إستونيا تنضم إلى الدول الرافضة لمعاهدة الهجرة

دولي

 

انضمت إستونيا، أمس، إلى صفوف الدول الرافضة للتوقيع على اتفاقية الهجرة الخاصة بالأمم المتحدة، وذلك بعد أن أخفق مجلس وزرائها في التوصل إلى اتفاق حول هذا الاقتراح، وفقاً لبيان حكومي.
ودعا وزير الخارجية سفين ميكسر، إلى توقيع إستونيا على الاتفاقية، إلا أن وزير العدل أورماس رينسالو، المنتمي إلى حزب برو باتريا المحافظ، عارضه في ذلك خشية أن يتم إقرار المعاهدة في القانون الدولي، ومن ثم الحد من قدرة إستونيا على إقرار سياسات الهجرة الخاصة بها.
وقال رئيس الوزراء جوري راتاس في بيان: “عندما شكلنا هذا الائتلاف، اتفقنا على أننا سنتخذ القرارات بالإجماع. للأسف لم نتمكن من التوصل إلى مثل هذا الإجماع”.
يذكر أن أستراليا، والنمسا، وبلغاريا، والتشيك، والمجر، والولايات المتحدة، رفضوا التوقيع على المعاهدة.
ومن المتوقع أن يتم توقيع الاتفاقية غير الملزمة في قمة الأمم المتحدة في المغرب المقررة يومي 10 و 11 ديسمبر المقبل.
وتهدف المعاهدة إلى إدارة الهجرة العالمية وتعزيز حقوق المهاجرين واللاجئين.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.