تعزيزاً لإرث زايد الإنساني الخالد

“صقر للأعمال الخيرية” تقدم مليون درهم لـ “صندوق الفرج”

الإمارات

أبوظبي – الوطن:
قدّمت مؤسسة “صقر للأعمال الخيرية” شيكاً بمبلغ مليون درهم إلى “صندوق الفرج” بأبوظبي كإحدى مبادراتها في “عام زايد”، وانسجاماً مع استراتيجيتها في دعم المشاريع الإنسانية الخيرية التي تعود بالنفع على الإنسان والمجتمع في دولة الإمارات. كما وقّع الجانبان اتفاقية تعاون بهدف تكثيف التعاون المشترك في مجالات العمل الخيري والإنساني، وتعزيز التعاون في مجال رعاية الأطفال والنساء من أسر نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية، والعمل على ضمان حياةٍ كريمة لهم، وتحقيقاً لاستراتيجية الصندوق خلال “عام زايد” 2018.
وقّع الاتفاقية أحمد راشد الزعابي، المدير العام لمؤسسة صقر بن محمد القاسمي للأعمال الخيرية، وصقر لخريباني النعيمي، المدير التنفيذي لـ “صندوق الفرج”.
وأشاد العميد عبد الحكيم سعيد السويدي، نائب رئيس مجلس إدارة صندوق الفرج بهذا الدعم الكريم الذي قدّمته مؤسسة “صقر للأعمال الخيرية”، وجهودها الإنسانية النبيلة والمُتميّزة في توفير الدعم المالي اللازم للصندوق للإفراج عن نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية ودعم أسرهم وتوفير الحياة الكريمة لهم، معرباً عن سعادته بإبرام هذه الاتفاقية المُهمّة التي تؤسس لمرحلة جديدة من التعاون المشترك، وتعزّز الجهود المشتركة للطرفين في مجال رعاية عائلات النزلاء، بما يفتح المجال أمام المزيد من المبادرات المُميّزة التي تصبّ في مصلحة خدمة المجتمع.
وأضاف السويدي قائلاً: “نفخر في عام زايد بأن نشهد تضافر جهود المؤسسات الخيرية والإنسانية الفاعلة على مستوى الدولة للمساهمة معاً في تحقيق أولويات الأجندة الوطنية ببناء مجتمع متلاحم يُعنى بكل فئاته. ويُسعدنا أن نتمكّن من إبرام العديد من اتفاقيات التعاون المُشترك، والتي تأتي انطلاقاً من توجّهات صندوق الفرج الاستراتيجية بعقد شراكات مع مختلف الجهات الرائدة المعنية بدعم الأعمال الخيرية والإنسانية التي تُبرز الإرث الإنساني الخالد الذي أسسه المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وسارت عليه القيادة الرشيدة لتكون دولة الإمارات من الدول الرائدة في مجال الأعمال الإنسانية”.
ومن جانبه، قال أحمد راشد صوفه الزعابي، مدير عام مؤسسة صقر بن محمد القاسمي: “تحرص مؤسسة صقر على الدوام إلى السير على نهج رؤية القيادة الرشيدة، وبناء شراكات مع العديد من المؤسسات والهيئات لدعم مسيرة العمل الإنساني في الدولة. وقد نجحت المؤسسة على مدى السنوات الماضية في تعزيز وترسيخ دورها الإنساني والخيري على المستويين المحلي والعالمي”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.