“سوربون أبوظبي” تحتفل بتخريج الدفعة التاسعة من طلبتها

الإمارات

 

احتفلت جامعة السوربون أبوظبي بمقرها في أبوظبي بتخريج الدفعة التاسعة من طلبتها التي تضم 261 خريجا وخريجة من حملة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه .
اقيم الحفل تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح وبحضور معالي زكي أنور نسيبة وزير دولة رئيس مجلس أمناء جامعة السوربون أبوظبي وسعادة لودوفيك بوي سفير جمهورية فرنسا لدى الدولة والبروفيسور جان شمباز رئيس جامعة السوربون والبروفيسور إريك فواش المدير التنفيذي لجامعة السوربون أبوظبي وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية وطلبة الجامعة.
وأكد معالي زكي أنور نسيبة أن هذه الجامعة العريقة التي تأسست عام 2006 لتكون صرحا علميا رائدا، تساهم مع المؤسسات العلمية الأخرى في بناء النهضة العلمية والثقافية في دولة الإمارات.
وقال معاليه في كلمته خلال الحفل أنه منذ انطلاقها حرصت الجامعة على أن تكون مؤسسة أكاديمية متميزة توفر لطلبتها أرقى معايير التعليم العالي والبحث العلمي وخدمة المجتمع بمعايير تعتمد الجودة والتميز وتحرص على أن تكون منارة علمية توفر بيئة ورسالة وحصنا للحرية الفكرية والكرامة الإنسانية وموطنا للإبداع والابتكار ومشعلا للمعرفة يساهم في تعزيز الحضارة الإنسانية.
وأشار إلى أن جامعة السوربون أبوظبي خلال مسيرتها التي تجاوزت العشر سنوات حققت الكثير من النجاحات التي تضاف إلى سجلها الذهبي ومنها على سبيل المثال حصول أول خريج إماراتي من جامعة السوربون في أبوظبي وهو ماجد خميس الخميري على شهادة الدكتوراه من جامعة السوربون في باريس.
من جانبه قال البروفيسور إريك فواش المدير التنفيذي لجامعة السوربون أبوظبي إن الجامعة تفتخر اليوم بتخريج 261 طالبا رافقناهم خلال مسيرتهم الأكاديمية ونتمنى لهم كل النجاح والتوفيق في مساعيهم المستقبلية.
وأشار إلى أن هذه المناسبة تعكس البيئة المتعددة الثقافات التي تميز أسرة السوربون كما تعزز أيضا شعار الجامعة “جسرا بين الحضارات” خصوصا أن الجامعة تحتضن طلبة من أكثر من 90 جنسية من مختلف أنحاء العالم.
وفي ختام الحفل كرم معالي زكي أنور نسيبة الطلبة الخريجين وسلمهم الشهادات والدرجات العلمية مقدما لهم التهنئة على اجتياز هذه المرحلة المهمة في حياتهم العملية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.