بمشاركة محلية وعالمية واسعة تخطت الـ 600 شركة

إنطلاق النسخة الثامنة من المؤتمر الدولي لتبريد المناطق 9 ديسمبر الجاري

الإقتصادية

 

دبي – الوطن
أعلنت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”، أكبر مزوّد لخدمات تبريد المناطق في العالم، أن النسخة الثامنة من المؤتمر الدولي لتبريد المناطق 2018 يحظى برعاية كريمة من سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم ، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي ورئيس مجلس إدارة شركة طيران الإمارات ، والذي سيعقد للمرة الثالثة في دبي، خلال الفترة من 9 وحتى 11 ديسمبر الجاري في فندق أتلانتس نخلة جميرا بدبي، تحت شعار: “الطاقة الفعّالة للمدن الذكية”، بحضور قادة قطاع التبريد والمختصين والمهتمين من الدولة والمنطقة والعالم، حيث من المتوقع استقبال أكثر من 600 مشاركة محلية وعالمية.
وفي هذا الصدد، قال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لـ “إمباور” : “تولي قيادتنا الرشيدة اهتماماً كبيراً للاستدامة باعتبارها الأساس الذي ترتكز عليه عملية التنمية، والمحرك الرئيس في التحول نحو الاقتصاد الأخضر، وباتت تجربة دبي في زيادة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة والنظيفة وجهودها في الحد من الانبعاثات الكربونية، مثالاً يحتذى به على مستوى المنطقة والعالم، وتأتي استضافة دبي لمؤتمر الجمعية الدولية لتبريد المناطق للمرة الثالثة، لتؤكد التقدم الذي أحرزته دبي في قطاع تبريد المناطق الذي يعد أحد مقومات الاستدامة البيئية، وحجر الزاوية في تطوير المدن الذكية التي تضع الاستدامة نصب أعينها وتحرص على الإدارة الفعالة للموارد وتعزيز كفاءة استهلاك الطاقة للحد من بصمتها الكربونية. ونأمل أن يحقق المؤتمر أهدافه في توسيع نطاق الاعتماد على حلول تبريد المناطق في المنطقة والعالم لضمان مستقبل أكثر استدامة وإشراقاً للأجيال القادمة”.
وأكد أحمد بن شعفار أن إمارة دبي قد برهنت للعالم أنها واحدة من أفضل الوجهات عالمياً التي تستضيف وتنظم أهم وأبرز المؤتمرات وفعاليات الأعمال، ما ساهم في تعزيز مكانتها المرموقة إقليمياً وعالمياً، إضافة الى تبنيها أفضل الأنظمة والخبرات والممارسات العالمية في شتى المجالات وتحديداً في مجال تبريد المناطق، ما يعكس دور دولة الإمارات في دعم عجلة التنمية المستدامة في المنطقة والعالم، وجهودها الحثيثة في مجال صناعة أنظمة التبريد التي أصبحت جزءاً أساسياً من التخطيط وتصميم المباني الحديثة.
وأشار بن شعفار إلى أن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، تؤمن بأهمية الاستثمار في مصادر كفاءة الطاقة والمجالات التي تساهم في المحافظة على البيئة، وتوليه اهتماماً كبيراً،  وتراهن عليه في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ورؤية الإمارات 2021.
وأضاف: إن المنجزات التي حققتها دبي في مجال تعزيز كفاءة الطاقة ماكان ليتحقق لولا فضل الله، ومن ثم جهود وتوجيهات قيادتنا الرشيدة، التي سخرت كافة الإمكانات من أجل تحقيق أهداف استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030، بالإضافة إلى استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، وسنواصل في “إمباور” تطوير أبرز الحلول المتقدمة في مجال تبريد المناطق والتقنيات الذكية المستخدمة من أجل الحفاظ على الموارد البيئية، كما أننا على أتم الاستعداد لاستضافة هذا المؤتمر”.
وتوجه بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم ، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي ورئيس مجلس إدارة شركة طيران الإمارات على رعايته الكريمة للنسخة الثامنة من المؤتمر الدولي لتبريد المناطق 2018، وهو الأمر الذي يعكس اهتمام سموه بالبيئة وأفضل المبادرات والفعاليات الداعمة لأهداف التنمية المستدامة من خلال تطويركفاءة قطاع تبريد المناطق واستخدام التقنيات الحديثة في المشاريع الجديدة، لافتاً إلى أن المؤتمر يشكل منصة مثالية لتبادل الخبرات والممارسات حول أبرز الحلول المبتكرة في صناعة تبريد المناطق، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أبرز القضايا المرتبطة به، والوقوف على أهم التحديات التي تواجه الموارد البيئية، ووضع الحلول المناسبة لتجاوزها، إضافة إلى إبراز دور أنظمة تبريد المناطق في رسم مستقبل المدن الذكية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.