مايكروسوفت تطرح جهاز “Surface Go” في سوق الإمارات

الرئيسية منوعات

أعلنت شركة مايكروسوفت عن توافر سيرفس جو “Surface Go” أصغر وأخف جهاز وزناً بين سلسلة عائلة أجهزة سيرفس المحمولة وبأسعار مناسبة في الإمارات العربية المتحدة.
يعتبر “Surface Go” أصغر وأخف أجهزة مايكروسوفت اللوحية بشاشة قياسها 10 بوصة فقط ، بينما يزن الجهاز حوالي 500 جرامًا فقط ، ويتميز الجهاز بخفة الوزن والإنتاجية وسهولة الوصول إلى متناول العديد من الناس ، ويوفر الجهاز الصغير نفس القوة وجودة الأداء والإنتاجية التي تشتهر بها حزمة سرفيس.
يحتوي “Surface Go” على معالج انتل Pentium Gold 4415Y من الجيل السابع ، حيث تم اختيار المعالج ليحقق التوازن بين الأداء والعمر والخصائص الحرارية لكي يسمح بتصميم رقيق بدون الحاجة إلى مراوح تبريد ، كما يوفر الجهاز عمر بطارية يصل إلى تسع ساعات من العمل المتواصل.
يقدم الجهاز أيضًا شاشة PixelSense عالية الدقة ومصممة خصيصاً لتدعم قلم سيرفس بمستويات دقيقة تصل إلى 4096 من حساسية الضغط ، بالاضافة إلى أنها تتوافق مع قلم سرفيس بطريقة تتيح دقة وجودة عالية في تدوين الملاحظات والرسم والتصميم ، ويمتلك أيضاً شاشة عرض بنسبة 3:2 أي دقة تصل إلى 1800 × 1200 بكسل مما تتيح راحة للعين وتباين عالي أثناء العمل أو مشاهدة الفيديو أو تحرير الصور.
يتضمن جهاز Surface Go أيضًا على عدة منافذ بما في ذلك منفذ Surface Connect للشحن والتوصيل ، وكذلك منفذ USB-C 3.1 لنقل البيانات والفيديو والشحن ، فضلاً عن وجود مقبس لسماعة الرأس وقارئ بطاقة MicroSD لحرية خيارات توسيع مساحة التخزين ، علماً أن كل هذه العناصر مصممة لمساعدتك على أن تكون أكثر إنتاجية سواء كنت تدرس في مكتبة أو تعمل على متن طائرة أو تشارك المحتوى الخاص بك في غرفة اجتماعات على شاشة K4.
قال دنيس كليماشيف مدير مجموعة الأعمال في مايكروسوفت الشرق الأوسط وأفريقيا “لقد أسست مايكروسوفت “عائلة سيرفس” الحائزة على عدة جوائز لكي تلبي الاستخدامات المتعددة ، وأود التنويه أن جهاز “Surface Go” يحافظ على جميع الصفات المميزة التي أصبح المستخدم يعرفها في سلسة عائلة سيرفس ، بينما سيساعد وجود تطبيقات مثل أوفيس 365 في الجهاز على استخدامه في بيئة العمل أو في المدرسة ، كما أن ميزات المرونة التي يحتويها توفر الراحة من خلال توفير حرية اختيار الوضعية التي يفضلها المستخدم أثناء القراءة أو مشاهدة مقاطع الفيديو أو العمل ، ويتوافق الجهاز المتعدد الاستخدمات مع الجميع سواء كنت مستهلكًا أو رائد أعمال أو طالبًا أو معلمًا أو فناناً أو مهندساً ، ويعتبر الرفيق الرقمي المثالي من حيث سهولة الحمل والتكلفة البسيطة للغاية مما يتيح لك تحقيق المزيد.
……………….

