نادي تراث الإمارات يختتم بنجاح مشاركته بمهرجان الحرف في العين

الإمارات

 

أنهى نادي تراث الإمارات مشاركته في فعاليات مهرجان الحرف والصناعات التقليدية الخامس الذي نظمته هيئة أبوظبي للثقافة والسياحة في سوق القطارة التراثي بمدينة العين، بحضور نوعي مثَّله جناحه التراثي الذي أضفى على المهرجان حيوية بما أبرزه من تراث الإمارات بمفرداته المتنوعة وبالكتب الجامعة له، حيث استقطب جُلَّ زائري المعرض طيلة أيامه التي امتدت لأكثر من أسبوعين.
وتضمن الجناح أركانا تراثية شكلت محطة جذب لزوار المعرض من المسؤولين والباحثين والإعلاميين والمثقفين والطلبة والمعنيين بالتراث ومن مختلف الأعمار والجنسيات، إذ قدم لهم نماذج للعديد من المفردات التراثية، لا سيما المتعلق منها بالحرف والصناعات التفليدية، حيث تم عرضها بشكل حي لمسه الزوار ووقفوا على واقعها، سواء كان ذلك في ركن الحلي والأزياء التقليدية للمرأة، ومختلف أدوات زينتها التقليدية، أو ركن مواد العطارة والأعشاب الطبية والأدوية التقليدية التي درج الأهل في الماضي على استخدامها في التطبيب الشعبي، أو كان في ركن الكتب الذي عرض جملة واسعة من الإصدارات التي تبرز دور النادي في نشر الدراسات والبحوث الخاصة بالتراث والتاريخ الإماراتيين، لا سيما الحرف والمهن اليدوية، إذ كان النادي سباقا في إصدار كتاب شامل للحرف والصناعات اليدوية في الإمارات.
واستضاف الجناح الزوار في الحظيرة احتساء للقهوة العربية للكبار ضمن أجواء الحظيرة الواقعية، وللصغار والطلبة تعليما لتحضير القهوة وإعدادها والتعرف على كثير من العادات والتقاليد من المدربين التراثيين الذين واظبوا على التواجد في الحظيرة استعدادا لهذه المهمة، فيما واظب عدد من الصقارين في النادي على تعريف الزوار بالصقور وإتاحة الفرصة لهم في تجربة حملها والتعرف عليها والتقاط الصور التذكارية.
وسخَّر النادي إمكانات العديد من مراكزه ووحداته المعنية لإنجاح مشاركته، فيما أشرف على الجناح مراكز النادي المتواجدة في العين: مركز الشباب، والمركز النسائي، ومركز زايد للدراسات والبحوث، إذ حرص القائمون على هذه المراكز على تفعيل دور الجناح وجذب الزوار الذين اعتادوا على الإضاءات المميزة التي ينفرد بها النادي في الاحتفالات والمناسبات العامة لتسليط الضوء على كثير من مفردات التراث الإماراتي.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.