خلال استقباله وفداً من المؤسسة

حمدان بن زايد يشيد بدور “زايد العليا” في مجال رعاية وتأهيل أصحاب الهمم

الإمارات

استقبل سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة بقصر النخيل وفداً من مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة ومجموعة الفهيم الذي قدموا لسموه هدية عبارة عن سيارة “جولف كار” تعمل بالطاقة الشمسية.
واطلع سموه خلال الاستقبال على السيارة متعددة الاستخدامات التي قام بتجميعها وتصنيعها ستة من أصحاب الهمم من منتسبي ورش التأهيل المهني بمركز زايد للتأهيل الزراعي والمهني التابع للمؤسسة بالتعاون مع مجموعة الفهيم.
وتمكن أصحاب الهمم من فئة الإعاقة الذهنية من تحويل السيارة الكهربائية التي تستخدم في ملاعب الجولف عبر تجميعها بسواعدهم وإعادة تدويرها وتحويلها للعمل بالطاقة الشمسية.
وتم تطبيق هذه الفكرة في المرحلة الاولى بإعادة تأهيل ثلاثة سيارات كهربائية أخرى للعمل بالطاقة الشمسية وسيتم توزعيها خلال الفترة القادمة ويعتبر هذا المشروع مشروعاً مشتركاً بين مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة ومجموعة الفهيم.
وأثنى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان على هذا العمل وأكد أن لأصحاب الهمم مكانة خاصة ضمن أولويات الدولة واهتماماتها موضحاً أن القيادة الرشيدة للدولة تحرص على تقديم كافة أشكال الدعم والمساندة لهذه الفئة المتميزة من المجتمع.
وأشاد سموه بدور مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة في مجال الخدمات الإنسانية والتعليمية والتأهيلية مؤكدا سموه أهمية تمكين ودمج الأفراد من أصحاب الهمم في المجتمع ومساندتهم وتقديم كافة أنواع الدعم لهم والحرص على تقديم التدريب اللازم لتطوير مهاراتهم بهدف مساعدتهم في الحصول على وظيفة أو مهنة مناسبة لميولهم وقدراتهم مستقبلا ليصبحوا أفراداً فاعلين ومؤثرين في المجتمع.
حضر الاستقبال سعادة سلطان خلفان الرميثي وكيل ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة وسعادة احمد مطر الظاهري مدير مكتب سمو ممثل الحاكم في منطقة الظفرة وسعادة عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام للمؤسسة وعبد الله إسماعيل الكمالي المدير التنفيذي بالإنابة لقطاع أصحاب الهمم ونافع الحمادي مدير الخدمات المساندة بالإنابة والمهندس محمد سيف العريفي مدير مركز زايد للتأهيل الزراعي والمهني ومحمد عبد الله عبد الجليل الفهيم رئيس تطوير الاعمال في مجموعة الفهيم. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.