بوش يوارى الثرى في تكساس

دولي

 

بعد أربعة أيام من مراسم التكريم التي قدمت صورة نادرة للوحدة في الولايات المتحدة المنقسمة، يشيع الرئيس الأميركي الحادي والأربعون جورج بوش الأب إلى مثواه الأخير في مدينة هيوستن بولاية تكساس.
وبعد مراسم تأبين الأربعاء حضرها في واشنطن الرئيس دونالد ترامب وأربعة رؤساء سابقين للولايات المتحدة، نقل جثمان الرئيس الأسبق إلى الطائرة الرئاسية التي حطت مساء الأربعاء في هيوستن.
وسيقام قداس أخير صباح الخميس في كنيسة سانت مارتن الاسقفية في هيوستن، كنيسة عائلة بوش منذ عقود. وبعد ذلك سيدفن جورج بوش الأب خلف المكتبة الرئاسية التي تحمل اسمه، إلى جانب بربارا التي كانت زوجته ل73 عاما وتوفيت في أبريل، وابنتهما روبن التي توفيت إثر إصابتها بسرطان الدم في سن الثالثة.
وكان ترامب وزوجته ميلانيا حضرا الأربعاء في واشنطن قداسا في الكاتدرائية الوطنية مع ثلاثة رؤساء سابقين ديموقراطيين هم باراك أوباما وبيل كلينتون وجيمي كارتر، وزوجاتهم ميشيل أوباما ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون وروزالين كارتر. وألقى جورج بوش الابن كلمة تأبين والده.
وحيا ترامب أوباما وزوجته اللذين كانا يجلسان بالقرب منه، لكنه لم يلق التحية على كلينتون وزوجته وكارتر وزوجته الذين كانوا يجلسون في مكان أبعد. أما هيلاري كلينتون فلم تتكلف عناء النظر إليه.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.