تستهدف تعزيز تجارب الضيوف على متن الرحلات السياحية البحرية

نايتك تعرض أكبر منصة توظيف لتقنية إنترنت الأشياء على مستوى العالم في هايتك دبي 2018

الإقتصادية

 

دبي – الوطن
قدمت نايتك، شركة الاستشارات المتكاملة المتخصصة في تحويل الأفكار الرائدة إلى منتجات وحلول تكنولوجية واقعية، دراسة حالة خاصة في مؤتمر ومعرض تكنولوجيا صناعة الضيافة “هايتك دبي” حول أكبر منصة توظيف لإنترنت الأشياء على مستوى العالم تهدف إلى تعزيز تجارب الضيوف، وتم إنشاء هذه المنصة خصيصاً لشركة كرنفال كروز لاين للخطوط الملاحية.
وحول هذا الموضوع، تحدث السيد فينسنت بول، نائب الرئيس لشؤون ابتكار المنتجات في نايتك قائلاً: “لقد نجحنا في تحويل السفينة السياحية إلى مدينة ذكية افتراضية عائمة في البحر. وتضمن هذا العمل أكبر وأشمل عملية توظيف لتقنية إنترنت الأشياء على مستوى العالم، ولذا نشعر بفخر كبير بأن نكون جزء منه. وشملت هذه التجربة ابتكار جهاز تمت تسميته بـ”أوشن ميداليون”، أو “ميدالية المحيط”، وهي من نوع الملبوسات الذكية بدون أية أزرار يمكن ارتداؤها بطرق متعددة وتتميز بمقاومتها للماء وبإنجازها للعديد من الأشياء الرائعة بكل سهولة ويسر.”
كانت الغاية التي وضعتها شركة نايتك نصب أعينها هي تعزيز تجربة المسافرين في الرحلات السياحية البحرية على متن السفن التابعة لشركة كارنيفال وتعزيز الربحية كذلك من خلال تطوير محفظة من الإكسسوارات الجذابة لحمل الميدالية والتي تمثل في الوقت ذاته تعبيراً شخصياً عن هوية كل مسافر على متن السفينة وبعد انتهاء الرحلة البحرية كذلك.
وعند النظر إلى هذه التجربة عن كثب نجد بأن الأرقام والإحصائيات المسجلة لافتة للنظر بشكل كبير. وأضاف السيد فينسنت: “تميزت المنصة المبتكرة بشموليتها وتعدد خدماتها، واستطعنا من خلالها التعرف على كل جزء متعلق برحلة العميل وعلى تفاصيل العمليات التشغيلية، مما أسهم في ابتكار تجربة سلسة واستثنائية للضيوف. وكنا قد قمنا بتثبيت ما يزيد على 7 آلاف جهاز استشعار على متن السفينة، تمثلت مهمتها في جمع المعلومات والبيانات عن المستخدمين، كما عملنا على تصميم وهندسة نظام فتح أبواب غرف الفنادق بالتعاون مع شركة “آسا آبلوي” الرائدة في مجال أنظمة الأمن الإلكترونية، بالإضافة إلى الميدالية التي يمكن ارتداؤها وتسهم في تمكين عملية القيام بالتنقلات الآمنة وإثراء التجارب ذات الطابع الشخصي لكل ضيف. واستخدم في ذلك كله 700 ألف قدم من الأسلاك وألف قارىء و3000 شاشة تعمل باللمس.”

وفي معرض حديثه عن التحسينات الأساسية، قال السيد فينسنت: “خير مثال على الكيفية التي قمنا من خلالها بإثراء تجارب الضيوف وتعزيز العمليات التشغيلية هو الصور الفوتوغرافية. قبل اشتراكنا في العمل، قامت شركة كارنيفال بطباعة كل صورة تم التقاطها على متن السفينة. وهذه الصور مرتبطة الآن بكل ضيف ويمكن للضيوف مشاهدتها على شاشات عرض تفاعلية تعمل باللمس بحجم 82 بوصة وشرائها بعد انتهاء العطلة. وهذا لم يسهم في تحويل الطريقة التي يستعمل فيها الناس صورهم فحسب، بل في تعزيز العمليات التشغيلية كذلك، إذ لم يعد الأمر يتطلب طباعة الصور ولذا انتفت الحاجة إلى الورق أو إلى الطابعات الملونة والأحبار على السفينة وهو ما أدى بدوره إلى انخفاض كبير في الوزن.”


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.