فعاليات متنوعة ضمن معرض الشارقة الدولي للكتاب

الإمارات

 

شهدت فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب أمس الأول بمركز أكسبو الشارقة عقد عدة فعاليات أدبية واجتماعية منها ورشة عمل بعنوان “بناء الجسور من خلال الترجمة” شارك بها كل من المؤلف الحائز على جائزة جيني تاكيموري توموكو شيباساكي والمترجم المصري أحمد عبد اللطيف والمترجمة والباحثة ناوكو كيشيدا مدير المركز الثقافي الإماراتي الياباني.
وتطرق المتحدثون إلى أهمية الالتزام بالحقيقة خلال الترجمة من ثقافة إلى أخرى .. مشيرين إلى الترابط بين كينونة المترجم التي تستدعي الأمانة الأدبية أن يكون حريصاً وأميناً في ترجمته لا سيما في حالة احتياج الترجمات إلى تصوير المشاعر الإنسانية المرتبطة بالثقافات الفريدة.
واختتمت الجلسة باتفاق المتحدثين على أن العديد من الأعمال الأدبية تفقد بعض المعاني التي تتسبب بفروق ضئيلة بين الأصل والمترجم غير أن الفوائد تفوق بكثير تلك الفروق مما يمنح الترجمة أهميتها في تعريف الثقافات وتقريب الشعوب بعضها من بعض.
وفي ملتقى الأدب عقدت ندوة تحت عنوان “الشارقة مدينة مراعية لكبار السن” قدمها المقدم د. صلاح مصبح المزروعي وأدارها المقدم عبد الله المليح وحضرها جمهور من رواد المعرض والعديد من المتخصصين بالشؤون الشرطية والقانونية والمجتمعية.
وشهدت الندوة الكثير من المداخلات والعديد من المقترحات التي كان أبرزها أهمية الحرص على استغلال طاقات وخبرات المسنين باعتبارهم يمتلكون خبرة حياتية وحكمة لا سيما في ضوء النجاح الكبير الذي أبداه كثير منهم في شغل وظائف مهمة عدة تركوا فيها أثراً متميزاً وسيرة حسنة.
واستضاف “ملتقى الفكر” ضمن فعاليات البرنامج الثقافي لمعرض الشارقة الدولي للكتاب الباحث زيد الأعظمي في ندوة حوارية تحت عنوان “اللغة وأثرها في تفكك وبناء المجتمعات”.
واستعرض الأعظمي أهمية اللغة ودورها في بنية المجتمعات وقدرتها على خلق مفردات الإبداع والابتكار التي تسهم في البناء الحضاري والثقافي للأمم بالإضافة إلى الأثر السلبي الذي يتركه تراجع اللغة على الأفراد والمجتمعات. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.