حضور سعودي لافت في مؤتمر الشرق الأوسط للحديد والصلب

الإقتصادية

 

دبي – الوطن
سجلت المشاركة السعودية في مؤتمر الشرق الأوسط الحديد والصلب، الأضخم والأشهر على مستوى المنطقة، والذي أقيم بمدينة دبي بالإمارات للفترة ?? – ?? ديسمبر ، حضوراً لافتاً لممثلي صناعة الحديد والصلب في المملكة تمثل في مشاركة اللجنة الوطنية لصناعة الحديد ممثلة برئيسها م. رائد العجاجي ونائبي الرئيس المستشار محمد الجبر وعبدالعزيز الهديب، وبحضور ومساندة كبيرة من قبل عدد كبير من المسؤولين الحكوميين من قطاع صناعة المعادن ببرنامج التجمعات الصناعية ووزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية. وقد ألقى وكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط للشؤون الاقتصادية عبدالعزيز الرشيد كلمة في افتتاحية المؤتمر أكد فيها على أهمية صناعة الحديد والصلب في المملكة العربية السعودية باعتبارها صناعة وطنية استراتيجية، يُنتظر منها أن تساهم بشكل فاعل في دفع عجلة التنمية الاقتصادية السعودية، ويُعوّل عليها أن تلعب دورا أساسياً في تحقيق رؤية المملكة ????.
وأكد سعيد غمران الرميثي الرئيس التنفيذي لشركة حديد الإمارات أهمية هذه الفعالية في قطاع الحديد والصلب، وهو ما حفّز الشركة لتكون الراعي البلاتيني، حيث ستسلط الشركة الضوء على دورها المتواصل في دعم القطاع الصناعي بما يتماشى مع المكانة التي حققتها باعتبارها شركة عالمية رائدة تتميز بمنتجاتها المبتكرة وعالية الجودة.
وقال الرميثي: «تهدف شركة حديد الإمارات من مشاركتها في الدورة الثانية والعشرين من مؤتمر الشرق الأوسط للحديد والصلب، والذي يعقد سنوياً، إلى بحث الاتجاهات الحالية للقطاع ومناقشة آفاقه المستقبلية»
وفيما حضر المؤتمر ممثلون من السلك الدبلوماسي بقنصلية المملكة بدبي، صرّح المسؤول الإعلامي بالقنصلية بأن حضور السلك الدبلوماسي جاء عملاً بتوجيهات القيادة الرشيدة لدعم المشاركات السعودية في المحافل الدولية، ولإظهار المكانة الحقيقية للمملكة. كما وحضر المؤتمر ممثلون عن مكتب الأمانة الفنية لمكافحة الممارسات الضارة في التجارة الدولية بمجلس التعاون لدول الخليج العربي، وممثلين عن وحدة استثمار المعادن في شركة دُسر التي ينصب اهتمامها على تنمية وتطوير الاستثمار في قطاع المعادن بالسعودية.
يشار إلى أن اللجنة الوطنية لصناعة الحديد، بالإضافة إلى رعايتها الذهبية للمؤتمر، فقد شارك رئيسها م. رائد العجاجي بجلسة الحوار الافتتاحية للمؤتمر، ألقى الضوء فيها على واقع وتحديات وفرص نمو وتطور صناعة الحديد السعودية. وقال العجاجي أن صناعة الحديد والصلب في المنطقة عموماً، وفي السعودية خصوصاً تعاني في السنوات الأخيرة من صعوبات جمة بسبب المنافسة غير العادلة التي فُرضت عليها من المنتجات الأجنبية في ظل غياب التطبيقات الوقائية والحمائية المشروعة والمباحة بموجب التشريعات وقوانين التجارة الدولية. وأشار العجاجي إلى أن ما زاد من الصعوبات التي تواجهها صناعة الحديد والصلب هي الحرب التجارية الدولية المستعرة مؤخراً، والتي بدأت شرارتها بفرض الولايات المتحدة رسوم وقاية بنسبة 25% على وارداتها، وتبعها في ذلك الاتحاد الأوروبي ثم مجموعة من الدول مثل كندا، تركيا، روسيا، الهند، أرمينيا، كازاخستان، وأن الأمر مرشح للجوء المزيد من الدول لإجراءات الوقاية. وقال العجاجي إن هذه الإجراءات الحمائية الدولية ستدفع المصدرين للبحث عن أسواق بديلة لتصريف فوائض إنتاجها، وأنها ستجد ضالتها في أسواقنا التي تفتقد للحماية، مما سيصيب صناعة الحديد والصلب السعودية في مقتل في حالة استمر التباطؤ في اتخاذ إجراءات فاعلة لمواجهة هذا لخطر.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.