 

مازيراتي تتحدى المسارات في سيتي ووك دبي
تنظم “الطاير للسيارات”، الوكيل الرسمي المستورد لسيارات “مازيراتي” في دولة الإمارات، فعالية متميزة تحت عنوان “مازيراتي تتحدى المسارات” في سيتي ووك دبي من 1 -3 نوفمبر الجاري.
وتضم الفعالية عدداً من التحديات المختلفة التي تتيح لعشاق العلامة الإيطالية الفارهة اختبار مجموعة موديلاتها الجديدة لعام 2019، وإطلاق العنان لسيارتي مازيراتي لي?انتي وجران توريزمو البالغة قوتهما 1000 حصان. وسيشاهد الحضور أيضاً أيقونة “مازيراتي” الجديدة، وهي سيارة ” لي?انتي GTS” بمحرك ثماني الأسطوانات وقوة 550 حصاناً.
وسيحظى ضيوف الحدث بفرصة المشاركة في جلسات قيادة مخصصة لاختبار أداء سياراتهم المفضلة من “مازيراتي” بمساعدة سائقين محترفين جاؤوا خصيصاً من “أكاديمية مازيراتي” في إيطاليا لأجل هذا الحدث. وسيتمكن الضيوف من اختبار تجربة القيادة الفريدة لسيارة الكوبيه الرياضية الوحيدة ضمن خط منتجات العلامة الإيطالية – وهي سيارة “مازيراتي جران توريزمو” المتألقة دوماً لأول مرة في المنطقة. وسيتم أيضاً قيادة “مازيراتي لي?انتي GTS” الرياضية متعددة الاستخدامات على مسار خاص للاستمتاع بأنشطة القيادة المختلفة مثل اختبارات المكابح، وصعود/ نزول المنحدرات، ومحور القيادة، والقيادة على مسار ملتوي. وتشمل تجارب القيادة سيارة السيدان الرياضية “جيبلي” وسيارة “كواتروبورتيه” الشهيرة.
وبهذه المناسبة، قال جاد الياس، نائب رئيس مبيعات” مازيراتي” في شركة “الطاير للسيارات”: “تهدف فعالية ’مازيراتي تتحدى المسارات‘ إلى إتاحة الفرصة أمام عشاق السيارات للاستمتاع بهذه التجربة الاستثنائية مع سيارتي ’ لي?انتي ‘ و’جران توريزمو‘ وكذلك التعرف على مجموعة موديلات 2019 بما فيها ’ لي?انتي GTS‘ المزودة بمحرك ثماني الأسطوانات”.
وعلق دومينيكو لا مارتي ، المدير العام مازيراتي الشرق الأوسط وأفريقيا عن الحدث قائلاً: “إن ما توفره سيارة مازيراتي لسائقها ، من القوة الرياضية والصوت القوي لمحرك فيراري ، فضلاً عن الحرفية الرائعة لتصميماتها الداخلية الجلدية المتميزة ، والتصميم الإيطالي الأنيق ، وقدرتها على المناورة تجعلها سيارة لا مثيل لها.”
…………..

 

ثغرة تهدد بيانات المستخدمين.. و”فيسبوك” يتدخل
نجح خبراء موقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي في إصلاح ثغرة، كانت تهدد بيانات المستخدمين وتجعلها مرئية للجميع، وفق ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.
وقال المصدر إن مسؤولي فيسبوك أغلقوا الثغرة في مايو الماضي، بعد اكتشافها لأول مرة من طرف شركة الأمن السيبراني “إمبيرفاي”.
ووجدت الشركة الخلل في “ميزة البحث” الخاصة بفيسبوك، إذ تتيح للمتجسسين وذوي الفضول معرفة كل أنشطتك على الموقع، مثل “إعجاباتك وتدويناتك وأصدقائك”.
وأوضح الباحث الأمني، رون ماساس، أن شريط البحث الخاص بـ”فيسبوك” لم يكن محميا من اختراقات “CSRF”، أي أنه يمكن الوصول بحركة بسيطة لبعض بيانات الملف الشخصي للمستخدم.
وتابع: “الثغرة لم تكن تشكل خطرا على حسابات المستخدمين، لكنها تعرض معلوماتهم لخطر الاستغلال من قبل شركات الإعلانات”.
من جانبها، شكرت شركة فيسبوك الباحث ماساس على مجهوداته، إذ قالت المتحدثة باسم الشركة، مارغريتا زولوتوفا: “نقدر تقرير الباحث الذي قدمه لبرنامجنا لسد الثغرة، (…)، تم إصلاح المشكلة ولم يتم تسجيل أي خلل بعدها”.
…………..

