بمشاركة 700 مختص وخبير من 90 دولة

“الطاقة الذرية” تعزز قدرات التحقق من الاستخدام السلمي للمواد والتكنولوجيا النووية

الإمارات

 

نظمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الدورة الثالثة عشر لندوة ضمانات منع الانتشار النووي الدولية التي ركزت على بناء القدرات في مجال التحقق من الاستخدام السلمي للمواد والتكنولوجيا النووية والتصدي للتحديات الراهنة في مجال التحقق.
شارك في الندوة – التي استمرت 3 أيام في مقر الوكالة في العاصمة فيينا – نحو 700 مشارك من 90 دولة ومتخصصين في مجال الصناعة النووية، وأبرز خبراء العالم في مجال التحقق النووي والمجالات ذات الصلة بتقنيات ضمانات منع الانتشار النووي.
وقال ماسيمو آبارو، نائب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رئيس قسم الضمانات، إن الضمانات الفعالة تضمن للعالم بأسره استمرار استخدام المواد النووية في المجال السلمي وعدم تحويلها لصنع الأسلحة النووية.
وناقش المشاركون في الندوة حلولا جديدة تتصدى لتحديات الضمانات وتستفيد من التقدم التكنولوجي الحديث في تطبيقات الضمانات وإعدادها للمرافق النووية الجديدة.
من جهته أوضح كاري ماثيوز ، السكرتير العلمي للندوة، أن إشراك الدول في الممارسات وتقوية الشبكات الإقليمية أمور تساعد على تنفيذ ضمانات منع الانتشار النووي.. فيما عرض ممثلون من الدول الأعضاء والعديد من دول العالم خلال الجلسات التفاعلية تقنيات جديدة تدعم أنشطة الحماية من الإنتشار النووي وأفكارا مبتكرة تساعد الوكالة على الاستفادة من التطورات التكنولوجية في قطاعات الضمانات غير التقليدية.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.