سلطان القاسمي يشهد توقيع مذكرة تفاهم بين جامعة الشارقة ومركز عبد السلام الدولي للفيزياء النظرية

الإمارات الرئيسية

 

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة أمس توقيع مذكرة تفاهم بين جامعة الشارقة ومركز عبد السلام الدولي للفيزياء النظرية ومقره في إيطاليا وذلك في دارة الدكتور سلطان القاسمي بالمدينة الجامعية.
وقع المذكرة الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة والدكتور فيرناندو كويفيدو مدير المركز.
تناولت المذكرة ضرورة وأهمية التعاون العلمي الدولي والاستفادة من الإمكانيات المتاحة لدى الطرفين في العديد من البرامج الثنائية والتواصل المشترك بينهما في الاهتمامات العلمية ومجالات تخصصاتها المختلفة.
ونصت المذكرة على التعاون بين جامعة الشارقة ومركز عبد السلام الدولي على تنظيم برامج البحوث العلمية المشتركة وتبادل الزيارات لأعضاء هيئة التدريس بين الطرفين وإعداد وتنظيم العديد من الأنشطة الأكاديمية مثل الندوات العلمية والمؤتمرات وورش العمل حيث ستكون جامعة الشارقة هي المقر العلمي الإقليمي المستضيف لكافة أنشطة المركز في منطقة آسيا ودول مجلس التعاون الخليجي.
وشملت مذكرة التفاهم تفعيل البرامج المشتركة في التبادل الأكاديمي في المساقات العلمية والدوريات والمعلومات وكافة أشكال التعاون التي تعمل على تحقيق الفوائد المرجوة بين الطرفين.. وسيتم بموجب هذه المذكرة توسيع مشاركات جامعة الشارقة العلمية في كافة أنشطة المركز بما فيها الأساتذة والطلبة مما سيعزز من قدرات أعضاء الهيئة التدريسية وتطوير مستويات الطلبة في مجال البحوث المشتركة وغيرها.
الجدير بالذكر أن مركز عبد السلام الدولي للفيزياء النظرية أحد المراكز العلمية العالمية المرموقة في مجال الفيزياء والعلوم ويحمل تصنيف رقم 1 في برامج منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) وأنشأ باتفاقية بين الحكومة الإيطالية والوكالة الدولية للطاقة الذرية واليونسكو وهو يختص البحوث العلمية المتقدمة والتدريب، ونشر التعليم في مجالات العلوم والفيزياء والرياضيات.
حضر توقيع مذكرة التفاهم سعادة الدكتور طارق سلطان بن خادم رئيس دائرة الموارد البشرية والدكتور راشد الليم رئيس دائرة هيئة كهرباء ومياه الشارقة وسعادة محمد عبد الله الرئيس التنفيذي لمصرف الشارقة الإسلامي ونواب مدير الجامعة وعدد من المسؤولين.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.