 

رقاقة Apple T2 لن تسمح لمحلات التصليح غير المعتمدة بإصلاح MacBook الخاص بك
رقاقة Apple T2 الأمنية المدمجة في كل من MacBook Pro و MacBook Air و iMac Pro و Mac Mini ضرورية للعديد من الميزات التي تقدمها هذه الأجهزة، بما في ذلك القدرة على تشغيل المساعد الرقمي Siri عن طريق الأمر الصوتي ” Hey, Siri “، ومستشعر بصمات الأصابع Touch ID. ومع ذلك، فإن رقاقة الأمان هذه تساعد أيضا شركة آبل على تقييد أجهزتها والتحكم فيها من خلال منع محلات الطرف الثالث المتخصصة في إصلاح الأجهزة من إصلاح الأجهزة المزودة بهذه الرقاقة.
لقد أكدت شركة آبل رسميًا الآن أن رقاقة الأمان Apple T2 تقوم بسلسلة من التشخيصات بعد عملية الإقلاع الأولى بعد أن يتم تغيير عنصر معين في الجهاز، وإذا عثرت على مكون غير مصرح به، فإنها تؤثر على الجهاز بأكمله مما يجعله غير قابل للإصلاح.
يجب أن تكون قطع الغيار المستخدم مقدمة من أحد مراكز التصليح المعتمدين من قبل شركة آبل، ويحتاج الشخص الذي يقوم بإصلاح الأجهزة إلى تشغيل برنامج تشخيص خاص والذي لا يمكن الوصول إليه إلا من قبل مراكز التصليح المعتمدة من قبل شركة آبل أو المتاجر التابعة للشركة، على الأقل وفقا للوثيقة الرسمية التي أدلت بها شركة آبل.
تعرض الوثيقة الشاشة، واللوحة الأم، والغطاء العلوي، ومستشعر بصمات الأصابع من أجل MacBook Pro والذاكرة التخزينية لجهاز iMac Pro. هذه هي المكونات الأساسية، والتي لا يمكن إستبدالها من قبل مراكز التصليح غير المعتمدة. وينطبق الشيء نفسه على MacBook Air 2018 و Mac Mini 2018 اللذان تم إصدارهما مؤخرًا.
قد تكون هذه مجرد خطوة أخرى لضمان إصلاح منتجات آبل في مراكز تصليح معتمدة أو محاولة الحصول على بعض حصة السوق من خدمات الإصلاح التابعة لجهات خارجية. ومما زاد الطين بلة، لم تحدد شركة أبل بعد متى يكون ” مفتاح القتل | Kill Switch ” مفعلاً وما هي المنتجات التي تحتاج إلى برنامج التشخيص لتشغيلها بعد خضوعها للإصلاح.
………….

 

Huawei تتصور هاتفها الرائد المقبل مع أربع كاميرات في الخلف
قامت شركة Huawei في الأونة الأخيرة بإطلاق العديد من الهواتف الذكية الغنية بالميزات، وهي تتطلع إلى مواصلة هذا الأمر في العام المقبل أيضًا. وتتصور الشركة الآن هواتفها الرائدة القادمة مع أربع كاميرات في الخلف وتقريب بصري يصل إلى 10 مرات. وبطبيعة الحال، شركة Huawei لن تكون أول من يقوم بإطلاق هاتف ذكي مزود بأربع كاميرات في الخلف في العالم، فقد سبق لشركة سامسونج أن حصلت على هذا الشرف مع الهاتف Galaxy A9S في الشهر الماضي.
قال رئيس الأعمال التجارية الإستهلاكية لشركة Huawei في منطقة غرب أوروبا، السيد Walter Ji في مقابلة مع موقع AndroidPIT أن شركة Huawei تتطلع إلى إطلاق هاتف ذكي مزود بأربع كاميرات في الخلف في وقت ما خلال العام المقبل. كما لمح إلى أن حد المستشعرات في هذه الكاميرا الخلفية الرباعية سيوفر تقريب بصري يصل إلى ×10.
لا يعد التقريب البصري شيئًا جديدًا في الهواتف الذكية، ولكنه لم يصل بعد إلى المستوى الذي تطمح إليه شركة Huawei. تسمح العدسة المقربة في الكاميرا الخلفية الثلاثية للهاتف Huawei P20 Pro بإلتقاط الصور بتقريب بصري يصل إلى 3 مرات بينما تسمح العدسة المقربة في الكاميرا الخلفية الرباعية للهاتف Galaxy A9S بتقريب بصري يصل إلى مرتين. ومع ذلك، شركة Huawei تريد الوصول إلى تقريب بصري يبلغ 10x في هاتفها الرائد المقبل.
لم يخبرنا السيد Walter Ji بالضبط عما إذا كان المستشعر المصمم للتقريب البصري البالغ 10x سيكون جاهزًا للإستخدام في الأجهزة التجارية في العام 2019 أم لا. لا تزال شركة Huawei تجري الأبحاث ومن الواضح أنها ستضطر إلى الإهتمام بكافة الجوانب في هذا المستشعر قبل أن تقرر إستخدامه في جهاز موجه لعامة المستهلكين.
……………

