أمل القبيسي: الزيارة تاريخية من حيث النتائج والإنجازات

وفد من “الوطني الاتحادي” يختتم زيارته للصين

الإمارات

 

اختتم وفد من المجلس الوطني الاتحادي برئاسة معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس، زيارة رسمية إلى جمهورية الصين الشعبية التي جاءت تلبية لدعوة من معالي لي تشاتشو رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني خلال الفترة من 4 – 10 نوفمبر 2108م.
وأشادت معالي الدكتورة أمل القبيسي بنتائج الزيارة التي اعتبرتها..تاريخية ..من حيث النتائج والإنجازات التي تحققت حيث ساهمت في تعزيز العلاقات البرلمانية بين الجانبين بما يواكب العلاقات الثنائية والشراكة الاستراتيجية الشاملة والمتميزة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الصين الشعبية.
ونوهت معاليها بالترحيب الكبير خلال الزيارة والذي يؤكد على التقدير الشديد والاحترام البالغ الذي تكنه القيادة الصينية لشعب الإمارات وايمانهم الكبير بأن هذه الشراكة هي الشراكة الأهم في المنطقة .كما نوهت باللقاءات التي تمت مع رئيس اللجنة الدائمة لمجلس نواب الشعب الصيني ” البرلمان” حيث تم توقيع مذكرة تفاهم وتعاون تعتبر الاولي من نوعها على المستوي العالمي.. وسوف تشهد افاقا كبيرة للتعاون البرلماني المشترك سواء على المستوى الوطني بين الجانبين وعلى مستوى المحافل الدولية، وتم تشكيل لجنة صداقة برلمانية إماراتية صينية، ومن خلال جدول أعمال اللجنة المشترك سيتم وضع اجندة مستقبلية للعمل البرلماني بما يتماشى مع الخطوط المتوازية لقيادتنا الحكيمة في السعي لشراكة شاملة مع جمهورية الصين.
وأشارت إلى أن مسيرة تطور العلاقات الاستراتيجية المتميزة البلدين خير شاهد على الرؤية المستقبلية المشتركة، فالإمارات هي أول دولة خليجية تقيم علاقات شراكة استراتيجية مع جمهورية الصين الشعبية في عام 2012، وهناك تطور متسارع في العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والثقافية والتعليمية ومجالات الطاقة والصناعة والتكنولوجيا والسياحة .
وجاءت المباحثات التي أجراها وفد المجلس الوطني الاتحادي مع القيادات من البرلمانيين ومسؤولي القطاعات الاقتصادية والسياحية والثقافية، ترجمة على أرض الواقع لما تشهده العلاقات الثنائية من تطور وما يربط البلدين من علاقات متينة راسخة ومتجذرة .
وقد شهدت اللقاءات الثنائية التي جمعت رئيس واعضاء المجلس الوطني الاتحادي ورؤساء وسياسين وأعضاء المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، التأكيد علي الأهمية البالغة لمذكرة التفاهم في تعزيز علاقات التعاون البرلمانية وتبادل الخبرات والزيارات .
وأكد الجانبان أن هناك توجها مشتركاً بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الصين الشعبية فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب والتطرف والتمسك بمبدأ الشرعية واحترام السيادة الداخلية للدول، والسعي لحل الأزمات بالطرق السياسية والدبلوماسية.
وأكد الجانبان أهمية علاقات التعاون القائمة بين المجلس الوطني الاتحادي والبرلمان الصيني من خلال عضوية المجموعة الاستشارية البرلمانية الدولية رفيعة المستوى المعنية بمكافحة الإرهاب والتطرف التي تعمل تحت مظلة الاتحاد البرلماني الدولي، والتي تترأسها معالي د. أمل القبيسي، وتضم المجموعة في عضويتها جمهورية الصين، حيث دعمت الصين تولي الإمارات رئاسة المجموعة وتقديم الدعم الفني الهام لنقل خبرة الصين في مواجهة الإرهاب والتطرف إلى المجموعة.
واتفق الجانبان على أهمية تعزيز التعاون البرلماني بهدف تفعيل التعاون المشترك .
وخلال الزيارة حرص وفد المجلس الوطني الاتحادي علي لقاء الطلبة الإماراتيين المبتعثين للدراسة في الجامعات الصينية، وذلك في إطار حرص المجلس على تفعيل مبادرات الشراكة المجتمعية والتواصل مع المواطنين داخل الدولة وخارجها .
كما زار وفد المجلس مركز الشيخ زايد لدراسة اللغة العربية والدراسات الإسلامية بجامعة الدراسات الأجنبية ببكين، والقت معالي الدكتورة امل القبيسي محاضرة حول الرؤية العميقة التي كان يمتلكها الشيخ زايد ـ “طيب الله ثراه”.
كما زارت معالي الدكتورة أمل القبيسي أكاديمية الحزب الشيوعي الصيني.، وكان في استقبال معاليها تشن جان ني نائب رئيس الاكاديمية للحزب الشيوعي الصيني .
وقالت معاليها إن أكاديمية الحزب الشيوعي الصيني عريقة بما تمثله من صرح أكاديمي رفيع، وبما تعبر عن مستقبل مشرق لأجيال الشباب الصيني المقبلة، التي تحمل على عاتقها مسئولية مواصلة النهضة الكبيرة التي أذهلت العالم بنموذجها التنموي.
كما زار وفد المجلس، شركة التعاون الاقتصادي والتكنولوجي الدولي الصينية “جيانغسو” في مدينة نانجين التابعة لمقاطعة جيانغسو، واطلع على مسيرة تطور الشركة وعلاقات التعاون والشراكة والمشاريع التي تنفذها في دولة الإمارات. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.