14 نوفمبر.
وقد وقعت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة مذكرة رعاية وتعاون مع مؤسسة بحر البلطيق لتعليم الموسيقى بهدف تطوير الطاقات الإبداعية الإماراتية في مجال الموسيقى، وإشراك المواهب الوطنية في فعاليات الغناء والعزف الأوركسترالي التي تقيمها المؤسسة داخل الدولة.
وتنسجم هذه المذكرة مع سياسة دعم الموهوبين التي تتبناها وزارة الثقافة وتنمية المعرفة ، حيث ستسهم في اكتشاف وصقل مهارات المواهب الوطنية في مجالات الفن والموسيقى من خلال التفاعل مع كبار الموسيقين والعازفين وتوفير برامج تدريب ورعاية تخصصية تدعم الطاقات الواعدة وتنمي موهبتهم، من خلال الاندماج في منصات إبداعية جديدة بما يسهم في سطوع نجم مواهب إماراتية جديدة تستلهم من روائع الموسيقى العالمية مصادر حضورها الواثق في قطاع الصناعات الثقافية والإبداعية.
وتأتي مذكرة الرعاية والتعاون بين وزارة الثقافة وتنمية المعرفة ومؤسسة بحر البلطيق لتعليم الموسيقى في إطار تعاون الوزارة مع المؤسسات غير الربحية ذات النفع العام، وعملاً منهما على توطيد أواصر الشراكة وترسيخ العلاقة من خلال التنظيم المشترك والمشاركة الفعالة في الأنشطة الموسيقية وغيرها من الأنشطة الفنية والثقافية التي تعمل فيها مؤسسة بحر البلطيق لتعليم الموسيقى في الإمارات العربية المتحدة، وبما يدعم الأهداف الاستراتيجية للوزارة وللحكومة الاتحادية لاسيما وأن المؤسسة تستخدم منهجاً خاصاً في التأليف والأداء الأوركسترالي وخلق أجواء جديدة في حفلات الأوركسترا، واستخدام الموسيقى والتعليم كأدوات للتنمية الاجتماعية والفردية، وبما يؤدي إلى تحقيق الهدف المشترك وهو ازدهار تنمية وترقية الحس والذوق الموسيقي المجتمعي، وبموجب المذكرة، تتعاون المؤسسة مع وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في المبادرات الاستراتيجية في مجالات عملها المتعلقة بتعليم الموسيقي وإنشاء الأوركسترا والأنشطة ذات الصلة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.