 

الحاسوب الخارق الأمريكي Summit هو الآن أسرع حاسوب خارق في العالم
يتم إصدار التصنيف لأسرع الحواسيب الخارقة في العالم مرتين في السنة. Summit و Sierra هما الحاسوبين الخارقين الأسرع في العالم، وكلاهما متواجدين في الولايات المتحدة الأمريكية. هذه الحواسيب الخارقة تعتمد على تكنولوجيا IBM. وضمن قائمة الحواسيب العشرة الخارقة الأسرع في العالم، هناك خمسة حواسيب أمريكية.

Summit إحتل الصدارة ليصبح أسرع حاسوب خارق في العالم في شهر يونيو الماضي. في الواقع، هذا الحاسوب سجل رقمًا قياسيًا جديدًا في إختبار الرياضيات LINPACK بتحقيقه لـ 122.3 بيتافلوب في الثانية. وبالنسبة لأولئك الذين ليسوا على دراية بهذه المصطلحات، فإن بيتافلوب واحد يساوي واحد كوينتليون ( Quintillion ) عملية رياضية. وقد تلقى هذا الحاسوب ترقيات أكثر منذ ذلك الحي ويمكنه الآن القيام بهذا الإختبار نفسه بسرعة 143.5 بيتافلوب في الثانية. هذا يوفر للحاسوب الخارق Summit أفضلية كبيرة على 499 من الحواسيب الخارقة الأخرى الموجودة في هذه القائمة.
الحاسوب الخارق Summit يمتلك 2.4 مليون معالج، بينما يمتلك الحاسوب الخارق الأمريكي الآخر Sierra ما يصل إلى 1.6 مليون معالج. كلاهما لهما صفات مماثلة بحيث يعملان بإستخدام معالجات IBM Power9 ورقاقات التسريع Nvidia Tesla V100. وعلى الرغم من أن Sierra يضم أنوية أقل على مستوى المعالجات، إلا أنه إستفاد من ترقية حديثة لزيادة قوته الحوسبية من 71.6 بيتافلوب إلى 94.6 بيتافلوب مما خول له الإطاحة بالحاسوب الخارق الصيني Sunway TaihuLight من المركز الثاني.
إثنين من أسرع الحواسيب الخارقة في العالم الآن يتواجدان في الولايات المتحدة الأمريكية. تضم قائمة الحواسيب الخارقة العشرة الأسرع في العالم خمسة حواسيب من الولايات المتحدة، وإثنين من الصين، وواحد من كل من سويسرا وألمانيا واليابان.
…………..

 

Intel تكشف رسميًا عن Intel XMM 8160
قامت شركة Intel اليوم بالكشف عن Intel XMM 8160 ليكون بذلك أول مودم من الشركة يدعم شبكات الجيل الخامس 5G. إنه مودم متعدد الأوضاع، لذا فهو يدعم تقنية mmWave الحديثة وكذلك المعايير القديمة وصولا إلى 2G. من خلال دعم كل هذه التقنيات في مودم واحد سيكون بمقدور الشركات المصنعة للأجهزة تبسيط اللوحات الأم في هواتفها الذكية وحواسيبها وأجهزة الإستقبال، على الأقل وفقا لشركة Intel.
سيوفر المودم الجديد سرعة قصوى تصل إلى 6 جيجابت في الثانية، وهذا ما يعني بأنه سيكون أسرع بنحو ثلاث مرات من مودمات LTE الأحدث من شركة Intel. وجدير بالذكر أن المودم الجديد من شركة Intel يدعم ترددات mmWave القصيرة والبعيدة المدى، وكذلك 5G NR من 600MHz إلى 6GHz.
المودم Intel XMM 8160 الجديد يدعم أيضا EN-DC، وهي طريقة تسمح للمودم بربط الإتصال بشبكات 4G و 5G في آن واحد. يتم التحكم في الإتصال بالشبكة من خلال شبكة 4G، ولكن يتم القفز لشبكة 5G لنقل البيانات بسرعة عند الحاجة. وهذا الإتصال يسمى بـ Non Stand Alone، وسيكون حيويًا أثناء الإنتقال بين 4G و 5G على الرغم من أن هذا المودم سيدعم أيضا وضع Stand Alone، وهذا ما يعني القدرة على إستخدام شبكة واحدة فقط بدلا من التنقل بين شبكتين.
تم تقديم حدث الإعلان الرسمي عن المودم Intel XMM 8160 بنحو ستة أشهر. ومع ذلك، لن يتم شحنه للشركات المصنعة حتى النصف الثاني من العام 2019 وسيصل إلى المنتجات الإستهلاكية الأولى في النصف الأول من العام 2020.
وكما تعلمون على الأرجح، فقد توقفت شركة آبل عن إستيراد المودمات من شركة كوالكوم وقررت إستخدام المودمات التابعة لشركة Intel في هواتفها الذكية التي وصلت إلى السوق هذا العام. ومن غير الواضح ما إذا كانت شركة آبل ستواصل إستخدام مودمات Intel في هواتف iPhone القادمة في العام 2019 أم لا، ولكن لديها خطط للتخلي عن شركة Intel كذلك في العام 2020. لذلك، هواتف iPhone المتوافقة مع شبكات الجيل الخامس 5G القادمة في العام 2020 على الأرجح لن تضم مودمات Intel، وهناك إحتمال أن تضم مودم خاص مطور من قبل شركة آبل نفسها أو مودم من شركة MediaTek.
…………..

 

تقرير جديد ” يؤكد ” ضعف الطلب على iPhone XR
لقد واصل المحلل الصيني الشهير Ming-Chi Kuo مراقبة نبض موردي المكونات لشركة آبل وإكتشف أن النبض يتباطأ. وبالتالي، هذا الأمر دفعه لخفض العدد الإجمالي لوحدات iPhone XR التي من المتوقع أن يتم شحنها بنسبة تصل إلى 30 في المئة.
كان المحلل Ming-Chi Kuo قد تنبأ في السابق بأنه سيتم شحن 100 مليون وحدة في الفترة ما بين الربع الرابع من العام 2018 والربع الثالث من العام 2019. ومع ذلك، هو الآن يتوقع أن تقوم شركة آبل بشحن 70 مليون وحدة فقط علمًا أن نصف هذه الشحنات سيتم شحنها خلال هذا الربع ( 30 إلى 35 مليون وحدة ). تم تقليص الأرقام الخاصة بأول ربعين من العام 2019 إلى 25 مليون وحدة و 15 مليون وحدة على التوالي.
المستهلكون بشكل عام ليسوا حريصين على شراء iPhone XR كما إعتقدت شركة آبل في البداية. كان يتوقع المشترون في الصين سعر أقل أو على الأقل الحصول على الأشياء الجيدة مثل الكاميرا الخلفية المزدوجة وإطار أنحف للشاشة. وعلى الرغم من القيمة التي يملكها iPhone XR، فالعروض المميزة التي تقدمها سلسلة هواتف Huawei Mate 20 Series أضرت كثيرًا بمبيعات آبل المحتملة.
يؤدي الأداء الضعيف للهاتف iPhone XR إلى خفض توقعات إجمالي شحنات iPhone، والتي من المتوقع أن تنخفض بنسبة تصل إلى 20 في المئة في الربع الأول من العام 2019 مقارنة مع الربع الأول من هذا العام. ومن المتوقع أن تشهد شحنات طرازات iPhone القديمة بعض الركود، ولكن ليس كلها.
كل هذا بدأ يتسبب في بعض القلق لموردي المكونات، الأمر الذي سيؤدي إلى خفض الطلبات التي سيتلقونها تحسبًا لخفض الشحنات. هذا سوف يؤثر على أرباحهم في الربعين المقبلين.
………….

 

هاتف OnePlus المتوافق مع شبكات الجيل الخامس 5G لن يكون الـ OnePlus 7
كانت شركة OnePlus قد ذكرت في وقت سابق أنها ستقوم بإطلاق هاتفًا ذكيًا يدعم شبكات الجيل الخامس 5G في العام 2019، وإفترض الكثيرون أنه سيكون إما OnePlus 7 أو OnePlus 7T. يعتمد هذا على الإطار الزمني الذي ستقوم فيه الشركة بإطلاق الهاتف نظرًا إلى أن الشركة الصينية تميل عادة لإطلاق هاتفين رائدين خلال كل عام، واحد في النصف الأول من العام والآخر في النصف الثاني من العام. ومع ذلك، فقد إتضح الآن أن ذلك لن يكون هو الحال.
ووفقا لتقرير جديد صدر مؤخرًا من موقع CNet، فقد تحدث مع شركة OnePlus والتي أكدت له بأن OnePlus 7 لن يكون هو هاتف الشركة الذي سيدعم شبكات الجيل الخامس 5G. لاحظ أن هذا يعتمد على ترجمة العبارات الصينية التي حصل عليها الموقع المذكور آنفًا، وبالتالي فليس هناك ما يؤكد بأن الترجمة كانت صحيحة بنسبة 100% أو ما إذا كان هناك شيء ما قد ضاع في الترجمة.
ومع إفتراض أن الترجمة صحيحة، فالمقالة تدعي بأن هاتف OnePlus المتوافق مع شبكات الجيل الخامس 5G سيصل في العام 2019 كما وعدتنا الشركة سابقًا، ولكنها أشارت إلى أنه لن يكون OnePlus 7. وبدلا من ذلك، سيكون هاتف OnePlus المتوافق مع شبكات الجيل الخامس 5G جزءًا من سلسلة جديدة تمامًا تملك علامة تجارية جديدة وتصميم جديد أيضًا.
يجب أن يكون هذا أمرًا مميزًا لأن شركة OnePlus تميل عادة إلى إطلاق هاتف ذكي واحد فقط في النصف الأول من العام على عكس الشركات الأخرى مثل سامسونج و LG و Xiaomi و Huawei التي تميل إلى إطلاق العديد من الهواتف بأسعار مختلفة. وجدير بالذكر أن شركة OnePlus ليست الوحيدة التي تخطط لإطلاق هاتف ذكي متوافق مع شبكات الجيل الخامس 5G في العام 2019، فمن المتوقع أن تقوم شركات أخرى بذلك مثل Huawei و Samsung و LG و Oppo و Xiaomi.
……………

 

جوجل تؤكد أن الوضع الليلي ” Dark Mode ” يساعد في زيادة عمر البطارية لأجهزة الأندرويد
نرى المزيد من الشركات تستخدم الوضع الليلي في تطبيقاتها. هناك أسباب واضحة تدفع الشركات لإستخدام هذا الوضع، مثل جعل التطبيق أسهل من حيث الإستخدام في الليل، وكذلك إعطاء المستخدمين المزيد من الخيارات والمرونة من حيث كيفية ظهور التطبيق. وعلى ما يبدو، فالوضع الليلي مفيد أيضًا لعمر البطارية.
أثناء قمة Android Dev Summit، أكدت شركة جوجل أن الوضع الليلي أفضل للعمر الإجمالي للبطارية على نظام الأندرويد. عرضت الشركة في عرضها التقديمي أحد التطبيقات في الوضع الليلي وبأقصى سطوع في مواجهة نفس التطبيق مع الكثير من اللون الأبيض في تصميمه، وإتضح أن التطبيق الأول يستهلك طاقة أقل بالمقارنة مع التطبيق الثاني.
ومن المفارقات أن غالبية التطبيقات التابعة لشركة جوجل تعتمد على اللون الأبيض في تصميمها، على الرغم من أن بعض تطبيقاتها مثل Youtube و Android Messages حصلت على خيار الوضع الليلي، وهو ما نعتقد بأنه يمثل بداية جيدة. كانت هناك تقارير في الماضي تشير إلى أن نظام الأندرويد سيحصل على الوضع الليلي كذلك، ولكن لأسباب مجهولة قررت شركة جوجل تأجيل هذا الوضع بإستمرار.
ولعل هذه النتائج قد تدفع شركة جوجل إلى التراجع عن ذلك، ولكن إذا كنت تحاول زيادة عمر البطارية في هاتفك الذكي قدر الإمكان، فربما عليك إستخدام الوضع الليلي في التطبيقات كلما كان ذلك ممكنًا.
…………..

 

الفيسبوك تطلق رسميًا تطبيقها المنافس لـ TikTok تحت إسم Lasso
كانت هناك تقارير تفيد بأن شركة الفيسبوك تطور تطبيقًا جديدًا للتنافس مع تطبيق TikTok، وهو تطبيق شائع جدًا من الصين يتيح للمستخدمين إنشاء مقاطع فيديو مدتها 15 ثانية. يحظى تطبيق TikTok بشعبية كبيرة جدًا بين المراهقين وقد تم دمجه مؤخرًا مع Musical.ly لتوسيع قاعدة مستخدميه. تتطلع الفيسبوك الآن للإستفادة من هذا التوجه الجديد لإستمالة فئة المراهقين بعدما إتضح للشركة أن شبكة الفيسبوك لم تعد مهمة لهذه الفئة بالذات من المستخدمين. وبالتالي، فقد قررت شركة الفيسبوك الآن إطلاق تطبيق جديد يدعى Lasso، وهو في الأساس عبارة عن تطبيق يعتمد على نفس مفهوم TikTok.
وكشف استطلاع أجرته مؤسسة A Pew Internet في وقت سابق من هذا العام أن نصف المراهقين فقط هم من قالوا بأنهم ما زالوا يستخدمون الفيسبوك في العام 2018 مقارنة مع العام 2014 عندما قال 71? من المراهقين أنهم استخدموا الشبكة الاجتماعية بانتظام. تتطلع الفيسبوك الآن لاستعادة المراهقين الذين ضاعوا منها من خلال خدمة مختلفة، وهي Lasso.
قامت شركة الفيسبوك بإطلاق تطبيق Lasso الجديد من دون الكثير من الضجة الإعلامية. ويسمح هذا التطبيق للمستخدمين بتسجيل أنفسهم أثناء الرقص أو مزامنة الشفاه مع الموسيقى. وهذا مشابه تمامًا لما يتيحه تطبيق TikTok للمستخدمين. ويمكن للمستخدمين أيضًا تسجيل مقاطع فيديو قصيرة مثل الفينات ( Vines ) مع تطبيق Lasso.
وبمناسبة إطلاق هذا التطبيق، صرح متحدث رسمي بإسم شركة الفيسبوك بالقول : ” Lasso هو تطبيق مستقل لمقاطع الفيديو القصيرة والمسلية ــ من الكوميديا إلى الجمال واللياقة البدنية والمزيد. نحن متحمسون لإمكانياتنا هنا، وسنعمل على جمع التعليقات من الناس ومنشئي المحتوى “.
يمكن للمستخدمين تسجيل الدخول إلى Lasso باستخدام حسابات إنستاجرام الخاصة بهم أو عن طريق إنشاء حساب عبر الفيسبوك. سيتم تشغيل ملفات الفيديو القصيرة تلقائيًا في التطبيق بينما تبرز الهاشتاجات في الأسفل. يمكن تصفية المحتوى من خلال الهاشتاجات أيضًا. يمكن مشاركة مقاطع الفيديو الخاصة بـ Lasso كقصص على الفيسبوك، وسيكون من الممكن القيام بذلك أيضًا على شبكة إنستاجرام قريبًا.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.